Invest

أكد أشرف سالمان، وزير الاستثمار، أن قناة السويس الجديدة، ومشروع محور التنمية محط أنظار العالم، ورؤوس الأموال الأجنبية، وكشف عن خطة ترويج تتضمن فى مرحلتها الأولى موانئ ومناطق لوجيستية وتكنولوجيا اللوجيستيات، التى تفتقدها المنطقة، وتوقع إصدار الرئاسة قانون المناطق الاقتصادية خلال الأسبوع الحالى، وأكد أن الاقتصاد الوطنى لديه فرصة كبيرة لاقتناص الاستثمارات الأجنبية، وأن قناة السويس تعد الطريق الأمثل للتجارة الدولية، وتفتح بيزنس جديدا للعالم، وأن مصر بوابة مهمة لأفريقيا نظرا لاستهداف الدول المتقدمة الاستيراد بأقل تكلفة.

وأوضح سالمان فى تصريحات لـ«المصرى اليوم»، الجمعة، أن المحور الأول من خطة الترويج يتضمن الاستثمار فى البنية التحتية والترفيق الصناعى والتجارى، وهو مطلب استثمارى عالمى، ولفت إلى أن الخطة تستغرق 10 سنوات، وتضمن من خلالها مصر جذب استثمارات أجنبية بتدفق مستمر.

وأكد أن هناك استثمارات فى مجالات الكهرباء والمقاولات وتحلية المياه، بما يمثل ميزة نسبية للدولة، بشأن تعدد العروض المقدمة لاختيار أقل الأسعار والتوقيتات الزمنية المناسبة لتنفيذ الاستثمارات.

وقال سالمان، إن افتتاح القناة الجديدة، وطرح مشروع محور التنمية يمثل للعالم (بيزنس جديدا)، ولفت إلى أن المستثمر ينظر إلى حجم العمل الذى سيطرحه المشروع على طول 92 كيلومترا.

وأكد أن الدول المتقدمة تتجه إلى خفض تكلفة الاستثمار من العمالة والخامات، فى ظل الركود العالمى، وتتجه إلى أفريقيا نظرا لتقديمها حوافز ضريبية للمستثمر، ولذا سوف تكون مصر بوابة ومحطة مهمة فى القارة السمراء.

واستبعد سالمان، تأثر إيرادات الممر الملاحى الجديد بالركود العالمى، وتضاؤل معدل النمو فى أمريكا والصين وأوروبا، نظرا لاستهداف الدول المتقدمة استيراد المنتجات بأقل تكلفة، ما يدفع بقناة السويس أن تكون الطريق الأمثل للتجارة العالمية.

وأوضح الوزير، أنه بعد افتتاح التفريعة الجديدة، وطرح 6 موانئ للاستثمار، لن تستغرق الناقلات وقتا طويلا للمرور، وسوف تكون القاهرة على بعد نصف ساعة، فضلا عن سهولة التنقل إلى ليبيا.

وأكد أنه من المقرر الإعلان عن تفاصيل المخطط العام لمشروع محور تنمية قناة السويس، خلال حفل افتتاح الممر الملاحى الجديد، فى 6 أغسطس المقبل.

وتوقع سالمان، إصدار مؤسسة الرئاسة قانون المناطق الاقتصادية الخاصة، لتنظيم الاستثمار الأسبوع الحالى، بعد انتهاء جميع الجهات من مراجعته، تمهيدا للتصديق عليه من الرئيس.

وأشار إلى أن وزارة الاستثمار تتولى الترويج لمشروعات محور تنمية قناة السويس، عبر خطة من محورين يستهدفان جميع دول العالم، وأكد أن الفرصة أصبحت متاحة لمصر، وسط ركود عالمى، وتراجع معدل النمو فى البلدان الكبرى؛ مثل الولايات المتحدة والصين ودول شرق آسيا وأوروبا.

وأوضح أن دول مثل فرنسا ومنطقة شرق آسيا تتجه إلى خفض تكلفة الاستثمار واستيراد المنتجات الأقل تكلفة، ولفت إلى تحقيق فرنسا 0.5% نموا، ما يدفعها إلى استيراد بضائع بأقل سعر، ما يساعد على تنشيط حركة التجارة العالمية.

وتوقع سالمان، استمرار تراجع معدل النمو فى أمريكا والدول الكبرى، لخمس سنوات مقبلة، ما يؤدى إلى اتجاهها لاستيراد منتجات منخفضة التكلفة، واتجاه رؤوس الأموال إلى بلدان ذات تكلفة منخفضة فى الاستثمار.

وأوضح أن الاقتصاد المصرى أمامه فرصة كبيرة لاقتناص الاستثمارات الأجنبية، خاصة فى محور تنمية قناة السويس، وتوقع جذب محور تنمية قناة السويس الاستثمارات الصينية، لخدمة تجارتها مع أمريكا وأوروبا، والمشروعات الصغيرة والمتوسطة الموجودة فى إيطاليا، ونفس الأمر ينطبق على الاستثمارات الأمريكية والفرنسية

عن المصري اليوم

Open chat
%d bloggers like this: