HOT information

HOT information

أكد حمدى النجار، رئيس الشعبة العامة للمستوردين، فى الاتحاد العام للغرف التجارية، أن سعر صرف الدولار مقابل الجنية ارتفع فى السوق السوداء الموازية ليصل إلى 8.10 جنيه، لافتا إلى أن مصر تمر بأزمة كبيرة نتيجة غياب السياسات النقدية من البنك المركزى وترك الأسواق “عائمة” أمام المستوردين والتجار. وأشار النجار فى تصريحاتٍ لـ”اليوم السابع”، إلى تحويل جميع التعليمات على البنوك العاملة فى السوق المصرية إلى تعليمات شفهية، يترجمها كل بنك بطريقته، لما يحقق السياسة التى يراها صالحة لأهدافه، وأن ما يحدث تخبط كبير فى سوق العملات سيؤدى إلى اشتعال الأسعار. وأضاف النجار فى تصريحاتٍ لـ”اليوم السابع” إلى أن المستورد أصبح فريسة فى السوق السوداء لمضاربى العملة، لكى يستطيع إيجاد مطالبه من الدولار، بعد ترك البنك المركزى والبنوك التابعة للأهداف التى يعملون عليها، فى تحقيق منظومة واضحة تضع للمستورد خطة فى توفير السلع التى يحتاجها السوق المحلى، مشيرا إلى أن ارتفاع الاسعار قادم لا محالة ولا يمكن أن نطلق مقولة جشع التجار والمستوردين، ولابد من مخاطبة المركزى فيما يحدث من انفلات فى أسعار العملات الاجنبية. وتابع أن المستورد يواجه عددا كبيرا من الأزمات، فى مقدمتها كما هو مشار سعر صرف الدولار الذى ارتفع 27 قرشا عن السعر الرسمى ووصل إلى 8.10 جنيه، ومن المتوقع زيادته لأكثر من ذلك قائلا أن الدولار الان متاح لمن يحالفه الحظ فى إيجاده، إضافة إلى الغرامات المفروضة على الشاحنات فى الموانىء وتصل إلى 20% بسبب ندرة الدولار وعدم قدرة المستورد على دفع قيمة الرسوم عند وصول المراكب الى الميناء. كما رفعت الموانئ المصرية الرسوم على المراكب التى تدخل على الميناء بنسبة 75% عن الاسعار المقررة من قبل، مطالبا وزارة النقل بتوقف إشتعال الأسعار لتخفيف العبء على المستوردين، والتدخل السريع من الحكومات مع البدء فى إرتفاع أكبر لأسعار السلع الاستراتيجية خلال أيام.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: