HOT information

معرض القاهرة الدولي للكتاب

قال مسؤولون بقطاع الورق والطباعة، لمصراوي، إن تأجيل معرض القاهرة الدولي للكتاب سيؤثر على مبيعات دور النشر بشكل كبير هذا العام، مشيرين إلى أن دور النشر تنتظر فترة المعرض لرواج مبيعاتها السنوية.

وكانت الحكومة أعلنت الأسبوع الماضي تأجيل معرض الكتاب إلى 30 يونيو المقبل بدلًا من إقامته في نهاية يناير المقبل كالمعتاد، نتيجة مستجدات أزمة كورونا على مستوى العالم.

وبحسب أحمد جابر، نائب رئيس المجلس التصديري للطباعة وتغليف الورق، فإن قطاع الطباعة من القطاعات التي تضررت بكل فروعها بسبب جائحة كورونا، مشيرا إلى أن تأجيل المعرض سيزيد الضرر وخاصة على أصحاب دور النشر.

وذكر جابر لمصراوي أن معرض الكتاب يحدث رواجًا في مبيعات دور النشر سنويًا، بخلاف أي طلبات للنشر أخرى تأتي لهم خلال العام.

وقال جابر إن إقامة معرض الكتاب في موعده لم يكن مؤكدًا، خاصة في ظل استمرار جائحة كورونا، وفي حالة إقامته كان من المتوقع تراجع مبيعات الكتب، وذلك بسبب عدم رغبة المواطنين في التواجد وسط التجمعات في ظل أزمة كورونا هذا العام.

وبحسب جابر فإن هناك تخوف من أن يحدث تأجيل أخر عن الموعد المحدد حاليًا، وهو ما سيسبب ضررا بالمبيعات أكثر.

وقال وليد السيد رئيس مجلس إدارة مطبعة التحرير لمصراوي، إن إقامة معرض القاهرة الدولي للكتاب يحدث رواجا بمبيعات دور النشر كل عام، وإقامته في موعد كانت ستقلل من الخسائر التي لحقت بالقطاع بسبب أزمة كورونا.

وعانى قطاع الورق والطباعة بكل فروعه من تباطؤ في حجم الورق الذي تم إنتاجه ولم يتم بيعه من المطابع بسبب كورونا، وخاصة بعد الاتجاه إلى التعليم الإلكتروني والكتب الأون لاين، وفقا لقول السيد.

ووفقًا لما قاله سعيد عبده، رئيس اتحاد الناشرين المصريين، في بيان صحفي سابق إن الوضع في مصر مرتبط بالناشرين الأجانب وليس المصريين فقط، مشيرا إلى أن “ووجدنا أن هناك صعوبة كبيرة في التنقل بين الدول في حال إقامته بفصل الشتاء، لذلك قررنا تأجيله إلى شهر يونيو”.

وشارك في الدورة الـ51 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب التي عقدت في يناير الماضي 40 دولة من خلال 900 دار نشر تم عرض أعمالها في 808 أجنحة، إضافة إلى 41 مكتبة من سور الأزبكية، كما احتضن المعرض 3502 فعالية ثقافية وفنية متنوعة، وفقًا لبيان سابق من وزارة الثقافة.

Open chat
%d bloggers like this: