HOT information

الاتحاد العربي للأسمدة

تستضيف مدينة أسوان الندوة الفنية الأولى في 2021 لصناعة الأسمدة في الفترة  ما بين 3-4 فبراير الجاري والتي ينظمها الاتحاد العربي للأسمدة.

قال الدكتور شريف الجبلي، عضو مجلس إدارة الاتحاد العربي للأسمدة- ممثل صناعة الأسمدة المصرية بمجلس إدارة الاتحاد إن صناعة الأسمدة تعتبر أحد أهم روافد  التنمية الاقتصادية في جمهورية مصر العربية حيث تحظى مصر بتوافر مخزون الغاز الطبيعي والفوسفات بجانب المدخلات الأساسية الأخرى.

في حين أن إنتاج الأسمدة هو مجال كثيف الطاقة وبالتالي فإن توفير الطاقة من العوامل الهامة لتحسين اقتصاديات مصانع الأسمدة وينعكس علي تقليل كلف الإنتاج وبالتالي سعر المنتج مما يؤدي إلى زيادة استخدام الأسمدة بالطرق الرشيدة ومن ثم زيادة الإنتاجية الزراعية، وذلك أيضا تماشياً مع سياسة الاتحاد والتي تهدف إلى تعزيز ثقافة ومفهوم الاستدامة في مصانع الأسمدة والتفاعل مع الشركات الأعضاء  لتبادل الخبرات وعقد الورش والبرامج التدريبية المتخصصة التي تتواكب مع متطلبات هذه الصناعة المهمة.
ومن جهة أخري صرح المهندس رائد الصعوب  أمين عام الإتحاد العربي للأسمدة، أن الاتحاد يتوجه إلي رؤية غير مسبوقة من خلال فعالياته والتي تمتد على مدار العام 2021 و تتسم برؤية عملية تخدم أعضائه على النحو الذي يحقق الأهداف المعرفية وتعزز حلقات التواصل بين أعضائه من أقطار وبلدان متعددة لتجتمع من خلال رؤية فعالة وتطبيقات تكنولوجية عصرية بهدف توفير تواصل آمن وتبادل معرفي بين الخبراء والمهتمين بتكنولوجيا صناعة الأسمدة بما في ذلك آخر المستجدات العالمية المتعلقة بهذا الشق الصناعي الهام، وهي أيضا فرصه متميزة للاطلاع على الجديد في تكنولوجيا صناعه الأسمدة والموضوعات ذات الصلة، وتبادل الخبرات سواء مع الخبراء من الشركات الدولية أو بين المهندسين والفنيين من الشركات العربية وبعضها البعض، حيث يشارك بالندوة أكثر من 100 مشاركاً.

جدير بالذكر أن المشاركة (عن بعد) ستكون متاحة من خلال منصة متكاملة يوفرها الاتحاد لإدارة الندوة والتي تتضمن المحاضرات ومعرض مصاحب وإمكانية التواصل بين المشاركين وعقد الاجتماعات والمناقشات.
يشارك بالندوة عدد من الشركات العربية والعالمية من 21 دولة حول العالم، فيحين تشارك 36 شركة من البلدان التالية مصر، الجزائر، البحرين، العراق،الأردن، ليبيا، المغرب، باكستان، بلجيكا، كندا، فرنسا، ألمانيا،  سويسرا، أسبانيا، الهند، اليابان، هولندا، روسيا، السويد، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية مما يعكس التطلعات الكبيرة لتلك الشركات والمستمدة من قيمة هذا الحدث بالإضافة للأهمية التي تتمتع بها أنشطة الإتحاد بشكل عام من حيث مشاركة المنتجين العرب والذي يخلق لها خصوصية وتفرد على المستوى العالمي. 

وستناقش الندوة موضوعات هامة منها  
-التعافي من جائحة كورونا وتحويل التحديات إلى فرص لمصنعي الأسمدة، الاستدامة في صناعة الأسمدة وتوافقها مع خطط الدول والحكومات 2030، والجديد في تكنولوجيا صناعة الأسمدة تكنولوجيا الأسمدة المتخصصة وتنامي أهميتها،  
– ترشيد استهلاك الطاقة
– إعادة تأهيل الوحدات الإنتاجية
– التطورات في العوامل المساعدة والكيماويات وأثرها على زيادة الإنتاجية وخفض التكاليف
 – الأمونيا الخضراء: مستقبل الطاقة
– معالجه التآكل في صناعه حامض النيتريك
–  رفع إنتاجية حامض الفوسفوريك والتخلص من الشوائب الرئيسية
– الفوسفوجبسم: نظره إلى المستقبل والجديد في إعادة استخدامه.

Open chat
%d bloggers like this: