سايفاى أفريقيا: 9.2 مليار دولار حجم الإنفاق العربى على أمن تكنولوجيا المعلومات

HOT information

HOT information

قال مشاركون فى مؤتمر التكنولوجيا والابتكار والمجتمع “CyFy Africa 2018” الدولى لتكنولوجيا المعلومات، إن الدول العربية زادت مستويات إنفاقها على قطاع أمن المعلومات إلى مستويات قياسية، حيث تشير التقديرات إلى بلوغ حجم الإنفاق العربى على أمن المعلومات مستوى 9.2 مليار دولار فى العام 2018، وذلك نتيجة ارتفاع كبير بواقع 25% فى مستوى التهديدات الإلكترونية أمام الدول العربية، وفقا لبيانات العام الماضى 2017، لافتين إلى أن القطاع المصرفى يعتبر من أبرز القطاعات المستهدفة من قبل القرصنة الإلكترونية فى الدول العربية، مطالبين بالإسراع فى تبنى استراتيجية لدرء مخاطر التهديدات الإلكترونية ورفع مستوى الجاهزية لمواجهتها عبر تطوير البنية التحتية لقطاع التكنولوجيا، وتعزيز مستويات الإنفاق على أمن المعلومات.

 

وقال رئيس مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة إلياس العمارى، فى كلمته خلال الافتتاح الرسمى للمؤتمر: “إن التكنولوجيا باتت أهم ركيزة من ركائز تحقيق التنمية المستدامة التى تتطلع القارة الأفريقية إلى تحقيقها، وهو ما يتطلب توحيد جميع الجهود للخروج برؤية شاملة تساهم فى تأسيس مجتمع رقمى للجميع، خصوصا أن العالم يقف حالياً على أعتاب الثورة الصناعية الرابعة وهى ثورة تكنولوجية بامتياز، تأتى بعد ثلاثة ثورات صناعية كبرى: الأولى حدثت خلال الفترة من 1760 واستمرت حتى العام 1840، ونقلت البشرية من القوة العضلية إلى قوة الطاقة البخارية، ثم جاءت الثورة الصناعية الثانية بنهاية القرن الثامن عشر واستمرت نحو مائة عام، متسلحة بالميكنة والإنتاج الكبير، لتأتى بعدها الثورة الصناعية الثالثة خلال تسعينيات القرن الماضى بالحواسب والإنترنت، فيما تعتمد الثورة الصناعية الرابعة التى يقف العالم على أعتابها الآن على اقتصاد المعرفة وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعى”.

 

وأوضح العمارى قائلاً: “إن التكنولوجيا ليست ترفاً أو رفاهية وإنما أساس تحقيق التطور والتنمية، وهو ما أدركه العالم حالياً ويظهر واضحا فى مستويات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات على المستوى الدولى، حيث تشير بيانات مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر إلى بلوغ الإنفاق على التكنولوجيا مستوى 3.7 تريليون دولار خلال العام الحالى 2018، بنسبة نمو متوقعة تبلغ مستوى 4.5 فى المائة، وتتركز أوجه الإنفاق على قطاعات تكنولوجية عدة توفر فرصا للنمو أبرزها: إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعى، فضلا عن تطوير تقنية البلوك تشين واستخدام تقنيات الجيل الخامس فى شبكات الاتصالات”.

 

وشدد العمارى على أن الدول الأفريقية لم تكن بعيدة عن التطورات التكنولوجية المتلاحقة، وإنما أطلقت حزمة من المبادرات لتعزيز صناعة التكنولوجيا، وهو ما انعكس إيجابا على أداء القطاع التكنولوجى فى أفريقيا خلال السنوات الخمس الماضية، بتحقيقه معدلات نمو قياسية على وقع الانتشار الواسع لتكنولوجيا الهواتف النقالة، مما زاد مستويات التبادل التجارى والاستثمارات البينية المشتركة فى القارة، كما حققت مبادرة شبكة واحدة نجاحا كبيرا وسجل عدد مراكز التكنولوجيا فى أفريقيا ارتفاعا كبيرا ليصل إلى مستوى يبلغ 314 مركزاً تكنولوجيا فى 93 مدينة فى 42 دولة بالقارة. 

 

وأضاف العمارى: “يمثل سايفاى أفريقيا منصة مهمة للتأكيد أن أفريقيا يمكنها التحول إلى مركز تكنولوجى عالمى استنادا إلى موقعها الاستراتيجى المتميز، الذى يربط بين قارات آسيا وأوروبا وأمريكا، فضلا عن نمو الطلب على خدمات التكنولوجيا ورغبة الشركات العالمية فى الولوج للأسواق الأفريقية لأنها أسواق توفر فرصا للنمو، ولم تصل إلى مستويات التشبع، وهو ما يعزز فرص تحقيق نمو هائل بالقطاع التكنولوجى فى أفريقيا، الأمر الذى ينعكس إيجابا على الاقتصادات بالقارة، ويعزز تحقيقها للنمو والتنمية فى جميع القطاعات”.

عن اليوم السابع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s