HOT Information

العملات الرقمية

شهدت أسعار عدد من العملات الرقمية المشفرة تراجعا ملحوظا خلال اليومين الأخيرين، بعد قرار البنك المركزي الصيني بحظر جميع معاملات هذه العملات.

وانخفضت أسعار عملة بيتكوين الرقمية- أكبر العملات من حيث القيمة السوقية وأشهرها- خلال تعاملات آخر 48 ساعة بنحو 4% حيث فقدت حوالي 1800 دولار من قيمتها لتصل إلى مستوى 43182 دولارا في الثانية والربع ظهرا بتوقيت القاهرة اليوم الأحد، وفقا لبيانات منصة كوين ماركت كاب.

ويأتي ذلك بعد قلصت العملة خسائرها القوية التي شهدتها بعد إعلان هذه التعليمات حيث انخفضت أسعار العملة تحت مستوى 41 ألف دولار وذلك من مستوى قرب 45 ألف دولار متراجعة بنحو 9%.

وبالتوازي، تراجعت أسعار عملة إيثريوم الرقمية- ثاني أكبر العملات من حيث القيمة السوقية- خلال تعاملات آخر 48 ساعة بنحو 3.2% حيث خسرت نحو 98.4 دولار من قيمتها لتصل إلى نحو 3009 دولارات في الثانية والربع ظهرا بتوقيت القاهرة اليوم الأحد.

ويأتي ذلك بعد قلصت العملة خسائرها القوية أيضا التي شهدتها بعد إعلان هذه التعليمات حيث انخفضت أسعار العملة إلى مستوى 2747 دولارا وذلك من مستوى 3018 دولارات متراجعة بنحو 11.6%.

وكان بنك الشعب الصيني، قال على موقعه على الإنترنت أمس الأول الجمعة، إن جميع المعاملات المتعلقة بالعملات المشفرة ستعتبر نشاطاً مالياً غير مشروع، بما في ذلك الخدمات التي تقدمها الأسواق الخارجية للمقيمين المحليين.

وفي اليوم التالي، قررت شركة “هووبي” (Huobi)، أكبر بورصة “بيتكوين” في الصين، وقف أي عمليات تسجيل جديدة لمستخدمين من داخل البلاد، وفقا لوكالة بلومبرج.

وتعمل الصين منذ سنوات على مكافحة نشاط العملات المشفرة وتحاول التضييق عليها من خلال العديد من الإجراءات الصارمة بسبب ما تراه بأن هذه العملات لها علاقة بالاحتيال وغسيل الأموال والاستخدام المفرط للطاقة، وهو الأمر الذي كان أحد أسباب انهيار أسعار بيتكوين في مايو الماضي بعدما تجاوزت مستوى 60 ألف دولار.

وتعد الصين موطنا لأعداد كبيرة من العاملين في تعدين المشفرة في العالم، والذين يحتاجون لكميات هائلة من الطاقة؛ وهو ما يتعارض مع جهود الدولة هناك للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، وفقا لبلومبرج.

وفي عام 2017، أخطرت الصين البورصات المحلية بالتوقف عن استقبال أي تداولات بين العملة الرسمية والعملات المشفرة، ما دفع شركات مثل “هووبي” إلى تأسيس فروع لها في دول أخرى ترحب بها مثل سنغافورة ومالطا لإقامة منصات التداول الرئيسية لها.

ولكن “هووبي” استمرت في تقديم خدمات للمستخدمين الصينيين مثل تعاملات خارج المقصورة وتداول العملات المشفرة بعملات مشفرة أخرى، وفقا لبلومبرج.

وحظرت “هووبي” في شهر يونيو الماضي على المستخدمين من الصين التعامل على المنتجات التي تتسم بالمخاطرة العالية مثل المشتقات بعد دعوة مجلس الوزراء الصيني إلى تجديد جهود محاصرة عمليات تداول العملات المشفرة واستخراجها عبر التعدين.

هل تتأثر العملات الرقمية بهذه القرارات الجديدة؟

تختلف توقعات المتعاملين والمهتمين بمجال العملات المشفرة بانعكاسات قرارات الصين الجديدة على أداء هذه العملات وأسعارها.

وبحسب بلومبرج، قال أنتوني ترينشيف، الشريك الإداري والشريك المؤسس في “نيكسو”، بنك العملات المشفرة: “إنها أحدث خطوة في حملة مستمرة لسنوات على بيتكوين والعملات المشفرة. في الوقت الحالي، لا تستطيع بيتكوين الحصول على استراحة. حيث تتعرض للقصف من جميع الجهات”.

ولكن ستيفن ماكلورج، كبير مسؤولي الاستثمار في “فالكيري إنفستمنت” لإدارة الصناديق المشفرة قال: “حظرت الصين العملات المشفرة لما لا يقل عن 12 مرة هذا العام. قد يكون التقلب الذي نشهده اليوم (الجمعة يوم إصدار القرار) بمثابة رد فعل سريع من جانب البعض، لكن معظم المشاركين في السوق قاموا بالفعل بتسعير الحظر الصيني منذ بداية الصيف”.

ويقول أليكس تابسكوت، العضو المنتدب لمجموعة الأصول الرقمية في “ناينبوينت بارتنرز”: “يعد التجار المخضرمون مجهزين لتجاهل الأخبار السيئة من الصين وشراء الانخفاض، ولكن هل يمكن أن يكون الأمر مختلفاً هذه المرة؟ هناك عدة أسباب لاعتقاد ذلك”.

وأشار إلى أن هذه الأسباب تتضمن حملة الصين على شركات التكنولوجيا، فضلاً عن سعيها لدعم اليوان الرقمي، إلى جانب عوامل أخرى.

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: