HOT information

البورصة المصرية والعربية

قالت حنان رمسيس الخبير بأسواق المال، إن البورصة المصرية ، اختتمت تعاملات شهر سبتمبر المنقضي على تباين بكافة المؤشرات مع اتجاه المستثمرين المصريين والعرب للشراء وبينما مالت تعاملات  الأجانب نحو البيع.

وأشارت رمسيس، أن رأس المال السوقي لأسهم الشركات المقيدة تراجعت بنسبة 2% بما يعادل 12.2 مليار جنيه ليصل إلى 618.7 مليار جنيه مقابل 630.9 مليار الشهر السابق له.

وأضافت رمسيس، إلى أن إجمالي قيم التداولات بلغت  66.2 مليار جنيه، مقابل 37.9 مليار جنيه.

وتابعت حنان رمسيس، أن تعاملات المستثمرين الأجانب اتجهت نحو البيع بالبورصة، خلال شهر سبتمبر بقيمة 1.2 مليار جنيه، وذلك بعد استحواذهم على 10% من التعاملات. وأما عن تعاملات العرب فمالوا نحو  الشراء بقيمة 288 مليون جنية، وقد استحوذ المصريين علي ٦٦%من قيم التداولات، مشيرة إلى أن  هذا ما عزز من بقاء المؤشر ٧٠ أغلب الوقت في المنطقة الخضراء وارتفع إلى مستوي ٢٠٤٠، وهي أعلي نقطة وصل إليها منذ التدشين.

وأشارت رمسيس، إلى أنشط القطاعات، حيث تصدر قطاع العقارات ترتيب القطاعات المدرجة في البورصة المصرية من حيث قيم التداول بدون الصفقات خلال تعاملات شهر سبتمبر الماضي بقيمة 4.8 مليار جنيه وبتداولات 1.88 مليار سهم،  ويليه قطاع الخدمات المالية غير المصرفية بقيمة 3.88 مليار جنيه وبتداولات 2.6 مليار سهم.

وتابعت جاء قطاع المنسوجات بالمرتبة الثالثة بقيمة 3.2 مليار جنيه وبتداولات1.3 مليار سهم ثم قطاع الموارد الأساسية بقيمة 2.8 مليار جنيه وبتداولات 507 مليون سهم ثم قطاع البنوك بقيمة 2 مليار جنيه وبتداولات 49 مليون سهم ثم الأغذية والمشروبات بقيمة 1.9 مليار جنيه وبتداولات 448 مليون سهم.

ثم جاء بالمرتبة السابعة قطاع الاتصالات بقيمة 1.3 مليار جنيه وبتداولات 102 مليون سهم ثم قطاع السياحة والترفيه بقيمة 1.2 مليار جنيه وبتداولات 292 مليون سهم ثم قطاع المقاولات بقيمة 936 مليون جنيه وبتداولات 227 مليون سهم ثم قطاع الخدمات والمنتجات الصناعية بالمرتبة العاشرة بقيمة 852 مليون وبتداولات 263 مليون سهم.

واستعرضت الخبير بأسواق المال، أداء الأسواق العربية حيث سجل المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع المنتهي في 1 أكتوبر ارتفاعاً بدفعة من قطاع المواد الأساسية والاتصالات، متجاهلاً تراجعات قطاعي الطاقة والبنوك، وارتفع المؤشر العام للسوق – تاسي بنسبة 0.71 بالمائة، إلى مستوى 8295.05 نقطة مضيفاً نحو 58.88 نقطة إلى رصيده.

وأوضحت رمسيس، رأس المال السوقي للسوق السعودي خلال الأسبوع نحو 169.404 مليار ريال يصل بنهاية تعاملات اليوم الخميس إلى نحو 9.101 تريليون ريال، مقابل 9.271 تريليون ريال بنهاية الأسبوع الماضي لينخفض بنسبة 1.83%، وجاءت مكاسب السوق السعودي خلال الأسبوع في ظل ارتفاع 15 قطاع أبرزهم المواد الأساسية بنسبة 2.06بالمائة، كما زاد قطاع الاتصالات بنسبة 1.83%، وفي المقابل تصدر التراجعات قطاع الطاقة بنسبة 1.60%، كما انخفض قطاع البنوك بنسبة 0.24 %.

بورصة الكويت

 قالت رمسيس، إن  المؤشرات ببورصة الكويت،ارتفعت خلال شهر سبتمبر وذلك للشهر الثاني على التوالي، وسط تواصل النشاط المحموم بحركة التداولات مقارنة بالشهر السابق، وارتفع مؤشر السوق الأول بنهاية سبتمبر 2.84% عند مستوى 6020.84 نقطة رابحاً 166.28 نقطة مقارنة بإقفال أغسطس الماضي عند مستوى 5854.56 نقطة.

وأضافت ارتفع المؤشر الرئيسي في سبتمبر 2.84% أيضاً عند مستوى 4303.51 نقطة مقارنة بإقفال أغسطس الماضي البالغ 4184.84 نقطة، بمكاسب شهرية بلغت 118.67 نقطة، وسجل مؤشر “رئيسي 50” نمواً شهرياً بنسبة 3.29% بإقفاله عند مستوى 4319.63 نقطة رابحاً 137.44 نقطة مقارنة بإقفال أغسطس الماضي عند النقطة 4182.19.

وأشارت رمسيس، إلى المؤشر العام للبورصة الكويتية ارتفع خلال الشهر بواقع 2.85% عند مستوى 5445.20 نقطة مقارنة بإقفال أغسطس الماضي عند 5294.29 نقطة، بمكاسب شهرية تجاوزت 150 نقطة.

وقالت رمسيس، أنه على الرغم من الارتفاعات التي شهدتها المؤشرات الكويتية في سبتمبر، إلا أن نهاية الشهر كانت حزينة بعد الإعلان عن وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بعد معاناة مع المرض، وهو ما أحدث حالة من الهلع بين أوساط المتداولين في آخر جلسات الشهر التي شهدت تصريفاً كبيراً صاحبه عملية تسييل ضخمة مما قلص من مكاسب السوق مشيرة إلى وإعلان الكويت  الثلاثاء الماضي، عن وفاة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، قام الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح في الأربعاء، بحلف اليمين الدستورية أميراً للكويت أمام مجلس الأمة.

وأضافت أن التداولات الشهرية شهدت في سبتمبر نشاطاً ملحوظاً مع تواصل فتح النشاط الاقتصادي في الكويت وتحسن أسعار النفط وتزايد الثقة لدى العديد من المتداولين والمستثمرين في السوق، مع الأخذ في الاعتبار الجلسة الاستثنائية الأخيرة من الشهر والتي تم الإعلان فيها عن نبأ وفاة أمير البلاد.

وأوضحت أن السيولة ببورصة الكويت في شهر سبتمبر ارتفعت بنسبة 59.3% لتصل إلى 1065.3 مليون دينار، مقارنة مع 668.96 مليون دينار في أغسطس الماضي، كما ارتفعت أحجام التداول الشهرية بنحو كبير نسبته 122.5% لتصل إلى 8.28 مليار سهم، مقابل 3.72 مليار سهم في شهر أغسطس السابق.

وبلغ عدد الصفقات الإجمالي في بورصة الكويت خلال شهر سبتمبر نحو 274.58 ألف صفقة، مقابل 158.4 ألف صفقة في أغسطس الماضي، بارتفاع نسبته 73.3%

وأما عن الأسهم الإماراتية فقد حققت خلال تعاملات الأسبوع الماضي مكاسب بقيمة 6.52 مليار درهم بدعم كبيرة من أسهم سوق العاصمة أبوظبي.

ومع إغلاق تعاملات الأسبوع، صعد المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنحو 0.5 بالمائة إلى مستوى 4492.02 نقطة، مقابل مستواه الأسبوع السابق عند 4466.82 نقطة، بزيادة 25.2 نقطة.

ودعم سوق أبوظبي ارتفاعات جماعية للقطاعات والأسهم القيادية، إذ زاد قطاع بنوك أبوظبي بنحو 0.8 بالمائة، تزمناً مع نمو سهم أبوظبي التجاري 2.4 بالمائة، وأبوظبي الأول 0.4 بالمائة ، وقاد سهم الدار العقارية بارتفاعه 0.5 بالمائة، قطاع العقارات للنمو الأسبوعي بنسبة 0.3 بالمائة.

إلى جانب ذلك، تعزز ارتفاع قطاع الطاقة بنسبة 1.7 بالمائة، مدفوعاً بأسهم أدنوك للتوزيع المرتفعة 2.9 بالمائة، ودانة غاز 1.13 بالمائة، وطاقة 0.7 بالمائة

ودفع سهم اتصالات المرتفع 0.12 بالمائة، قطاع الاتصالات للصعود بالنسبة ذاتها في التعاملات الأسبوعية.

كما ارتفع سوق دبي المالي خلال تعاملات الأسبوع 0.6 بالمائة بمكسب 13.45 نقطة، إلى مستوى 2265.70 نقطة، مقابل مستوى 2252.25 نقطة.

عن أخبار اليوم

Open chat
%d bloggers like this: