HOT Information

HOT Information

شاركت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي ومحافظ مصر لدى البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، افتراضيا، في الجلسة النقاشية التي عُقدت ضمن فعاليات الاجتماعات السنوية للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية 2022، حول التعاون متعدد الأطراف في أوقات الأزمات.

وشارك في الجلسة بياتا جافوريك، كبيرة الاقتصاديين بالبنك، والسيد مارتن وولف، مسئول الاقتصاد بمؤسسة فايناشيال تايمز، وأدار الجلسة السيد جوناثان تشارلز، العضو المنتدب للاتصالات بالبنك. 

وفي كلمتها قالت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، إن جائحة كورونا دفعت العالم لاتخاذ المرونة والقدرة على التكيف كسبيل وحيد للتغلب على الأزمات والتحديات، وغيرت من طرق تفكير الحكومات والقطاع الخاص في التعامل مع جائحة كورونا.

وأشارت وزيرة التعاون الدولي، إلى المناقشات التي جرت خلال الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين 2022، التي عقدت بالعاصمة الأمريكية واشنطن، حيث أكدت على ضرورة الدفع نحو مزيد من التعاون متعدد الأطراف والعمل المشترك بين المجتمع الدولي للتعامل مع الأزمات المتتالية التي يشهدها العالم، والتغلب على التحديات التي تواجه الدول النامية والأسواق بشكل عام.

وأوضحت رانيا المشاط، أن بنوك التنمية متعددة الأطراف عليها دور كبير لدعم جهود دول العالم للتعامل مع الأزمات، والتوصل إلى حلول مبتكرة بالتعاون مع الأطراف ذات الصلة لتعزيز التعاون الإنمائي والمضي قدمًا في مسيرة التنمية.

وأكدت أن مصر دائمًا ما تؤكد على انفتاحها الدائم على التعاون متعدد الأطراف مع الأطراف كافة من شركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين، لتعزيز رؤيتها التنموية 2030 في إطار الأهداف الأممية للتنمية المستدامة، موضحة أن تجربة مصر في التعاون الدولي والتمويل الإنمائي تعد تجربة رائدة حيث تبلغ المحفظة 26 مليار دولار وتضم 372 مشروعًا، وتم مطابقة هذه التمويلات مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة للتعرف بشكل دقيق على تأثيرها على مسيرة التنمية ومحاولة سد الفجوات بما يتماشى مع أولويات الدولة.

%d bloggers like this: