HOT information

HOT information

طالب المهندس داكر عبد اللاه عضو مجلس إدارة الإتحاد المصري لمقاولي التشييد والبناء , البنك المركزي بإطلاق مبادرة لتمويل ودعم قطاع البناء والتشييد أسوة بالمبادرات التى أطلقها البنك مؤخراً لدعم قطاعي الإسكان والصناعة المحلية.

وأشار عبد اللاه إلى أن قطاع المقاولات شريك رئيسي في حركة التنمية والتطوير التي تشهدها الدولة حالياً باعتباره المنفذ لجميع المشروعات التنموية الكبرى ومن ثم فلا بد من دعم ذلك القطاع الهام والذي يعمل به الملايين من الأيادي العاملة.

وأوضح أن شركات المقاولات وخاصة الصغرى والمتوسطة منها تواجه تحديات مالية عديدة ونقص في السيولة تهدد من استمراريتها في السوق ومن ثم فأن تلك الشركات تحتاج إلى الدعم أسوة بالصناعات الصغيرة والمتوسطة.

ولفت إلى أن أزمة السيولة قد تسهم في خروج 29 ألف شركة مقاولات من الصغيرة والمتوسطة في السوق المصرية وألا يتجاوز عدد العاملين بالقطاع الـ 1000 شركة وهى المالكة لسيولة مالية وتتمتع بدعم مصرفي.

وأضاف أن حجم التمويلات الموجهة إلى قطاع المقاولات قليلة مقارنة بعدد الشركات العاملة بالسوق وحجم الأعمال الفعلي والمنفذ في التوقيت الراهن مشيراً إلى أن الدولة مستمرة في تنفيذ مشروعات كبرى وهو مايتطلب دعم قطاع المقاولات والعاملين فيه كما أن السوق العالمي مفتوح الجميع ولابد من دعم الشركات أيضا لتصدير مهنة المقاولات .

وأشار إلى أهمية بحث حلول أخرى كدعم آليات التعاون بين الشركات الصغرى والمتوسطة والكبرى بحيث يتم الاعتماد على الشركات الصغيرة والمتوسطة للعمل كمقاولي باطن لتنفيذ المشروعات المسندة إلى الشركات الكبرى.

ولفت إلى أن عمل الشركات الصغرى والمتوسطة كمقاولي باطن يسهم في الحفاظ على استمراريتها والتغلب على بعض المشكلات المتعلقة بإدارة الأموال.

وأطلق البنك المركزي منذ أيام مبادرة لدعم قطاعه الصناعة المحلى بـ 100 مليار جنيه ومبادرة أخرى لدعم إسكان متوسطي الدخل بقيمة 50 مليار جنيه.

عن أخبار اليوم

%d bloggers like this: