HOT Information

HOT Information

أتاحت وزارة المالية، للمواطنين من 15 محافظة الاستفادة من مبادرة إحلال المركبات، بهدف تخريد المركبات المتقادمة التي مر على صنعها 20 عامًا فأكثر بسيارات جديدة تعمل بالغاز الطبيعي، وتيسير امتلاك المواطنين لسيارات «موديل السنة» موفرة اقتصاديًا وصديقة للبيئة، وتهدف المبادرة إلى تحقيق 6 أهداف وهى:

1- بيئية وصحية

الحد من تلوث الهواء، وكذا الانبعاثات الكربونية الضارة وما يتبعه من تخفيف للأمراض الناتجة عن ذلك التلوث، فضلاً عن زيادة أمن وسلامة الطرق نتيجة لخروج السيارات القديمة من الخدمة والتى كانت تتسبب فى وقوع الحوادث.

2- مالية:

رفع مستوى دخل سائقي سيارات الأجرة وسيارات نقل الركاب الجديدة نظرًا لاستخدام تعريفة ركوب جديدة، بالإضافة إلى استخدام سيارة لا تتعرض للأعطال بكثرة مثل السيارة القديمة وهو ما يُسهل من تشغيلها فترات طويلة تُدر عائد أكبر على مالكها، وكذا إحداث طفرة في إحلال الوقود المحلى (الغاز الطبيعي) بدلاً من الوقود المستورد (البنزين).

3- اقتصادية:

تخفيض الدعم الموجه للوقود، وذلك من خلال تحديث أسطول السيارات القديمة التي تستهلك الكثير من لترات الوقود أثناء تشغيلها بسيارات أخرى تستهلك لترات أقل وبالتالي خفض كميات الوقود والذى ينجم عنه خفض الدعم الموجه لهذا البند، كما أن هناك علاقة طردية بين كمية الانبعاثات الضارة ومبلغ الدعم المقدم للرعاية الصحية، وذلك فضلاً عن أن زيادة معدلات الإنتاج والمبيعات بمصانع السيارات والصناعات المغذية لها سيترتب عليه زيادة حصيلة الضرائب المفروضة عليها، فضلا عن حجم إنتاج الغاز الطبيعى فى مصر.

4- اجتماعية:

توفير الكثير من فرص العمل للشباب في الجهات القائمة على تنفيذ المشروع من بنوك، شركات تجميع السيارات نتيجة للتوسع في زيادة خطوط الانتاج، الشركات المُغذية لصناعة السيارات، مراكز الصيانة وأيضًا مالكي وسائقي سيارات التاكسي الجديدة.

5- سياحية وحضارية:

تحقيق انسياب مرورى من خلال السيارات الجديدة التى لا تتعرض بشكل متكرر للكثير من الأعطال كما هو الحال في السيارات القديمة، ومن ثم الارتقاء بمستوى خدمات نقل الركاب وبالتالي تحسين وسائل انتقال الأفراد داخل البلاد (سائح / مواطن)، فضلاً عن إضفاء المظهر الحضاري على شوارع المدن المصرية ومن ثم يشجع على زيادة أعداد السائحين القادمين إلى مصر.

6- صناعية:

تشجيع وجود تكنولوجيات جديدة ونشاط صناعي جديد هو نشاط إعادة تدوير المركبات، فضلاً عن زيادة معدلات التشغيل بمصانع انتاج السيارات وشركات تغذية صناعة السيارات.

عن اليوم السابع

%d bloggers like this: