HOT information
HOT information

قال المهندس شريف إسماعيل وزير البترول والثروة المعدنية، إن برنامج عمل الوزارة لتطوير معامل التكرير يتم على المراكز الرئيسية الجغرافية في الصعيد والسويس والأسكندرية والقاهرة، حيث يتم حاليا تنفيذ مشروعات جديدة لإنتاج المقطرات الوسطى ( البنزين والسولار ) لتأمين احتياجات البلاد وتقليل الاستيراد.

وأضاف المهندس شريف، عبر بيان للبترول تلقى مصراوي نسخة منه اليوم السبت، أنه يتم حالياً تنفيذ توسعات بمعمل تكرير أسيوط لتغطية احتياجات الصعيد وتنفيذ مشروعات جديدة في معمل تكرير ميدور وأنربك بالأسكندرية، وفي السويس يتم تنفيذ مشروعات مجمع زيوت جديد وتطوير مجمع التفحيم، بالإضافة لوحدة استرجاع البوتاجاز، وفي القاهرة يتم تنفيذ مشروع معمل المصرية للتكرير.

وأشار إلى أن تنفيذ هذه المشروعات يرتبط أيضاً بتطوير شبكات خطوط الأنابيب لزيادة طاقات نقل الخام والمنتجات البترولية، مؤكدًا أن هذه المشروعات ستسهم في زيادة معدلات الإنتاج المحلي والعمل على تحقيق الأكتفاء الذاتي من هذه المنتجات.

جاء ذلك خلال حضور الوزير الجمعية العامة لكل من شركتي الشرق الأوسط لتكرير البترول (ميدور) والإسكندرية الوطنية للتكرير والبتروكيماويات( أنربك).

وأكد وزير البترول، أن المشروعات الجديدة الجاري تنفيذها لزيادة الطاقة التكريرية وتعظيم الإنتاج المحلي من المنتجات البترولية، تأتي ضمن برنامج العمل الطموح لوزارة البترول لتأمين إمدادات الطاقة للسوق المحلي وتحقيق الاستغلال الاقتصادي الأمثل لمعامل التكرير ورفع كفاءتها ودعمها بتوسعات جديدة تسهم في الوفاء بالاحتياجات المتنامية للسوق المحلي من المنتجات البترولية الرئيسية خاصة التي ترتفع معدلات استهلاكها مثل البنزين والسولار والبوتاجاز.

وقال إن المشروعات الجديدة ستؤدي إلى رفع معدلات توفير تلك المنتجات محلياً بنسب كبيرة وتقليل استيرادها، مشددًا على أهمية المتابعة المستمرة للبرامج الزمنية لتنفيذ المشروعات ونسب تقدم الأعمال، والاستمرار في الدراسات لإيجاد كافة البدائل التي تسهم في سرعة إنجاز المشروعات.

ومن جانبه، استعرض الدكتور محمد عبد العزيز رئيس شركة ميدور، مشروع التوسعات بالمعمل باستثمارات 1.4 مليار دولار بهدف تعظيم الطاقة التشغيلية للمعمل من 100 إلى 160 ألف برميل يومياً لتحقيق زيادة كبيرة فى معدلات إنتاج ميدور من المنتجات البترولية الرئيسي.

وأوضح أنه من المستهدف زيادة إنتاج السولار من 2 مليون طن إلى 3.5 مليون طن بزيادة نسبتها 75 بالمئة و إنتاج البنزين عالي الأوكتين من مليون طن إلى 1.5 مليون طن بزيادة نسبتها 50 بالمئة وإنتاج البوتاجاز من 135 ألف طن إلى 329 ألف طن بزيادة نسبتها حوالى 144 بالمئة، وإنتاج وقود النفاثات من 900 ألف طن إلى 1.7 مليون طن بزيادة نسبتها حوالي 89 بالمئة.

وقال إن الدراسة التي أعدتها شركة UOP العالمية أكدت أن المشروع يتميز بارتفاع الجدوى الاقتصادية ومعدل العائد الداخلي، مشيراً إلى أنه من المخطط بدء التشغيل والإنتاج من المشروع خلال الربع الثاني من 2019 .

ووافقت الجمعية العامة على اعتماد إسناد تنفيذ مشروع التوسعات لشركة تكنيب الإيطالية بضمانة تمويلية مقدمة من هيئة تنمية الصادرات الإيطالية تبلغ نحو 1.1 مليار دولار من التكلفة الاستثمارية للمشروع مع تعظيم المكون المحلي للمشروع ليبلغ نحو 50 بالمئة .

وأوضح الكيميائي أحمد ابوالروح رئيس الشركة أنربك، أن الشركة نجحت في زيادة معدلات انتاجها لتبلغ نحو 913 ألف طن من البنزين عالي الأوكتين و32 ألف طن من البوتاجاز والبروبان، و بلغ حجم المبيعات حوالى 6.2مليار جنيه.

وأضاف أن هناك 3 مشروعات جديدة تنفذها الشركة فى مقدمتها مشروع إنشاء وحدتى تحسين النافتا والتنشيط المستمر للعامل المساعد بهدف مضاعفة الطاقة الإنتاجية من البنزين عالى الأوكتين بواقع 850 ألف طن سنوياً تضاف إلى الإنتاج الحالى للشركة بالإضافة إلى 10 آلاف طن بوتاجاز و 35 ألف طن سنوياً هيدروجين ، وأضاف أن المشروع تبلغ تكلفته الاستثمارية نحو 300 مليون دولار وتنفذه شركة إنبى كمقاول عام للمشروع ومن المخطط دخوله حيز التشغيل منتصف عام 2018 .

وأوضح أبوالروح أن المشروع الثانى لإنتاج الأمونيا بطاقة 150 ألف طن سنوياً والتى تدخل فى صناعة الأسمدة ويقوم على الاستفادة من الهيدروجين المنتج من مشروع وحدتى تحسين النافتا حيث تم توقيع اتفاقية الدعم الفنى للمشروع مع شركة أبو قير للأسمدة.

وقال إن المشروع الثالث يشمل إنشاء وحدة استخلاص البنزول يهدف لتحقيق قيمة مضافة عالية من خلال إنتاج 42 الف طن سنوياً من البنزول عبر استخلاصه من مادة الريفورمات بوحدة تحسين النافتا للمساهمة فى إنتاج بنزين 95 طبقاً للمواصفات القياسية وتوفير البنزول كمادة منفصلة تدخل فى العديد من الصناعات

عن مصراوي

%d bloggers like this: