HOT Information

HOT Information

قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن المشروعات المستقبلية تهدف لرفع كفاءة الشبكة القومية للغازات إلى استيعاب الزيادة في إنتاج كميات الغاز في شرق البحر المتوسط وزيادة المرونة في نقل الغاز بالشبكة، وتبلغ التكلفة الاستثمارية لهذه المشروعات أكثر من 6 مليارات جنيه.

وبحسب بيان من وزارة البترول اليوم الاثنين، أضاف الوزير أن هذه المشروعات المستقبلية تتضمن مشروع ازدواج خط العاصمة/ دهشور بطول 67 كيلومترا، ومشروع ازدواج خط السليمانية / شمال الجيزة بطول 20 كيلومترا، ومشروع ازدواج عبر سيناء بطول 15 كيلومترا، ومشروع ازدواج خط أبوقرقاص / أسيوط بطول 135 كيلومترا.

وأوضح أن هذه المشروعات تتضمن أيضا مشروع توسعات مجمع غازات الصحراء الغربية بإضافة خط الإنتاج الرابع بطاقة تصميمة 600 مليون قدم مكعب يومياً، وذلك بهدف تعظيم الاستفادة من غازات حقل ريفين وفصل مشتقات الغاز ذات القيمة الاقتصادية العالية والاستمرار فى توفير خليط الإيثان/ البروبان لتلبية احتياجات شركتي سيدبك وايثيدكو، وإنتاج البروبان لتصديره إلى الأسواق العالمية، بالإضافة إلى إنتاج البوتاجاز والمتكثفات لدعم احتياجات السوق المحلي.

وأشاد الملا بالمستوى المتميز لكوادر شركة جاسكو المسئولة عن إدارة وتشغيل وصيانة الشبكة القومية للغازات الطبيعية والتي تنفذ حالياً عددًا من المشروعات الجديدة للتوسع ورفع كفاءة الشبكة التشغيلية، منها مشروع خط غاز التينة غرب / ميت نما بطول 170 كيلومترا وبهدف استيعاب غازات حقول شرق المتوسط والحفاظ على إمدادات الغاز لمناطق القاهرة وجنوب الوادي بالكميات والضغوط المناسبة، وبتكلفة استثمارية 4.5 مليار جنيه.

وذكر أن من بين هذه المشروعات مشروع توسعات محطة ضواغط دهشور بإضافة الوحدات 5 و6 باستخدام أحدث التكنولوجيات، لزيادة طاقة المحطة من 27.5 إلى 46 مليون متر مكعب يومياً، وذلك لتلبية الأحمال المتزايدة لقطاعات الاستهلاك الحالية واحتياجات الشركة الوطنية للتكرير بأسيوط (أنوبك)، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 3 مليارات جنيه.

وأشار إلى أن من بين هذه المشروعات كذلك مشروعات محطات التخفيض والقياس، وتشمل محطات تخفيض وقياس برج العرب وتوسعات ميدور، وكذلك محطة تخفيض وقياس محطة كهرباء الوليدية.

وأكد الوزير أن المشروعات الجديدة الجاري تنفيذها لتطوير وتدعيم ورفع كفاءة الشبكة القومية للغازات الطبيعية، تأتي ضمن استراتيجية الوزارة لاستدامة تأمين إمدادات الغاز الطبيعي للسوق المحلي وتلبية احتياجات المواطنين في ظل التوسع في مشروعات توصيل الغاز الطبيعي للمنازل، ومبادرة “حياة كريمة” لتطوير قرى الريف المصري، ومبادرة التوسع في استخدام الغاز كوقود في السيارات.

وأشار إلى دعم استراتيجية الوزارة مشروعات التنمية غير المسبوقة التي تشهدها الدولة في كافة أنحاء الجمهورية، فضلاَ عن كونها أحد المحاور الرئيسية في تحقيق المشروع القومي لجعل مصر مركزاً إقليمياً لتجارة الطاقة .

وأوضح الملا، خلال متابعته لموقف تنفيذ المشروعات الجديدة للإسراع من الانتهاء منها ودخولها الخدمة وفقاً للبرامج الزمنية المخططة، أن الشبكة القومية الغازات الطبيعية تمثل شريان الطاقة الرئيسي في مصر باعتبارها المنظومة المختصة بنقل الغاز بين حقول الإنتاج المحلية وخطوط استقبال الغاز من دول الجوار من ناحية وكافة قطاعات الاستهلاك من ناحية أخرى.

وذكر أن الشبكة تعمل على تأمين إمدادات الغاز إلى محطات توليد الكهرباء والصناعات الاقتصادية المختلفة، وكذلك مستهلكين غاز المنازل ومحطات تموين السيارات بالغاز، وأنه يتم تصدير الفائض عن الاستهلاك المحلي إلى الأسواق العالمية من خلال مصانع إسالة الغاز بإدكو ودمياط مما يدعم الاقتصاد القومي.

عن مصراوي

%d bloggers like this: