HOT information

مشروع القطار السريع

أصدرت وزارة النقل اليوم بيانا إعلاميا بخصوص ما تناولته بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بشأن الجدوى من تنفيذ شبكة القطارات الكهربائية فائقة السرعة في مصر وعدم تحديث شبكة السكك الحديدية القائمة.

وأوضحت الوزارة أنه يتم تنفيذ شبكة سكك حديدية جديدة تعمل بالجر الكهربائي للقطارات السريعة والإقليمية والبضائع مما يعني أنها شبكة متنوعة لتقديم كافة خدمات النقل السككي والتي تناسب جميع طوائف المجتمع المصري، حيث تم تصميم البنية الأساسية للشبكة بسرعة تصميمية 250 كم / الساعة وليس فائق سرعة والذي تصل سرعته التصميمية إلى 350 كم / الساعة .

وسيتم تشغيل القطارات على هذه الشبكة بسرعات 230 كم / الساعة للقطارات السريعة وسرعات 160 كم / الساعة للقطارات الإقليمية وسرعات 120كم / الساعة لقطارات البضائع.

وأضافت، هذه الشبكة ستقوم بخدمة كافة طوائف المجتمع المصري وليس الأغنياء فقط ، حيث سيتم نقل حجم كبير من البضائع من خلال استخدام هذه الشبكة بتعريفة أقل من وسائل النقل بالشاحنات، الأمر الذي سيؤدي إلى خفض تكلفة المنتج النهائي مما يعني توفير المنتج بسعر منخفض للمواطن المصري.

كما سيتم تشغيل قطارات إقليمية بعدد أربعة أضعاف القطارات السريعة وبسعر تنافسي يماثل وسائل النقل الأخرى وجاذب للمواطن المصري مع تخفيض زمن الرحلة إلى نصف الوقت تقريبا مع تقديم خدمة متميزة أثناء السفر، وفي إطار دعم التنمية الاقتصادية وتقديم خدمة سريعة ومتميزة لرجال الأعمال والمواطنين ذوي الدخل الأعلى.

سيتم تشغيل قطارات سريعة بأسعار أعلى من القطارات الإقليمية لتحقيق الجدوى الإقتصادية للمشروع خاصة وأن هؤلاء المواطنين من رجال الأعمال هم شريحة من المجتمع ولهم حق ايضا مثل الفقراء فهم من يقومون بتنفيذ المشروعات الاستثمارية سواء الصناعية اوالزراعية من المهندسين والمحاسبين والوظائف الأخرى واللذين يعملون فى هذه المشروعات والتى يعمل فيها ايضا المواطنين الأقل دخلا، مما يعنى أنه عند توفير وسيلة مواصلات لرجال الأعمال والمستثمرين نضمن تحقيق تنمية على المستوى القومي وتوفير فرص عمل عديدة للمواطن المصري محدود الدخل .

كما أن وزارة النقل لم تهمل الشبكة القديمة بل تقوم حاليا بتنفيذ اكبر مشروع فى تاريخها لتطوير السكة الحديد القديمة بميزانية تزيد عن 225 مليار جنيه تضم تطوير البنية الأساسية والأشارات والورش والوحدات المتحركة واضافة خطوط جديدة وخاصة لمناطق الضواحي والمراكز والقرى والربط مع دول الجوار وتاهيل وتدريب العنصر البشرى الحالى وانتقاء الجدد بمواصفات متميزة .

وأكدت وزارة النقل على أنه تم اختيار خطوط الشبكة الجديدة بدقة شديد وبعناية فائقة في ضوء خطة التنمية للدولة شمالا وجنوبا وشرقا وغربا وبما يخدم المناطق السكنية الحالية والمجتمعات العمرانية الجديدة ومناطق التنمية الزراعية والصناعية والسياحية والربط مع دول الجوار ايضا وسيولة نقل البضائع بين مناطق الانتاج ومناطق الاستهلاك او موانئ التصدير أو ربط موانئ التصدير على البحر الاحمر بالموانئ على البحر المتوسط لتشجيع تجارة الترانزيت وجعل مصر مركزا للتجارة العالمية واللوجستيات .

وتهيب وزارة النقل وسائل الإعلام المختلفة تحري الدقة فيما ينشر من أخبار تخص الوزارة والحصول على المعلومات من مصادرها الرسمية حتى لا تسبب المعلومات المغلوطة في إثارة البلبلة لدى الرأي العام.

Open chat
%d bloggers like this: