HOT information

HOT information

حصلت المصري اليوم على مستندات تظهر حدوث انخفاض شديد في مبيعات شركة تي أي داتا نتيجة رفض أغلبية العملاء للأسعار الجديدة، حيث انخفضت مبيعات تي أي داتا بنسبة 27% منذ الإعلان عن الأسعار الجديدة مقارنة بالأسبوع الأسبق.

وأكدت المستندات الصادر من شركة tedata، أن العديد من العملاء الجدد فضلوا الاشتراك في الباقات الغير محدودة وليس الباقات التي أعلن عنها وزير الاتصالات في مؤتمر صحفي منذ أسابيع.

وأوضحت مصادر أن التراجع في نسبة مبيعات شركة تي أي داتا يرجع إلى الرفض الشعبي للتخفيضات المقترحة من قبل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وأنها لا تحقق رغبات العملاء في الحصول على خدمات انترنت عالية الجودة وغير محدودة، كما أرجع المصدر انخفاض المبيعات إلى ما شهدته الشركة من تغيرات في الإدارة التنفيذية وإلغاء انتداب أحمد أسامة وتامر جاد الله دون إعداد الترتيبات اللازمة لذلك مما أثر على أداء الشركة والذي كان في أفضل حالاته.

وكان وزير الاتصالات قد أعلن، قبل عيد الفطر المبارك، عن الأسعار الجديدة لخدمات الانترنت باعتبارها «عيدية» وزراه الاتصالات للشباب، غير أنها قوبلت بالرفض كما أبدى ممثلي «ثورة الإنترنت» اعتراضهم وغضبهم من تلك الأسعار إلى الرد متحدين الوزير بأن تلك الأسعار ستؤدي إلى نتائج عكسية وأنها ستؤدي إلى الحد من انتشار الانترنت الثابت بل وستؤدي إلى انتشار ظاهرة الوصلات الغير شرعية معلنين أن الأيام ستثبت صحة كلامهم.

و أطلقت صفحات «ثورة الإنترنت» على شبكات التواصل الاجتماعي حملة لأرسال شكاوى جماعية لرئيس الجمهورية لمطالبته بالتدخل الفوري وإقالة وزير الاتصالات، لفشله في القيام بالدور المنوط به قانوناً، وهو تحسين خدمات الإنترنت وتحقيق احتياجات المستخدمين بأسعار مناسبة مؤكدين ان الأسعار التي أعلن عنها وزير الاتصالات لن تلقى قبولاً لدى المواطنين ولا تحقق احتياجات المستخدمين

عن المصري اليوم

%d bloggers like this: