HOT information

HOT information

ارتفعت البورصة المصرية اليوم الاثنين بدعم من أنباء مشجعة عن بعض الشركات بينما تراجعت معظم أسواق الأسهم الخليجية مقتفية أثر أسعار النفط التى تعرضت لضغوط جراء بيانات اقتصادية ضعيفة عن الصين. وصعد المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية 1.1 %/، وقفز سهم القلعة 3.9 %، وكان أحد الداعمين الرئيسيين للمؤشر بعدما أعلنت الشركة تغطية المرحلة الثانية من اكتتاب زيادة رأس المال بنسبة 64.7 %. وفى هذا الشأن قام مستثمرون مشاركون للقلعة فى عدة مشروعات بمبادلة حصصهم بأسهم فى الشركة وهو ما أتاح لها زيادة حصصها فى أصول أساسية. وقالت حلوانى إخوان السعودية للصناعات الغذائية اليوم الاثنين إنها تقدمت بعرض ملزم لشراء الرشيدى الميزان لصناعة الحلوى التابعة للقلعة، ولم تفصح عن قيمة الاستحواذ المحتمل. وارتفعت معظم الأسهم الأخرى أيضا رغم تراجع سهم حديد عز 3.5 % بعدما قالت العز الدخيلة للصلب-الاسكندرية التابعة لها إنها تحولت لتسجيل خسائر فى الربع الثانى من العام نظرا لنقص الطاقة. ووجدت السوق دعما أيضا فى توقعات بأن يقوم البنك المركزى المصرى بخفض أسعار الفائدة فى اجتماعه يوم الخميس وهو ما يؤدى إلى تعزيز النمو الاقتصادى. وفى منطقة الخليج واصلت معظم أسواق الأسهم خسائرها مع هبوط أسعار النفط بفعل بيانات اقتصادية صينية جاءت أضعف من المتوقع. وتراجع المؤشر الرئيسى للسوق السعودية 1.5 % مع هبوط معظم الأسهم على قائمته، وانخفض سهما الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) والبنك الأهلى التجارى ذوى الثقل فى السوق 1.9 و2.2 % على الترتيب. وهبط مؤشر سوق دبى 1.6 % فى موجة بيع جديدة، ورغم ذلك ارتفع سهم موانئ دبى العالمية 2.7 % وسهم أرامكس للخدمات اللوجستية 1.9 % حيث ينظر بعض المستثمرين إلى السهمين كأداة تحوط من ضعف أسعار النفط وربما تستفيد الشركتان أيضا من الرفع المرتقب للعقوبات عن إيران. وتراجع المؤشر العام لسوق أبوظبى 1.5 % بينما هبط مؤشر بورصة قطر 1.1 %. وفيما يلى إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم فى الشرق الأوسط: السعودية.. تراجع المؤشر 1.5 % إلى 7550 نقطة، دبى.. هبط المؤشر 1.6 % إلى 3511 نقطة، أبوظبى.. انخفض المؤشر 1.5 % إلى 4486 نقطة، قطر.. نزل المؤشر 1.1 % إلى 11534 نقطة، مصر.. صعد المؤشر 1.1 % إلى 7158 نقطة، الكويت.. زاد المؤشر 0.2 % إلى 5770 نقطة، سلطنة عمان.. انخفض المؤشر 0.02 % إلى 5795 نقطة، البحرين.. ارتفع المؤشر 0.1 % إلى 1292 نقطة
عن اليوم السابع

Open chat
%d bloggers like this: