HOT information

HOT information

شهدت الأيام الأخيرة الإعلان عن عدد من المؤشرات المهمة بشأن الاقتصاد المصري والتي تأثرت أغلبها بشكل سلبي والتي بدأت من الإعلان عن انخفاض الاحتياطي من النقد الأجنبي منذ نحو أسبوع، في المقابل بقي مؤشرًا واحدًا إيجابيًا وهو المتعلق بنمو الاقتصاد.

 وتشمل المؤشرات السلبية 6 مؤشرات تتمثل في:

1 – أكبر خسارة للاحتياطي في أكثر من 3 سنوات ونصف

 أعلن البنك المركزي المصري، أن صافي احتياطي النقد الأجنبي انخفض بنحو 1.761 مليار دولار خلال شهر سبتمبر الماضي وهي أكبر خسارة شهرية منذ يناير 2012 والتي بلغت 1.765 مليار دولار.

 وأوضح البنك المركزي عبر موقعه الإلكتروني الأربعاء الماضي، أن صافي الاحتياطات الدولية بلغت 16.335 مليار دولار بنهاية شهر سبتمبر (مبدئي)، مقابل نحو 18.096 مليار دولار بنهاية شهر أغسطس الماضي ليسجل بذلك أدنى مستوى له منذ مارس الماضي والذي وصل فيه إلى 15.291 مليار دولار.

 وكان هشام رامز محافظ البنك المركزي كشف خلال مداخلة هاتفية على برنامج “هنا العاصمة” على فضائية “سي بي سي” في 20 سبتمبر الماضي، عن أن مصر تسدد خلال شهر الشهر الماضي سندًا تم إصداره منذ 5 سنوات وحان أجل سداده بقيمة تصل إلى نحو 1.250 مليار دولار ومصر جاهزة للدفع، ولكنه لم يعلن بعدها إتمام سداد هذا السند.

 2 – أكبر نسبة تضخم للأسعار في 14 شهرًا

 أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لشهر سبتمبر الماضي سجل ارتفاعًا قدره 2.8 بالمئة عن شهر أغسطس، وهو أكبر ارتفاع تحقق منذ يوليو 2014 والذي سجل ارتفاعًا قدره 3.6 بالمئة.

 وارتفع معدل التضخم السنوي إلى 9.4 بالمئة خلال شهر سبتمبر – وفقًا لبيان للإحصاء الخميس الماضي نشره على موقعه الإلكتروني – مقارنة بـ 7.9 بالمئة خلال شهر أغسطس الماضي.

 3 – أعلى مستوى للدين الخارجي في 24 سنة

 أعلن البنك المركزي المصري ارتفاع رصيد الدين الخارجي لمصر إلى 48.1 مليار دولار بنهاية العام المالي (2014 – 2015) ليصل إلى أعلى مستوى في نحو 24 سنة منذ أن أسقطت دول نادي باريس نصف مديونية مصر الخارجية والتي تجاوزت 50 مليار دولار في مايو من عام 1991 بعد حرب الخليج الثانية.

 وأظهرت بيانات التقرير الشهري للبنك المركزي الصادر الاثنين الماضي – نشره على موقعه الإلكتروني – أن رصيد الدين الخارجي ارتفع خلال الربع الأخير من عام (2014 – 2015) بنحو 8.2 مليار دولار حيث بلغ رصيد الدين الخارجي بنهاية مارس 2015 نحو 39.9 مليار دولار وهو أدنى مستوى بلغه في عامين.

 وأوضح البنك أن رصيد الدين الخارجي ارتفع عام (2014 – 2015) بنحو ملياري دولار حيث كان في نهاية يونيو 2014 نحو 46.1 مليار دولار.

 وكانت الإمارات والسعودية والكويت قامت بإيداع نحو 6 مليار دولار في البنك المركزي المصري خلال الربع الرابع من عام (2014 – 2015)، كما قامت مصر بطرح سندات دولارية خلال نفس الربع في الأسواق العالمية بقيمة 1.5 مليار دولار.

 4 – 19% تراجعًا في الصادرات غير البترولية في 9 أشهر

 أكد أحدث تقرير لمستودع بيانات التجارة الخارجية بوزارة التجارة والصناعة أن الصادرات المصرية غير البترولية عن شهر سبتمبر 2015 بلغت مليارًا و221 مليون دولار بانخفاض قدره 28.69 بالمئة عن نفس الشهر من العام الماضي والذي بلغت قيمته مليارًا و713 مليون دولار.

 ووفقًا لبيان للوزارة الاثنين الماضي تلقى مصراوي نسخة منه، أضاف التقرير أن إجمالي الصادرات للعام الحالي إلى 13 مليار و884 مليون دولار حتى نهاية سبتمبر بانخفاض قدره 19.28 بالمئة في مقابل 17 مليار و200 مليون دولار عن إجمالي القيمة عن نفس الفترة من العام الماضي.

 وفي هذا الإطار، أعلن طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أنه يجري حالياً وبالتنسيق مع عدد من الجهات المعنية في الدولة اتخاذ إجراءات للتعامل مع المشكلات التي كانت سبباً في تراجع معدلات الصادرات خلال الأشهر الماضية.

 وأوضح قابيل أن هذه المشكلات تتمثل في توفير الكميات اللازمة من الغاز الطبيعي لتشغيل المصانع بنسبة 100 بالمئة، والتعامل مع مشكلات بعض الأسواق العربية التي تشهد صراعات سياسية وهو ما هو أثر سلباً على حركة التجارة بين مصر وهذه الأسواق.

 5 – تراجع الاستثمارات الأجنبية بعد مؤتمر مصر الاقتصادي

 أعلن البنك المركزي المصري تراجع صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مصر خلال الربع الرابع من عام (2014 – 2015) – الربع التالي لمؤتمر مصر الاقتصادي بشرم الشيخ – بنسبة 34 بالمئة مقارنة بصافي الاستثمارات في نفس الربع من عام (2013 – 2014).

 ووفقًا للتقرير الشهري للبنك عن سبتمبر الماضي والذي نشره أمس الاثنين على موقعه، بلغ صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الربع الرابع من عام (2014 – 2015) نحو 689.9 مليون دولار مقابل 1045 مليون دولار في نفس الربع من العام السابق، ومقابل 2947.9 مليون دولار في الربع الثالث من ذات العام بنسبة تراجع 76.6 بالمئة.

 يذكر أن مصر أعلنت أنها وقعت اتفاقيات نهائية في مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد المصري الذي عقد في مدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 13 إلى 15 مارس الماضي بقيمة 60 مليار دولار، بخلاف المساعدات العربية والاتفاقيات المبدئية التي وقعتها إلا أن الربع التالي لتنظيم المؤتمر (أبريل – يونيو 2015) شهد انخفاضًا في صافي الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

6 – اشتعال الدولار في السوق السوداء

 واصل الدولار الأمريكي صعوده أمام الجنيه المصري في السوق السوداء خلال تعاملات الأسبوع الحالي، حيث ارتفع بأكثر من 12 قرشًا مقارنة بالأسبوع الماضي.

 وأكد أحد العاملين بشركات الصرافة خلال اتصال هاتفي مع مصراوي، أن هناك نقصًا في المعروض للدولار بشركات الصرافة منذ نهاية الأسبوع الماضي، خاصة بعد بيانات البنك المركزي التي أظهرت تراجع احتياطي النقد الأجنبي لمصر بنحو 1.7 مليار دولار، بالإضافة إلى وجود أنباء عن وجود أزمة لدى البنوك في توفير الدولار لاستيراد السلع، الأمر الذي أدى إلى اشتعاله بالسوق الموازية.

 وأوضح متعاملون بشركات الصرافة خلال حديثهم مع مصراوي، أن الدولار سجل أمام الجنيه بالسوق السوداء اليوم ما بين 8.14 و8.15 جنيه للشراء، وما بين 8.16 و8.19 جنيه للبيع للأفراد.

 مؤشر إيجابي

 قال أشرف سالمان وزير الاستثمار أمس الثلاثاء إن اقتصاد مصر نما بنسبة 4.1 بالمئة في السنة المالية (2014 – 2015) وذلك مقابل 2.2 بالمئة في عام (2013 – 2014)، وتوقع أن ينمو بين خمسة و5.2 بالمئة في السنة المالية الحالية (2015 – 2016).

 وأضاف سالمان في كلمة خلال غداء استضافته غرفة التجارة الأمريكية أن مصر تطمح إلى جذب استثمار أجنبي مباشر بعشرة مليارات دولار في السنة المالية الحالية (2015 – 2016).

 وقال إن الحكومة تأمل في خفض معدل البطالة من 11.2 بالمئة إلى 10.6 بالمئة في السنة المالية الحالية

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: