HOT information

HOT information

يقول خبراء إن اكتشاف حقل غاز طبيعى عملاق فى المياه الإقليمية المصرية بالبحر المتوسط، يعد بمثابة هدية ضخمة للبلاد ستساعدها فى تخفيف حدة النقص فى الطاقة وتعزيز أداء الاقتصاد. وأضاف الخبراء أن الحقل البحرى “العملاق” الذى أعلنت عنه شركة “إينى إس بى ايه” الإيطالية أول أمس يعد أضخم اكتشاف على الإطلاق فى البحر المتوسط، ومن شأنه تخفيف حاجة أكثر بلدان العالم العربى اكتظاظا بالسكان من واردات الغاز الطبيعى. وقال أنغوس بلير المحلل الاستثمارى بمجموعة سيغنت للاستشارات الاستثمارية “إن الكشف الجديد يمثل نحو نصف احتياجات مصر من الغاز حاليا، وسوف يقلص هامش عجز ميزانها التجارى بل وسيساعد فى توفير عوائد ضريبية عندما يدخل مرحلة الإنتاج فى غضون خمس سنوات”. “إنه عنصر اقتصادى مفيد للغاية فى مصر.. من الواضح أنه سيساعد الرئيس عبد الفتاح السيسى والحكومة، لكن إذا ما نظرنا إليه بشكل عملى واقتصادى بحت سنرى أنه ظهر فى توقيت جيد جدا”. ونظرا لتعداد سكانها الذى تجاوز 90 مليون نسمة والمتزايد بإطراد بنسبة بلغت 2% سنويا، مصر بحاجة ملحة لموارد طاقة جديدة، حيث كان سيتعين عليها أن تستورد ما تحتاجه من دول الخليج ومن إسرائيل، حتى أعلنت إينى عن كشفها. غير أن ذلك يبدو مستبعدا الآن، نظرا لأن الحقل- إذا ما تأكد ما أعلنته إينى من أنه يحتوى على 30 تريليون قدم مكعب من الغاز- سيسد الثغرة بين الطلب والإمداد، وسيكون مخزونه أكبر مرتين من مخزون حقل لافنتاين المكتشف مؤخرا فى إسرائيل. يقول روبن ميلز وهو زميل غير مقيم بقسم السياسات الخارجية بمركز بروكنغز الدوحة، ورئيس قسم الاستشارات فى شركة منار للطاقة فى دبى: “مصر لن تكون بحاجة لاستيراد الغاز من إسرائيل وقد تتمكن من استئناف بعض الصادرات
عن اليوم السابع

Open chat
%d bloggers like this: