HOT Information

HOT Information

أكد الدكتور محمود محيي الدين، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي Cop27 أنه سيكون هناك مشاركة فعالة للمجتمع المدني في مؤتمر المناخ القادم و الذى تنظمه وتستضيفه مصر نوفمبر المقبل بشرم الشيخ، موضحا أن هناك التزام بكل القواعد المنظمة للأمم المتحدة ذات الصلة.

وأضاف محيي الدين، خلال كلمته في اجتماع لمنظمات المجتمع المدني حول مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (Cop27) والذي استضافته الجامعة الامريكية بالقاهرة، أنه سيتم عقد مؤتمر للشباب قبل مؤتمر  المناخ مما يتيح لهم التحدث والمشاركة بافكارهم ومقترحاتهم المختلفة لمعالجة أزمة المناخ العالمية.

وقال محيي الدين إن من أولويات مؤتمر Cop27 تنفيذ تعهدات  المؤتمرات السابقة، وتحديدا التعامل مع تأثير أزمة المناخ علي الدول النامية.  

وأضاف ان العمل في المشروعات التي تساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة تسهم ايضا علي الحد من تغير  المناخ، و هنا أشار إلى دور المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء والذكية في المحافظات وهو ما يعزز  التعامل الوطني مع البعد البيئي وتغيرات المناخ مع وضع خريطة على مستوى المحافظات للمشروعات الخضراء والذكية، وربطها بجهات التمويل وجذب الاستثمارت اللازمة لها، من الداخل والخارج.

وأشار إلي أن دخول مصر الي تجمع الهيدروجين الاخضر، فرصة جيدة لاستثمار طاقتها النظيفة، ويوضح أن حلول تغير المناخ لا تأتي فقط من جهة واحدة، كما كان يحدث سابقا.

وأوضح أن الوضع الاقتصادي العالمي حاليا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية، موضحا أن العالم لم يشهد من قبل هذه التطورات مثل الأزمة الجيوسياسية الراهنة مع وجود وضع اقتصادي سئ من كساد وتضخم بالإضافة إلى تدهور لاحوال المناخ.

وأشار إلى أن التقارير الصادرة حول تغير المناخ  اكدت الابتعاد عن أهداف التعامل مع التغير المناخي بنسبة بلغت حوالي 60٪؜، موضحا أن هذه التقارير لم ترصد تأثير الحرب الاوكرانية و التي تبعتها بعض التغيرات الكبري تتمثل في العودة الي استخدام الطاقة الاحفورية و الفحم و الغاز الطبيعي في اوروبا بعد أن كانت سابقا تعد من الممنوعات.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: