HOT Information

HOT Information

قال عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن مصر تحرص على التفاعل مع معطيات الثورة الصناعية الرابعة، وتسريع وتيرة التحول إلى مجتمع رقمي متكامل.

وأشار إلى أن الوزارة تضطلع بقيادة عمليات التحول الرقمي بالتعاون مع كافة مؤسسات الدولة لبناء مصر الرقمية التي ترتكز على ثلاثة محاور رئيسية هي: تحقيق التحول الرقمي، وبناء القدرات الرقمية، وتحفيز الإبداع الرقمي؛ موضحا أنه تم إطلاق أكثر من 135 خدمة حكومية على منصة مصر الرقمية حتى الآن.

جاء ذلك في كلمته التي ألقاها نيابة عنه المهندس خالد العطار نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتنمية الإدارية والتحول الرقمي والميكنة خلال افتتاح فعاليات المؤتمر السنوي السابع “وطن رقمي” الذي تنظمه غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات؛ وذلك بحضور نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة، وفليكس موتاتى وزير التكنولوجيا والعلوم في زامبيا، وحمد المنصوري مدير عام هيئة دبى الرقمية، وشريف فاروق رئيس الهيئة القومية للبريد، وعمرو محفوظ الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا”، وخالد إبراهيم رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأعلن عمرو طلعت، وزير الاتصالات اليوم إصابته بفيروس كورونا.

وقال إن تزايد الاهتمام العالمي بالإنفاق على التحول الرقمي الذي من المتوقع أن يصل إلى 1.8 تريليون دولار في عام 2022، بزيادة قدرها 17.6٪ عن عام 2021؛ موضحا أنه تم إطلاق استراتيجية مصر الرقمية لصناعة التعهيد (2022-2026) التي توفر حزمة من الحوافز الاستثمارية للشركات العالمية والمحلية، منوها إلى جهود الوزارة في توفير بيئة متكاملة لصناعة تصميم وتطوير الدوائر والنظم الإلكترونية في مركز الابتكار التطبيقي وتصميم الإلكترونيات بمدينة المعرفة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

وأضاف أنه يتم تنفيذ استراتيجية لبناء القدرات الرقمية والتي تستهدف تدريب أكثر من 200 ألف متدرب خلال العام المالي الحالي باستثمارات 1.1 مليار جنيه وذلك بالتعاون مع كبرى الشركات التكنولوجية العالمية لبناء القدرات الرقمية لكافة فئات المجتمع.

وأوضح وزير الاتصالات أن نسبة النمو في استثمارات الشركات الناشئة قد بلغت نحو 168% لتتضاعف من 190 مليون دولار في عام 2020 إلى 490 مليون دولار، كما جاءت مصر في المركز الأول على مستوى القارة الأفريقية من حيث عدد الصفقات الاستثمارية والتمويلية في الشركات الناشئة المصرية خلال عام 2021؛ موضحا جهود الوزارة لتنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات من خلال تهيئة البيئة المحفزة للابتكار الرقمي وبناء شراكات في البحث والتطوير بين القطاعين الحكومي والخاص، وتوفير المناخ الملائم لجذب الاستثمارات الأجنبية وتشجيع الاستثمارات المحلية، وتنمية الشركات المتوسطة والصغيرة ورعاية الشركات الناشئة العاملة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ لافتا إلى أنه يتم تنفيذ خطة لنشر مراكز إبداع مصر الرقمية على مستوى المحافظات.

وقال فليكس موتاني، وزير التكنولوجيا والعلوم بحكومة زامبيا إن مشاركته في مؤتمر وطن رقمي تهدف بحث التعاون المشترك مع الحكومة المصرية وأيضا الشركات المصرية.

مشيرا أن هذه المشاركة تؤكد على التعاون مع السوق المصرية وتعميق وتعزيز التعاون المشترك بين زامبيا ومصر.

وأضاف في كلمته خلال افتتاح “وطن رقمي 7” أن هدفنا أن تصبح زامبيا منارة للتكنولوجيا مثل مصر خاصة وأننا نرغب في نقل التجربة المصرية في مجال التحول الرقمي والتكنولوجيا إلى دولة زامبيا.

وأضاف أن وزارة التكنولوجيا والعلوم بجمهورية زامبيا والتي تم تدشينها منذ عام تقريبا تهدف إلى أحداث تطوير مستمر في البنية التحتية بزامبيا علاوة على التمكين الحكومة للخدمات وريادة الأعمال للشركات في زامبيا واستغلال المهارات الرقمية كل هذه المحاور تمثل مثلث ثلاثي الأضلاع لإقامة ما أطلقنا عليه “مثلث زامبيا الرقمي” للوصول للمجتمع الرقمي لتدشين مجتمعًا رقميًا.

وتابع أن استعداد زامبيا الرقمي يبلغ 45% وتسعى لزيادته إلى 70% من خلال التركيز على استغلال التكنولوجيا كحل رقمي مستدام ويمكن من خلاله تطوير الدولة.

وأكد وزير التكنولوجيا والعلوم الزامبي أن زامبيا تستهدف محاكاة التجربة المصرية وتعزيز الشراكات مع الحكومة المصرية والشركات العاملة في السوق.

مشيرا إلى أن مبادرة Go to Africa التي أطلقتها غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات خطوة على طريق الشراكة وتعزيز التعاون بين مصر وباقي الدول في القارة السمراء.

%d bloggers like this: