HOT information

اتحاد الصناعات المصرية

قال مسؤولون بغرف صناعية في اتحاد الصناعات المصرية لمصراوي، إن المصانع تحاول بقدر الإمكان الحفاظ على سلامة العمال بتطبيق إجراءات احترازية، للحفاظ على استمرار عجلة الإنتاج خاصة مع التأثير الذي تسببت فيه الموجة الأولى للفيروس وزيادة عدد الإصابات اليومية.

وقال محمد حنفي مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، إن المصانع تحاول تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل المصانع للحفاظ على سلامة العمال وعجلة الإنتاج خلال الفترة الحالية.

وأضاف حنفي، أن هذه الإجراءات متمثلة في التباعد الاجتماعي بين العمال وبعضهم، وارتداء الماسكات الطبية خلال فترات العمل، وعمليات التعقيم الدائمة طوال فترة تواجد العمال.

وذكر حنفي، أنه بالنسبة للإداريين بالمصانع تم تخفيض عددهم اليومي بما لا يعرقل سير العمل.

وهو ما اتفق معه محمد عبد السلام رئيس غرفة الملابس باتحاد الصناعات، قائلا إن المصانع مستمرة في الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها خلال الموجة الأولى لكورونا، حتى لا تتوقف عمليات الإنتاج، و يلحق بها الضرر.

ووفقا لقول عبد السلام، فإن طريقة تقسيم عدد العمال تختلف من مصنع لآخر فهناك مصانع لديها طلبات تصديرية كثيرة وتعمل بكامل عدد عمالها مع تطبيق الإجراءات التباعد الاجتماعي بينهم حتى تستطيع تسليم طلباتها التصديرية.

وقال محمد المهندس رئيس شعبة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات إن هناك مصانع تعمل بنظام الورديات لتقليل عدد العمال خلال الوردية الواحدة، فتضمن بذلك تحقيق تباعد اجتماعي بشكل أفضل.

وأضاف المهندس، أن المصانع تواجه صعوبة في متابعة عمليات الإنتاج في فترة زيادة الإصابات اليومية بالفيروس، وفي حالة ظهور حالة إصابة بأحد المصانع تشتد الإجراءات الاحترازية بها حتى لا تحدث أكثر من حالة إصابة فتسبب توقف عمل المصنع.

وقال رؤساء الغرفة، إنه إلى الآن لا يوجد تأثير سلبي يتمثل في توقف المصانع بسبب الموجة الثانية أو تأثر عمليات الإنتاج، ولكن في حالة حدوث خروج الأمر عن حدود السيطرة وظهور أكثر من حالة بأحد المصانع سيكون هناك تأثير على حركة الإنتاج.

وذكروا أن المصانع تبذل أقصى جهدها حاليا بتطبيق الإجراءات الاحترازية وتتجنب حدوث أكثر من إصابة بها.

وعانت جميع القطاعات الصناعية بسبب الموجة الأولى لفيروس كورونا، والتي تسبب في خسائر المصانع بسبب توقف عجلة الإنتاج والتصدير.

Open chat
%d bloggers like this: