أهم حقول الغاز المصرية فى البحر المتوسط.. “ظهر” الأضخم

HOT information

HOT information

تمتلك مصر عددًا من حقول الغاز الواعدة فى البحر المتوسط، ساهمت على مدار سنوات عديدة فى إمداد البلاد باحتياجاتها من الغاز الطبيعي، خلال السنوات الأولى من الألفية الجديدة، لكنها ستكون قادرة خلال السنوات المقبلة على تحقيق حلم الاكتفاء الذاتى من الغاز قبل نهاية العقد الحالى.

ويعتبر حوض شرق البحر المتوسط واحدًا من أهم أماكن تواجد التراكيب الحاملة للغاز الطبيعى عالميًا حيث قدرت هيئة المسح الجيولوجى الأمريكية فى 2010 مخزون الغاز فيه بحوالى 345 تريليون قدم. وهى كميات يمكن أن تتجاوز الاحتياطات الأمريكية المؤكدة، ويحتوى هذا الحوض على كميات ضخمة من الاحتياطيات النفطية وسوائل الغازات.

وتشمل هذه الاحتياطيات 223 تريليون قدم مكعب من الغاز فى حوض دلتا النيل، إضافة إلى 5.9 مليار برميل من الغازات السائلة، و1.7 مليار برميل من النفط.

وبحسب تقارير المؤسسات العالمية المتخصصة فإن منطقة البحر المتوسط من أفضل 10 أحواض ترسيبية على مستوى العالم من حيث حجم الاحتياطيات المضافة والاكتشافات المحققة.

وعلى الرغم من تحقيق عدد من الاكتشافات فى البحر المتوسط إلا أنه ما زال من أهم مناطق العالم الواعدة فى مجالات البحث والتنقيب وأن معدلات الاستكشاف المرتفعة تؤكد أن ما شمله نشاط البحث بالمنطقة لا يزيد على 10 – 20 % من إجمالى المساحة المتاحة للبحث والاستكشاف خاصة أن المنطقة الغربية بالبحر المتوسط لم تشهد اكتشافات بعد.

حقل “ظهر” العملاق

 

يعد أبرز الحقول المصرية فى البحر المتوسط، حيث أعلنت شركة إينى الإيطالية عن اكتشافه  فى 30 أغسطس 2015، ويقع على مسافة 190 كيلو مترًا من سواحل مدينة بورسعيد وفى عمق مياه يصل إلى 4100 متر فى منطقة امتياز شروق بالمياه العميقة بالبحر المتوسط على مساحة تصل إلى 100 كيلو متر مربع، وتقدر احتياطيات الحقل بنحو 30 تريليون قدم مكعب من الغاز، جعلته الأضخم فى البحر المتوسط، بما يوازى 135% من احتياطيات مصر من الزيت الخام‪.

بدأ الإنتاج من حقل ظهر منتصف شهر ديسمبر 2017 بطاقة إنتاجية تصل إلى نحو 350 مليون قدم مكعب يوميًا من الغاز الطبيعى، قبل أن يصل إنتاج هذا الحقل إلى نحو 1.6 مليار قدم مكعب فى الأسبوع الأخير من شهر يوليو الجارى، ومن المقرر أن يرتفع الإنتاج إلى 2.9 مليار قدم مكعب يوميًا من الغاز الطبيعى منتصف 2019.

حقول شمال الإسكندرية

 

تقع حقول شمال الإسكندرية على بعد 65 كيلو مترًا من ساحل مدينة رشيد، ويمتد المشروع على عمق يتراوح ما بين 350 -850 مترًا من سطح البحر، وتبلغ احتياطيات المشروع 5 تريليونات قدم مكعب من الغاز، وبدأ الإنتاج منه فى شهر مايو 2017 بطاقة إنتاجية تزيد على 600 مليون قدم مكعب يوميًا من الغاز من المرحلة الأولى من المشروع فى حقلى تورس وليبرا، ومن المقرر أن يتم ربط المرحلة الثانية من المشروع الممثلة فى حقلى جيزة وفيوم فى شهر أكتوبر المقبل بطاقة 500 مليون قدم مكعب يوميًا من الغاز، وسيتم ربط حقل ريفين -المرحلة الثالثة- فى الربع الأول من 2019 بطاقة 300 مليون قدم مكعب يوميًا، ويتولى تنفيذ المشروع تحالف مكون من شركة بى بى الإنجليزية وديا الألمانية.

حقل آتول

 

تم اكتشافه فى مارس 2015، واحدًا من أهم الاكتشافات الغازية التى حققها قطاع البترول ويقع على بعد 90 كم شمال مدينة دمياط منطقة امتياز شمال دمياط البحرية التابعة لشركة بى بى الإنجليزية فى شرق دلتا النيل بالبحر المتوسط فى مياه عمقها 923 مترًا، ويضم حقل أتول ثلاثة آبار بحرية بالمياه العميقة لإنتاج 350 مليون قدم مكعب غاز و10 آلاف برميل متكثفات يومياً. وبدأ الإنتاج المبكر من الحقل فى نهاية نوفمبر 2017 قبل موعده المخطط بـ7  أشهر.

القطامية الضحلة

 

يقع كشف القطامية الضحلة على بعد 60 كم شمال مدينة دمياط، فى منطقة امتياز شمال دمياط البحرية بمنطقة شرق دلتا النيل، وتم حفر البئر الاستكشافية “القطامية الضحلة-1” حتى عمق إجمالى بلغ 1961 فى  مياه عمقها 108 أمتار تقريبا، ليكشف عن وجود طبقة حاملة للغاز سمكها 37 مترًا فى صخور رملية عالية الجودة فى تكوين البليوسين.

حقل التمساح

 

يقع حقل التمساح  على بعد 56 كم من مدينة بورسعيد،  وتشغله شركة بترول بلاعيم.

بئر سلامات

 

تم اكتشاف بئر “سلامات” عام 2013 من قبل شركة “بى بى البريطانية”، ويقع في شمال دمياط البحرية بالبحر المتوسط، باحتياطي يقدر بنحو 1637 مليار قدم مكعب،

حقل بلطيم جنوب غرب

 

يقع فى البحر المتوسط على مسافة 12 كيلو مترًا من الشاطئ فى الجهة المقابلة لحقول أبو ماضى، تم اكتشافه عام 2016، وسيبدأ الإنتاج منتصف عام 2019، لتصل طاقته الإنتاجية إلى نحو 500 مليون قدم قدم مكعب يوميًا من الغاز الطبيعى قبل نهاية العام المقبل.

حقول الغاز بمنطقة غرب الدلتا العميق

 

بدأ الإنتاج من المرحلة الأولى مشروع تنمية حقول غرب الدلتا بالمياه العميقة بالبحر المتوسط المرحلة (9-أ) فى 6 أبريل 2015 بمعدل إنتاج 400 مليون قدم مكعب يوميًا من الغاز الطبيعى و2500 برميل يوميًا من المتكثفات باستثمارات 1.6 مليار دولار التابع لشركة البرلس للغاز، وتعمل شركة شل على ربط المرحلة الثانية من المشروع قبل نهاية العام الحالى بطاقة 350 مليون قدم مكعب يوميًا من الغاز.

عن اليوم السابع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s