الزي المدرسي

الزي المدرسي

قال محمد عبد السلام، رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة باتحاد الصناعات، إن مصانع الزي المدرسي، خفضت طاقتها الإنتاجية بنسبة 75% وإنها تعمل حاليا بربع طاقتها الإنتاجية فقط، بسبب تأجيل موسم الدراسة وعدم وضوح نظام العمل بالعام الدراسي الجديد، وتأخير المصانع بدء الإنتاج.

وأضاف عبد السلام، أن نظام العمل بالعام الدراسي الجديد، الذي أعلن قبل أيام سيجعل كثير من أولياء الأمور يكتفون بالزي المدرسي للعام الماضي، وعدم شراء ملابس جديدة للعام الجديد.

وأعلن طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، الأسبوع الماضي، تقليص أيام الذهاب للمدرسة بالنسبة لجميع طلاب المراحل التعليمية المختلفة، مشيرا إلى أن الوزارة ستتيح مصادر لتعلم الطلاب عبر القنوات التعليمية والمكتبة الإلكترونية، ومكتبة الدروس الإلكترونية، والبث المباشر.

ووافق المجلس الأعلى للتعليم قبل الجامعي، أن تبدأ الدراسة في العام الجديد 2020-2021، يوم السبت الموافق 17 أكتوبر 2020، وتنتهي يوم الخميس 24 يونيو 2021.وكان موسم الدراسة يبدأ كل عام بمنتصف شهر سبتمبر، ولكن تم تأجيله هذا العام بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا وتأجيل امتحانات الثانوية العامة.

وتابع عبد السلام، “في هذا الوقت من كل عام تكون المصانع، انتهت من طلبيات الزي المدرسي وبدأت في تسليمها، ولكن هذا العام أغلب المصانع والمدارس الخاصة متخوفة من عدم إمكانية تصريف المنتجات”.

وبحسب عبد السلام، فإن القطاع كان ينتج نحو 80 مليون قطعة للزي المدرسي سنويا بعائد بين 7 و8 مليارات جنيه للقطاع.

وأوضح عبد السلام، أن مصانع الملابس لا تعمل على المستوى المحلي، بل إنها تصدر الزي المدرسي كل عام لدول الخليج كالسعودية والكويت والإمارات، بنحو 3 مليارات جنيه، مشيرا إلى أن المصانع لم تتلق أي طلبية من الدول العربية حتى الآن كما كان معهودًا كل عام.

وأشار عبد السلام، إلى أن أسعار الزي المدرسي هذا العام، مستقرة عند أسعار السنة الماضية.

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: