HOT information

HOT information

اختتم المؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية لعام 2019 (WRC‑19)، أعماله اليوم الجمعة، بتوقيع نحو 3400 مندوب من حوالى 165 دولة عضواً على اتفاقات تم تجسيدها فى الوثائق الختامية للمؤتمر، وهى المعاهدة الدولية التى تنظم استخدام طيف الترددات الراديوية والمدارات الساتلية.
واستضافت مدينة شرم الشيخ للمؤتمر فى الفترة من 28 أكتوبر إلى 22 نوفمبر 2019 برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى. 
تمت الموافقة على توزيعات إضافية من الطيف من أجل الاتصالات المتنقلة الدولية 2020 (تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة من الجيل الخامس (5G)، وحماية الخدمات الساتلية لرصد الأرض والأبحاث الفضائية).
حدد المؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية لعام 2019، نطاقات تردد إضافية (الموجات المليمترية) منسقة عالمياً من أجل الاتصالات المتنقلة الدولية (IMT)، بما فيها الاتصالات المتنقلة الدولية 2020- (المعروفة أيضاً بتكنولوجيا الاتصالات المتنقلة من الجيل الخامس (5G)، وتيسير سيناريوهات الاستخدام المتنوعة من أجل النطاق العريض المتنقل المعزز والاتصالات الكثيفة من آلة لأخرى والاتصالات فائقة الموثوقية والكمون المنخفض، وسيفتح ذلك الباب أمام مجموعة من التطبيقات التى تيسر أنظمة النقل الذكية، وإنشاء المدن الذكية وجعل الاتصالات أكثر استدامةً مع السماح بالعمل الفعال فى مجال المناخ وتحسين الرعاية الصحية والممارسات الزراعية المستدامة وزيادة كفاءة استخدام الطاقة.
وفى الوقت نفسه، مُنحت الحماية لخدمة استكشاف الأرض الساتلية (EESS) وخدمات الأرصاد الجوية والخدمات المنفعلة الأخرى فى النطاقات المجاورة من قبيل خدمة الأبحاث الفضائية (SRS) لضمان أن يظل الرصد الفضائى للأرض وغلافها الجوى دون عوائق، والخدمات الساتلية التى تدعم خدمات الأرصاد الجوية وعلم المناخ التى تهدف إلى حماية الحياة البشرية والموارد الطبيعية ستُؤمن لها الحماية من تداخل الترددات الراديوية الضار، وكذلك للأنظمة التى يستخدمها علماء الفلك الراديوى لاستكشاف الفضاء السحيق.
واتُخذت خطوات أيضاً لضمان حماية محطات الفلك الراديوى من أى تداخل ترددات راديوية ضار صادر عن محطات فضائية أخرى أو أنظمة ساتلية فى المدار.
وقال هولين جاو، الأمين العام للاتحاد الدولى للاتصالات، إن المؤتمر WRC-19 يمهد الطريق لسبل جديدة وأكثر ابتكاراً لتوصيل العالم باستخدام تكنولوجيات الاتصالات الأرضية والفضائية على السواء، وأردف قائلاً “وبما أن تكنولوجيا النطاق العريض الرائدة تتجلى فى التطورات الصناعية الجديدة، سيحصل الناس فى المناطق النائية أيضاً على نفاذ أفضل وبأسعار ميسورة”.
ومن جانبه قال ماريو مانيفيتش، مدير مكتب الاتصالات الراديوية بالاتحاد، إن الاتفاقات التى تم التوصل إليها بشق الأنفس فى المؤتمر WRC-19 سوف تؤثر بشكل إيجابى على حياة المليارات من الناس فى جميع أنحاء العالم بما يهيئ مشهداً رقمياً للنمو والتنمية المستدامين”، مضيفا أن الإنجازات التى حققها المؤتمر WRC-19 فى تمكين تكنولوجيات جديدة للاتصالات وحماية الخدمات القائمة ستُجسد فى النمو المستمر لصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات التى تبلغ قيمتها تريليون دولار.
ووجه عمرو بدوي، رئيس المؤتمر المداولات فى المؤتمر WRC-19 بمساعدة 6 نواب للرئيس هم؛ كيو جين وى (جمهورية كوريا)، وطارق العوضى (الإمارات العربية المتحدة)، وبيتر زيمرى (جنوب إفريقيا)، وألكسندر كون (ألمانيا)، وغريس كوه (الولايات المتحدة)، وسيرجى باستوخ (الاتحاد الروسى).

وجاءت أهم النتائج الرئيسية للمؤتمر WRC-19

1-  تحديد نطاقات إضافية للاتصالات المتنقلة الدولية فى النطاقات GHz 27,5-24,25 وGHz 43,5-37 وGHz 47-45,5 وGHz 48,2-47,2 وGHz 71-66، تيسيراً لتطوير الشبكات المتنقلة من الجيل الخامس (5G).
2- خدمة استكشاف الأرض الساتلية (EESS): توفير حماية لخدمة استكشاف الأرض الساتلية مع إمكانية منحها توزيعاً أولياً على الصعيد العالمى فى نطاق التردد GHz 23,15-22,55 ليتسنى استخدامه لأغراض التتبع والقياس عن بُعد والتحكم باستعمال السواتل.
3-  السواتل غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض: الإجراءات التنظيمية المحددة للكوكبات الساتلية غير المستقرة بالنسبة إلى الأرض فى الخدمة الثابتة الساتلية، التى تفتح الأجواء لقدرات اتصالات الجيل التالى. 

وأضحت الكوكبات الضخمة المكونة من مئات إلى آلاف المركبات الفضائية فى المدار الأرضى المنخفض حلاً شائعاً للاتصالات على الصعيد العالمي، وكذلك الاستشعار عن بُعد والأبحاث فى مجال الفضاء والغلاف الجوى العلوى والأرصاد الجوية وعلم الفلك وتجارب التكنولوجيا والتعليم.
4-  إدخال تعديلات تنظيمية لتيسير الاستخدام الرشيد والفعّال والاقتصادى للترددات الراديوية والمدارات المرتبطة بها، بما فيها مدار السواتل المستقرة بالنسبة إلى الأرض.
5- محطات المنصات عالية الارتفاع (HAPS): تحديد نطاقات تردد إضافية لأنظمة المنصات عالية الارتفاع، أجهزة الراديو على منصات جوية تحوم فى الستراتوسفير – لتيسير الاتصالات ضمن منطقة تغطية واسعة فى الأسفل لتمكين النفاذ إلى النطاق العريض فى المناطق الريفية والمناطق النائية بأسعار معقولة.
6- شبكات WiFi: مراجعة الأحكام التنظيمية لاستيعاب الاستخدام داخل المبانى وخارجها لأنظمة النفاذ اللاسكي، بما فيها الشبكات المحلية الراديوية من أجل التوصيلات الراديوية بين المستعمل النهائى والشبكات الأساسية العامة أو الخاصة من قبيل شبكة WiFi، وزيادة الطلب على هذه الأنظمة، مع الحد من تداخلها على الخدمات الساتلية القائمة.
7- أنظمة الاتصالات الراديوية الخاصة بالسكك الحديدية بين القطار وجانبى مساره (RSTT): الموافقة على القرار المتعلق بأنظمة الاتصالات الراديوية الخاصة بالسكك الحديدية لتيسير نشر أنظمة السكك الحديدية للقطار وجانبى مساره وتلبية احتياجات بيئة السكك الحديدية عالية السرعة، خاصة فيما يتعلق بالتطبيقات الراديوية للقطار لتحسين مراقبة حركة السكك الحديدية وسلامة الركاب وتعزيز أمن عمليات القطارات.
8- أنظمة النقل الذكية (ITS): الموافقة فى توصية (معيار) للاتحاد على دمج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى أنظمة النقل الذكية الآخذة فى التطور (ITS) لتوصيل المركبات وتحسين إدارة حركة النقل والمساعدة فى تأمين قيادة أكثر سلامةً.
9- الخدمة الإذاعية الساتلية (BSS): حماية تخصيصات التردد وتوفير آلية ذات أولوية للبلدان النامية لتمكينها مجدداً من النفاذ إلى موارد الطيف والمدارات.
10- النظام العالمى للاستغاثة والسلامة فى البحر (GMDSS): توسيع تغطية النظام وتحسين قدراته.

كما وضع المؤتمر، رؤية 2023، والتى تضم نظرة فى بعض مجالات جدول أعمال المؤتمر العالمى للاتصالات الراديوية لعام 2023 (WRC-23)

1- المحطات الأرضية المتحركة (ESIM): الشروط التى يجب تحديدها فيما يتعلق باتصالات المحطات الأرضية المتحركة ذات المحطات الفضائية المستقرة بالنسبة إلى الأرض فى الخدمة الثابتة الساتلية لتزويد الطائرات والسفن والمركبات البرية بخدمات إنترنت موثوقة وذات عرض نطاق عال.
2- المحطات القاعدة للاتصالات المتنقلة الدولية عالية الارتفاع (HIBS): إمكانية استخدام نطاقات التردد ذاتها التى تستخدمها المحطات القاعدة للاتصالات المتنقلة الدولية المنصوبة على الأرض على متن محطات المنصات عالية الارتفاع من أجل توفير توصيلية النطاق العريض المتنقل فى المجتمعات التى تشح فيها الخدمات وفى المناطق النائية.
3- التطبيقات المتنقلة للطيران: تحديث التطبيقات الراديوية للطيران فى نطاق الموجات الديكامترية (HF)، والتطبيقات الجديدة للخدمة المتنقلة للطيران غير المتعلقة بالسلامة من أجل الاتصالات جو-جو وأرض-جو وجو-أرض فى أنظمة الطائرات، وإمكانية منح توزيعات جديدة للخدمة المتنقلة الساتلية للطيران من أجل دعم اتصالات الطيران فى نطاق الموجات المترية (VHF) فى الاتجاهين أرض-فضاء وفضاء-أرض.
4- النظام العالمى للاستغاثة والسلامة فى البحر (GMDSS): تحسين الاتصالات وإضافة الموارد الطيفية والساتلية لتعزيز القدرات البحرية فى هذا النظام، مثل الملاحة الإلكترونية.
%d bloggers like this: