CancerInst

قامت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري ببناء قاعدة بيانات للمرضى محدودي الدخل المترددين على المعهد القومي للأورام التي تعالج حوالي 400 ألف مريض سنويًا في علاج وجراحة الأورام مع ربطها بمستشفى التجمع الأول، ومستقبليًا بمستشفى 500/500 بالسادس من أكتوبر.

وقالت الوزارة خلال بيان لها اليوم الثلاثاء – تلقى مصراوي نسخة منه – إن أهمية المشروع تكمن في الحرص على حصول المواطنين محدودي الدخل على خدمة طبية لائقة ورفع معاناتهم بالتكدس بالمعهد لتلقي الخدمة وتحسين طرق رعاية المرضى مما يؤسس لقيم العدالة الاجتماعية ورفع مستوى الرضا المعيشي.

وأضافت أنه تم أيضًا إنشاء سجل طبي إلكتروني متكامل للمريض يحفظ تاريخه المرضي وربط تلك السجلات بأكواد عالمية موحدة للأمراض المختلفة لدقة وسرعة التشخيص، وتمكين البحث العلمي من التعرف على المرض والبحث عنه بطرق محددة، وكذا ربط نتائج المعامل والأشعة بقواعد بيانات المرضى لتكون متاحة في أقل وقت وأقل تكاليف.

وأشارت الوزارة إلى أن قاعدة البيانات تلك سوف تسهم وبشكل مباشر في تطوير دورات العمل الداخلية بالمعهد، والاستفادة من وسائل التكنولوجيا الحديثة في تخزين المعلومات وبالتالي تيسير العمل على جميع الأطراف (الأطباء – هيئة التمريض – المرضى)، ورفع كفاءة الأطباء والتمريض والعاملين وتدريبهم على استخدام النظم الحديثة مما يؤدي إلى تمكين الأطباء من البحث العلمي بصورة إلكترونية مبسطة، وتقليل نسبة الأخطاء أثناء تسجيل التقارير الطبية.

ونوهت إلى أن إنشاء قاعدة بيانات بالسجلات الطبية للمرضى المترددين على المعهد سيسهم بالإضافة إلى تحول المجتمع من التعامل بالورقيات إلى النظام الإلكتروني لتبادل المعلومات بين الهيئات والمؤسسات الحكومية، في رفع كفاءة التعرف على (المرضى، الأصناف، الأدوية، عينات التحليل).

كما يساهم في توفير دقة البيانات وسرعة تداولها وسريتها لما تمثله من درجة حساسة عالية وبالتالي تمكين وزارة الصحة والسكان والتعليم العالي من الحصول على إحصائيات دقيقة وسريعة تدعمها من اتخاذ القرار، وكذلك يمكن النظام الجديد من السيطرة على الاستخدام الفعلي للخامات المستخدمة في العمليات والصيدليات والمستلزمات الطبية، ورصد الحركة المخزنية للأدوية وللمستلزمات الطبية وغير الطبية، وتوفير أدوات المتابعة والرصد لكل وحدات المعهد

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: