HOT information

HOT information

تستضيف القاهرة في الفترة من 7 إلى 9  نوفمبر، عدة فاعليات تتضمن المؤتمر الدولي للنقل واللوجستيات، والقمة الأوروبية الأفريقية للكهرباء والطاقة، وملتقى مصر الاستثماري الثاني، والتي تتواكب مع الجمعية العمومية لاتحاد الغرف الأفريقية، واجتماعات الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة، واجتماعات اتحاد غرف البحر الابيض “الاسكامي”.

وقال أحمد الوكيل رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية خلال بيان للاتحاد اليوم الاثنين تلقى مصراوي نسخة منه إن تنظيم هذه الفاعليت يأتي بدعم من الحكومة المصرية وبرنامج تنمية الاستثمار في البحر الأبيض، ومشروع اوبتيمبد لتنمية النقل في البحر الأبيض، والممولين من الاتحاد الأوروبي، مما يضمن مشاركة أكثر من 2000 من قيادات المال والاعمال وكبار الشخصيات العربيّة والأجنبية.

وأكد الوكيل الذي يشغل أيضًا منصب نائب أول رئيس اتحاد الغرف الإسلامية، واتحاد غرف البحر الأبيض، سعي اتحاد الغرف التجارية المصرية لاستضافة تلك الأحداث الدولية والإقليمية في نفس الوقت لتعظيم المشاركة الدولية والترويج لمصر كمحور لوجستي وتجاري عالمي، وكمركز للتصنيع من أجل التصدير، ومدخل للعالم أجمع إلى قارة أفريقيا.

وأوضح أن تلك الفاعليات ستشهد مشاركة بارزة لكبار الشخصيّات الرسميّة المصريّة والعربيّة والأجنبيّة، وفي مقدّمتها رئيس مجلس الوزراء، وأمين عام جامعة الدول العربية، ورئيس هيئة قناة السويس، ووزراء المجموعة الاقتصادية والتشريعية والبنية التحتية، بالإضافة إلى أهم الشخصيّات الرسميّة في العالم العربي وأفريقيا وأوروبا وسفراء دولهم بمصر.

وأشار الوكيل إلى أنه سيشارك أيضًا في هذه الفاعليات أكثر من ألفين من رجال وسيدات الأعمال والمستثمرين العرب والأفارقة والأجانب، ورؤساء وأعضاء مجالس إدارة الغرف العربية والإسلامية والأفريقية والأوروبية واتحاداتها، ورؤساء ومدراء المصارف والمؤسسات المالية، ورؤساء هيئات ومؤسسات تشجيع الاستثمار، ورؤساء الاتحادات والمنظمات الاقتصادية والمالية، ورؤساء الصناديق الاستثمارية والمالية وبنوك التنمية، كما سيستضيف وفود أجنبية تنظمها الغرف العربية الأجنبية المشتركة من مختلف دول العالم.

ولفت إلى أنّ “المؤتمر سيمثّل تجمعاً اقتصادياً واستثمارياً بارزًا، بهدف جذب الاستثمار نحو القطاعات المختلفة في مصر، سواء المشروعات الكبرى من محور قناة السويس والمركز اللوجيستي العالمي، والعاصمة الجديدة، والمدينة التجارية بالسخنة، ومشروع استصلاح 4 مليون فدان والصناعات الناتجة عنه، والمزارع السمكية ومحطات الكهرباء، والغاز والبترول والبتروكيماويات، والصناعات اللازمة لكل تلك المشاريع الكبرى إلى جانب التصنيع من أجل التصدير لمناطق التجارة الحرة التي تتجاوز 1.6 مليون مستهلك”.

ونوه الوكيل إلى أن هذه الفاعليات تأتي في ضوء التغيرات السياسية والاقتصادية التي حصلت، والقرارات والتشريعات الجديدة التي تعدها الحكومة لإصلاح مناخ الاستثمار، ومنها إعداد خريطة استثمارية واضحة لعرضها على رجال الأعمال في مختلف القطاعات الاقتصادية، إلى جانب ما تقوم به الحكومة من أجل تحقيق تنمية اقتصادية حقيقية من خلال وضع منظومة متكاملة لتطوير التعليم والتدريب، وتشجيع رواد الأعمال، وخلق فرص عمل جديدة لأبناء مصر فى وطنهم.

وعلى هذا الصعيد، شدد الوكيل، على “أهميّة انعقاد المؤتمر في هذه المرحلة بالذات” للترويج لكل ما طرح بمؤتمر شرم الشيخ ، لافتًا إلى “الميّزات التي تتمتّع بها مصر، سواء على المستوى الاقتصادي والتجاري، أو على المستوى الاستثماري”.

ونبه إلى النقلة النوعيّة التي حققتها مصر، والتي برزت من خلال الإصلاحات والإجراءات التي تم إقرارها، والمشروعات التي تم تنفيذها، وأهمها مشروع ازدواج قناة السويس ومحورها، واكتشافات البترول والغاز يؤكّد أنّ مصر تسير في الاتجاه الصحيح، وأنها بدأت تستعيد دورها الأساسي في المنطقة، والذي لطالما لعبته على مدى العقود الماضية.

ويهدف المؤتمر إلى تعريف مجتمع الأعمال والمستثمرين الدوليين بالمناخ الاقتصادي العام في مصر واتجاهات السياسات الاستثمارية، كذلك التعريف بفرص الاستثمار في القطاعات الاقتصاديّة على تنوّعها في مصر، والتعريف بالمشاريع الاستثمارية والإنمائية والإعمارية المعروضة للترويج في مصر، إلى جانب التعريف بالخريطة الاستثمارية والقوانين والتشريعات الجديدة، وبالتجارب الناجحة للاستثمار في مصر.

ومن جانبه، أوضح الدكتور علاء عز أمين عام اتحادي الغرف المصرية والأوروبية أن يوم 7 نوفمبر سيتضمن الجمعية العمومية لاتحاد الغرف الأفريقية، ويعقبه يوم 8 نوفمبر المؤتمر الدولي للنقل واللوجستيات الذي يتضمن اجتماعات مشروع “اوبتيميد” لتنمية التعاون في النقل البحري في البحر الأبيض، ويعقبه اجتماع اتحاد غرف البحر الابيض، ثم يوم 9 نوفمبر القمة الأوروبية الأفريقية للكهرباء والطاقة والتي يعقبها اجتماعات الغرفة الإسلامية، مما يضمن مشاركة قيادات المال والأعمال من أكثر من 90 دولة عربية وإسلامية وأفريقية وأوروبية.

وأضاف عز أن الفاعليات ستتضمن حوارًا مفتوحًا مع رئيس مجلس الوزراء، إلى جانب عقد العديد من جلسات العمل، بمشاركة أهمّ الشخصيّات المصريّة والعربيّة والأجنبيّة، من وزراء ورجال أعمال ومستثمرين، ورؤساء الغرف، إلى جانب عرض الآليات التمويلية للبنوك والصناديق الإنمائية الدولية والإقليمية.

وسيصاحب المؤتمر ورش عمل لترويج المشاريع الاستثمارية، وفسح المجال للقاءات الجانبية بين المشاركين في المؤتمرات لاستعراض الفرص الاستثمارية، وللاستماع إلى العروض المقدمة في ورش العمل.

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: