النفط

النفط

 بدأت أسعار النفط على مدار الأيام الماضية  في الارتفاع كنتيجة لظهور البوادر الإيجابية لتنفيذ كبار الدول المنتجة للنفط لاتفاق خفض الإنتاج لتحالف أوبك بلس بحوالي 10 مليون برميل يوميا كما قامت عدد من الدول بزيادة نسبة خفض الإنتاج منها المملكة العربية السعودية والكويت وايضا ظهرت مؤشرات تحسن معدلات الطلب على النفط، مع بدء تخفيف عدد كبير من الدول حول العالم  من القيود المفروضة على حركة السفر والنقل   والتي كانت قد فرضتها كتدابير احترازية لمكافحة جائحة انتشار فيروس كورونا  المستجد .
و قال الدكتور أحمد سلطان المتخصص في شؤون النفط والطاقة ، أن أسعار النفط  بدأت في التعافي  لكن بنسب بسيطة لافتا أن أسعار النفط ستتراوح  ما بين الـ  30 45 –دولار للبرميل حتى نهاية العام  الجاري وذلك مع تنفيذ مراحل اتفاق خفق الإنتاج لمنظمة الدول المصدرة للنفط ودول خارجها على رأسها روسيا.
وأشار الدكتور احمد سلطان لـ ” اليوم السابع ”  أن الارتفاعات التي تشهدها أسواق النفط حاليا  بعد الانهيار التي شهدتها الأسعار خلال الفترات الماضية مع زيادة المعروض وانخفاض الطلب علي النفط بنسبة كبيرة مع انتشار فيروس كورونا المستجد  موضحا أن ارتفاع الأسعار جاء كنتيجة لتطبيق المرحلة الأولى من اتفاق خفض الإنتاج  لتحالف أوبك بلس حيث تتضمن المرحلة الأولى خفض الإنتاج بنحو 9.7 مليون برميل يوميا .
وأوضح الدكتور أحمد سلطان ،أن تعافي أسعار النفط عالميا مرتبط بعودة النشاط الاقتصادي حول العالم إلي طبيعته وعودة حركات النقل ومنها النقل الجوي والطيران والتي تأثرت بشكل كبير جدا مع اتخاذ الدول التدابير الوقائية لمكافحة فيروس كورونا المستجد .
وذكر أن عودة الاسعار مرة اخرى لمعدلات ما قبل انتشار فيروس كورونا وعودة أسواق النفط إلى التوازن مرتبط بإيجاد المصل أو دواء لفيروس كورونا المستجد  حتى تعود معدلات استهلاك الوقود عالميا لمعدلاتها الطبيعية وكذلك عودة الطلب على النفط وبالتالي انخفاض تخمة المعروض .
واليوم سجلت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يوليو 36.08دولار للبرميل كما  سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي للتسليم في يوليو 33.69 دولار للبرميل.  
وكانت  بيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، قد أظهرت أن مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة انخفضت خمسة ملايين برميل الأسبوع الماضي .
وكان   التقرير الشهري لمنظمة “أوبك”،  قد كشف عن تفاؤل المنظمة مجددا من إعادة توازن السوق رغم تقليص توقعاتها بشأن الطلب العالمي في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد  موضحة إن التخفيضات غير المسبوقة في الإمداد التي تنفذها المنظمة ومنتجون آخرون تساعد بالفعل في إعادة التوازن للسوق.
وتوقع التقرير انكماش الطلب العالمي 9.07مليون برميل يوميا، أي بما يعادل 9.1%، في 2020 وفي الشهر الماضي، توقعت أوبك انكماشا بمقدار 6.85 مليون برميل يوميا لافته أن  “الضبط السريع للإمداد للتعامل مع الاختلال الحاد الراهن في سوق النفط العالمية بدأ بالفعل يظهر نتائج إيجابية، إذ من المتوقع أن تتسارع وتيرة التوازن في أرباع السنة المقبلة”.
%d bloggers like this: