HOT information

HOT information

قال خالد نجم وزير الاتصالات، إن بلاده تعتزم طرح خدمات الجيل الرابع للهاتف المحمول فى الربع الأول من عام 2016 وهو ما سيسمح بوجود مشغل رابع للمحمول فى أكبر بلد عربى من حيث تعداد السكان. وأضاف نجم الذى عين وزيرا للاتصالات فى مارس الماضى أنه يعمل على جذب 500 ألف مستخدم جديد للإنترنت بنهاية هذا العام، بالإضافة إلى زيادة السرعات لتكون أقل سرعة موجودة فى البلاد 2 ميجا بايت بمنتصف 2016. وقال الوزير فى مقابلة مع رويترز “سنطرح خدمات الجيل الرابع “للمحمول” خلال الربع الأول من 2016 وهو ما سيسمح لنا بوجود مشغل رابع للمحمول، خدمات الجيل الرابع ستسمح لنا بتقديم الرخصة الموحدة لتبيع كل الشركات خدمات المحمول الصوتية والبيانات وأيضا خدمات الصوت الأرضى والبيانات.” وأعلنت مصر فى أبريل 2013 عن رخصة الاتصالات الموحدة وقالت حينها إن المصرية للاتصالات ستستطيع تقديم خدمة المحمول مقابل 2.5 مليار جنيه كما حددت قيمة رخصة خدمات الهاتف الثابت بسعر 100 مليون جنيه لكن لم يتم تنفيذ بنود هذه الرخصة حتى الآن. وترى مصر أن الرخصة الموحدة ستجعل جميع شركات الاتصالات تعمل فى البلاد بدون تمييز أو احتكار لأى أحد كما ستعزز إيرادات الدولة. ونصت الرخصة الموحدة حينها على إنشاء شركة جديدة تختص بتطوير البنية التحتية للاتصالات فى مصر وهو دور رئيسى تضطلع به حتى الآن المصرية للاتصالات. لكن الوزير نفى فى لقائه مع رويترز استمرار فكرة إنشاء تلك الشركة قائلا “لن نؤسس شركة للبنية التحتية فى المشغل المتكامل.” وتعمل فى مصر 3 شركات لخدمات الهاتف المحمول هى فودافون مصر التابعة لفودافون العالمية وموبينيل التابعة لأورانج الفرنسية واتصالات مصر التابعة لاتصالات الإماراتية. وقال نجم الذى يمتلك خبرة 30 عاما فى قطاع تكنولوجيا المعلومات “الترددات الموجودة حاليا مليانة على آخرها (مستغلة بالكامل ) للثلاث شركات العاملة. المصرية للاتصالات كانت ستشتغل افتراضيا وهذا كان سيكلفها كثيرا فى دفع ثمن تقديم خدمة المحمول بجانب الدفع على كل المكالمات للشركات الأخرى. “لم يكن سيكتب لها النجاح اقتصاديا.” وتمتلك الحكومة المصرية 80% من أسهم المصرية للاتصالات أكبر مشغل لاتصالات الخطوط الثابتة فى أفريقيا والشرق الأوسط والتى تحتكر خدمات الهاتف الثابت فى البلاد. وبسؤال نجم هل بامكان السوق المصرى استيعاب مشغل رابع للمحمول قال “لا أستطيع القول نعم أو لا. لكن إذا سألتنى هل مع خدمات الجيل الثالث كان السوق سيسمح بذلك.. فسأقول لك إن التنافس كان شديدا جدا وأن سعر الدقيقة وصل لأرخص مستوى ممكن عند 6 قروش للدقيقة. لكن مع وجود الجيل الرابع (ستكون الإجابة) نعم.. السوق يستوعب مشغلا رابعا.” وتحتدم المنافسة فى سوق الهاتف المحمول وتوضح أحدث البيانات أن عدد خطوط المحمول بلغ 96.03 مليون خط فى مايو الماضى فى مصر التى يبلغ عدد سكانها نحو 89 مليون نسمة. ومتوسط سعر دقيقة المحمول فى مصر هو الأرخص فى منطقة الشرق الأوسط. وقال الوزير “المصرية للاتصالات تقدر تجهز نفسها بشكل كامل لتقدم خدمة المحمول فى النصف الأول من العام المقبل وفقا لإتاحة الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات. الجهاز هو من يحدد قيمة الرخصة وطريقة طرحها وهو يدرس ذلك الآن. الأفضل للبلد سنقوم به بإذن الله.” وبسؤال نجم عن حصة المصرية للاتصالات فى فودافون مصر وهل سيتم التخارج منها مثلما كانت الرخصة الموحدة تنص عليه فى 2013 اكتفى الوزير بالقول “سنحافظ على أصول الشركة وتعظيمها.” وتمتلك المصرية للاتصالات 45% من أسهم فودافون مصر. وقال نجم الحاصل على بكالوريوس هندسة الاتصالات والالكترونيات من جامعة عين شمس عام 1983 إنه يعمل على تعزيز خدمات الانترنت من خلال خفض الأسعار وزيادة السرعات ليجتذب 500 ألف مستخدم جديد بنهاية هذا العام ونحو 1.5 مليون مستخدم حتى نهاية 2016 على أن تصل أقل سرعة فى مصر إلى 2 ميجا بايت بمنتصف العام المقبل. وخفضت مصر أسعار الانترنت ورفعت السرعات بداية من أغسطس الجارى وألغت السرعات التى تقل عن 1 ميجا بايت. وقال نجم خلال المقابلة التى جرت بمكتبه على مشارف القاهرة “منذ بداية أغسطس ومع الإعلان عن الأسعار الجديدة وزيادة السرعات تم جذب 31 ألف مشترك جديد وتوفيق أوضاع نحو 112 ألف مشترك من سرعات أقل من 1 ميجا إلى سرعات أكبر” هذه الأرقام تحققت مع تخفيض شركة واحدة فقط لأسعارها. ومع توالى الشركات فى عروضها على خفض الأسعار سنستطيع جذب مشتركين أكثر.” ومن أكبر الشركات التى تقدم خدمات الانترنت فى مصر شركة المصرية لنقل البيانات (تي.إى داتا) التابعة للمصرية للاتصالات وشركة لينك دوت نت التابعة لموبينيل الفرنسية وشركة فودافون داتا التابعة لفودافون العالمية وشركة نايل أون لاين التابعة لاتصالات مصر. ويبلغ عدد مستخدمى الانترنت فائق السرعة نحو 3.4 مليون مستخدم بنهاية مايو أيار الماضى وعدد مستخدمى الموبايل انترنت 24.234 مليون مستخدم ونحو 4.134 مليون مستخدم لخدمة الانترنت عن طريق استخدام اليو.اس.بى مودم بنهاية مايو الماضى. وقال الوزير “بدأنا العمل وسنواصله على مراحل لزيادة متوسط انتشار الانترنت فى مصر من 34% إلى 50% بنهاية 2016 كل 10% زيادة فى معدل انتشار الانترنت يزود الناتج المحلى الإجمالى لمصر 1.8% بنهاية عام 2016 سيكون هناك شكل تانى خالص للانترنت فى مصر
عن اليوم السابع

%d bloggers like this: