inernetRev

أرسل شباب ثورة الإنترنت شكوى للرئيس عبد الفتاح السيسي عبر البريد الإلكتروني المخصص لرئاسة الجمهورية وعنوانه media.office8@op.gov.eg ضد المهندس خالد نجم، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات .

وجاء في الشكوى: «قام الوزير بالإعلان عن تخفيضات لا ترتقي لكم التصريحات التي أدلى بها في هذا الخصوص، بل ولا تتفق مع الحد الأدنى من المطالب المجتمعية بخصوص أسعار الإنترنت، وذلك على الرغم من أن الوزير قد سبق وصرح بأنه سيقوم بالاستجابة لتلك المطالب».

وتابعت: «حيث أن وزير الاتصالات والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات هما المنوط بهما العمل على وضع استراتيجيات قطاع الاتصالات، وأن هدف وجودهم هو نشر خدمات الاتصالات على نحو يواكب أحدث وسائل التكنولوجيا ويلبى جميع احتياجات المستخدمين بأنسب الأسعار، وذلك وفقاً لنص المادة 4 من قانون تنظيم الاتصالات؛ غير أنه على مدار الأشهر السابقة فشل وزير الاتصالات في القيام بهذا الدور، فبعد أن تم تأجيل الإعلان عن أسعار الإنترنت المخفضة مرة تلو الأخرى، وبعد أن قام الوزير بمنح الشركات الخاصة تخفيضات على أسعار البنية الأساسية المقدمة من الشركة المصرية للاتصالات تحت سند أن هذا هو السبيل الوحيد لتخفيض أسعار الإنترنت للجمهور».

وأضاف الشباب في شكواهم: «وفى ظل استمرار وعود وزير الاتصالات دون تحقيق، واستمرار فشله في إدارة مرفق الاتصالات، وهو ما يؤكده ما شهده قطاع الاتصالات من تخبط وعشوائية وعدم إدارة مؤخراً، فإننا نتقدم بهذا النداء للسيد رئيس الجمهورية للتدخل وإنقاذ هذا القطاع وإقالة وزير الاتصالات لفشله في القيام بدوره في نشر خدمات الاتصالات على نحو يلبى احتياجات المستخدمين بأنسب الأسعار وخدمة غير محدودة، بأفضل جودة، دون استخدام عادل».

واختتمت الشكوى بالقول: «وفقاً لما صرح به وزير الاتصالات ذاته، فإننا نطالب رئيس الجمهورية بإعطاء توجيهاته للوزير الجديد باعتبار خدمات الإنترنت من الخدمات الأساسية وفقاً لنص المادة 26 من قانون تنظيم الاتصالات، وأن يتولى على الفور تحديد أسعارها لتتناسب مع دخل المواطن المصري وتعديل بنود العقود لضمان حقوق المستخدمين

عن المصري اليوم

Open chat
%d bloggers like this: