HOT information

HOT information

قالت حنان مرسي مدير قطاع الأبحاث والسياسات الاقتصادية في بنك التنمية الأفريقي، إن اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية تساهم في زيادة الإنتاج المحلي في القارة بنسبة 4.5% بما يساوي 134 مليار دولار سنويا على مستوى أفريقيا.

وأضافت ردا على سؤال لمصراوي خلال جلسة مع عدد محدود من الصحفيين، على هامش المؤتمر الاقتصادي في أفريقيا، المنعقد حاليا في شرم الشيخ، أن جميع الدول العربية ستستفيد من اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية إذا تم تنفيذها بشكل صحيح.

وكانت الرئيس عبدالفتاح السيسي، أعلن في يوليو الماضي، بدء سريان اتفاقية التجارة الحرة بين الدول الأفريقية، خلال افتتاح القمة الاستثنائية للاتحاد الأفريقي في نيامي عاصمة النيجر.

ومنطقة التجارة الحرة القارية عبارة عن منطقة تجارة حرة تضم في عضويتها كافة دول الاتحاد الأفريقي.

وتهدف الاتفاقية إلى إزالة القيود الجمركية أمام حركة التجارة البينية الأفريقية، وبالتالي خلق سوق قاري لكافة السلع والخدمات داخل القارة الأفريقية يضم أكثر من مليار نسمة، ويفوق حجم الناتج المحلي الإجمالي له عن 3 تريليونات دولار.

ومن المستهدف من هذه الاتفاقية أن تؤدي إلى إنشاء الاتحاد الجمركي الأفريقي، وتطبيق التعريفة الجمركية الموحدة تجاه واردات القارة الأفريقية من الخارج.

وأشارت حنان مرسي، الذي تولت مهام عملها بالبنك منذ عامين كأول سيدة على مستوى القارة الأفريقية تشغل هذا المنصب، إلى أن الفجوة التمويلية في البنية التحتية بالقارة الأفريقية تتراوح بين 130 و170 مليار دولار.

وأضافت أن معالجة أزمة البنية التحتية تحتاج إلى حلول مختلفة منها مساعدة القطاع الخاص في الاستثمار في البنية التحتية، وكذلك تدشين مشروعات مختلفة.

وينظم المؤتمر الاقتصادي في أفريقيا، بنك التنمية الأفريقي بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة، والوحدة الاقتصادية المخصصة لقارة أفريقيا بنفس المنظمة أيضا.

ويركز موضوع المؤتمر هذا العام على “فرص العمل، وريادة الأعمال، وكفاءات ومهارات الشباب الأفريقي”، حيث انطلق المؤتمر أمس الاثنين وينتهي غدًا الأربعاء.

%d bloggers like this: