وزير المالية يكشف حقيقة فرض ضرائب جديدة

HOT information

HOT information

أكد وزير المالية د.محمد معيط ، أن الوزارة تعكف حاليًا على الانتهاء من الإصلاحات الخاصة بمنظومة الجمارك التي تعتمد على 5 ركائز أساسية، والانتهاء من صياغة قانون الجمارك الجديد وعرضه على مجلس النواب لمناقشته والانتهاء من منظومة الشباك الواحد لمطار القاهرة بنهاية الشهر الجاري وبعدها ميناء بورسعيد مارس المقبل واستكمال باقي الموانئ الأخرى بحلول عام 2020. 

وأشار معيط  خلال كلمته، بالمؤتمر السنوي الثالث للاستثمار بالشرق الأوسط، إلى أن مصلحة الجمارك تقوم حاليا باستبدال طرق التفتيش التقليدية بالاعتماد الكامل على الأجهزة والآلات الحديثة دون تدخل من العنصر البشرى ومنها أجهزة الفحص بالأشعة لافتا إلى تعاقد المصلحة مع عدد من الشركات الدولية المتخصصة لإعادة هندسة إجراءات منظومة العمل بالجمارك وفقا للمعايير الدولية ، ورفع كفاءة الكوادر بالمصلحة و توحيد كافة الإجراءات في جهة واحدة تضم كل الأجهزة المعنية حتى يتسنى توفير الوقت وسرعة الانتهاء من إجراءات الاستيراد والتصدير والإفراج الجمركي. 

وأكد وزير المالية أنه لا نية لدى الحكومة حاليا بفرض أي ضرائب جديدة وأن ما تقوم به الدولة من زيادة الإيرادات الضريبية يأتي في إطار معالجة بعض الضرائب التي لم يتم التعامل معها بالشكل السليم وفقا للمعايير الدولية والتي تطبق بكافة دول العالم، مشيرًا إلى أن الدولة تعمل حاليا على زيادة مواردها وإيراداتها من خلال ضم القطاع الغير رسمي إلى القطاع الرسمي وزيادة حجم الاستثمارات والتوسع في حجم الصادرات وسن قوانين وبيئة تشريعية جديدة تستهدف تطبيق الحلول المثلى للتيسير على الممولين والمواطنين.

وأوضح الدكتور معيط أن  هناك ركائز أساسية فيما يتعلق بمؤشرات الاقتصاد الكلى تضم السيطرة على التضخم واستهداف مؤشرات قوية للاقتصاد الكلى وتحسين بيئة الأعمال بالإضافة إلى حرص الدولة على توسيع دور القطاع الخاص والأنشطة الصناعية والتجارية والصناعات الصغيرة والمتوسطة وفيما يتعلق بالحماية الاجتماعية.

 قال الوزير إننا نستهدف الفئات الأقل دخلا والارتقاء بالأوضاع المعيشية لهم إلى جانب تطبيق منظومة الرعاية الصحية الشاملة ومنظومة التعليم الجديدة والتي بدأت عام 2018 والتوسع في مخصصات تكافل وكرامة وبناء عشرات الآلاف من وحدات الإسكان الاجتماعي وزيادة أوجه الأنفاق على التعليم والصحة.

وتابع د.محمد معيط،  أن الوزارة نجحت في تعظيم عوائد ترشيد دعم المحروقات لزيادة الإنفاق على خدمات الصحة والتعليم والخدمات التي تقدمها الحكومة للمواطنين، لافتًا إلى أن الحكومة تستهدف تحقيق فائض في الناتج المحلي بقيمة ٢٪ بحلول عام ٢٠٢٠، موضحًا أن موازنة السنة المالية المقبلة 2019/2020 تستهدف تحقيق عجز كلى بنسبة 7% من الناتج المحلى الإجمالي، على أن تنخفض النسبة إلى 5% فى السنة المالية 20/21 و 21/22. 

أشار إلى توجه الحكومة نحو رفع معدلات النمو الاقتصادي العام المقبل 2019/2020 إلى 6.5% مقارنة ب 5.3% في العام المالي الماضي، وتحجيم العجز وخفض الدين ورفع كفاءة تمويل برامج التنمية الاجتماعية. 

وأضاف وزير المالية أن حجم الدين العام انخفض من 108% من الناتج المحلى الإجمالي عام 2016 إلى 98% من الناتج المحلى الإجمالي في عام 2018، ونسعى لوصولها إلى 93% في 2019، وتراجعها إلى نحو 81% من الناتج المحلى في 2020/2021.

عن أخبار اليوم

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s