HOT information

Vertiv

قال بيير هافينجا، الرئيس التنفيذي لشركة فيرتيف Vertiv الأمريكية المتخصصة في الحلول الرقمية بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إن الفرص المتاحة لمستقبل مصر الذكي والتحول الرقمي لا حدود لها.

وأضاف في حوار مع مصراوي أن الحكومة المصرية تنشط حاليًا في بناء قدرات البنية التحتية الرقمية والدخول في البلاد إلى عصر تكنولوجي جديد، والدليل على ذلك العاصمة الإدارية الجديدة.

وبحسب هافينجا، فإن وباء كورونا ساهم في الإسراع من وتيرة تحقيق التحول الرقمي بالسوق المصري. وإلى نص الحوار

فتح وباء كورونا الباب أمام المزيد من فرص الاستثمار في مجالات التحول الرقمي في مصر والأسواق الناشئة في المنطقة.. كيف ترى ذلك؟

تشهد العديد من الأسواق الناشئة تحولًا رقميًا فعليًا، حتى قبل انتشار الوباء، على مدى العامين الماضيين، شهدنا نموًا هائلًا في الطلب على حلول التحول الرقمي في أفريقيا، باعتبارها آخر سوق غير مستغلة في العالم لمراكز البيانات.

وبطبيعة الحال، كان هذا مصحوبا بزيادة الاستثمار في هذا المجال، فضلا عن دخول اللاعبين الدوليين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من هذا النمو. وفي رأينا أن الوباء قد أسرع بخطى التحول الرقمي.

كما أن الأسواق النامية مثل مصر تمكنت من الإسراع من وتيرة التحول الرقمي بسبب الوباء، ولكن أيضاً هناك حاجة إلى الحفاظ على استمرارية الأعمال والإنتاجية التي تتطلب بنية تحتية قوية في مجال تكنولوجيا المعلومات.

ونتيجة لذلك، لم يخلق الوباء فرص الاستثمار في مجالات التحول الرقمي فحسب، بل أظهر مدى أهمية بقاء المؤسسات الحديثة للحفاظ على التواصل عبر جميع الوظائف والعمليات والموارد في جميع الأوقات.

مصر لديها خطة لتحقيق التحول الرقمي.. ما هي الفرص الاستثمارية التي تراها الشركة في هذا الضوء؟

نحن متحمسون لرحلة التحول الرقمي في مصر، والفرص المتاحة لمستقبل البلاد الذكي لا حدود لها.

وتتمحور أبرز الفرص المتاحة في مصر في تحقيق رؤية العاصمة الإدارية الجديدة المقترحة حول استخدام خدمات الإنترنت والاتصالات الفائقة مثل مراقبة حركة المرور الذكية، والمرافق الذكية، والمباني المتصلة، وإدارة الطاقة الذكية، وطاقة التجديد، على سبيل المثال لا الحصر.

وهذا يبرهن تماماً على ثروة الفرص التي تراها “Vertiv فيرتيف” في مستقبل مصر غير البعيد.

لدى مصر خطط للتوسع في بناء المدن الذكية مثل العاصمة الإدارية.. ما هي خططك لتقديم حلول في هذا القطاع؟

هناك العديد من الفرص التي يمكن أن تضيف فيها Vertiv قيمة مع بنيتنا التحتية الرقمية الحيوية وحلول استمرارية الأعمال، مع المدن الذكية هناك حاجة إلى التركيز على حلول تقنية لجعل محاور تكنولوجيا المعلومات أقرب إلى الأجهزة والعملاء.

Vertiv لديها مجموعة كاملة من البنية التحتية الذكية التي تقدم ‘التوصيل والتشغيل’ وتركيبات قابلة للتطوير السريع للعملاء.

ومن خلال شراكتنا مع الموزعين في مصر، نحن قادرون على ضمان حصول حلولنا وعملائنا على الدعم الميداني عند الحاجة.

ما هي خططك لتقديم حلولك الذكية في السوق المصري؟

لقد كانت فيرتيف في مصر لأكثر من عقد من الزمان، وما زلنا نرى في هذه السوق ركيزة لاستراتيجيتنا الإقليمية، ولا تزال مراكز البيانات تشكل جزءاً حاسماً من استمرارية الأعمال والنمو في المستقبل.

لدينا شراكات قوية لتقديم حلول تكنولوجية متكاملة في السوق المصري في جميع الصناعات، وخاصة في المشروعات القومية التي تنفذها الدولة المصرية.

ما هي خططكم للتعاون مع الحكومة المصرية؟

تعمل Vertiv بالفعل كمستشارين للتكنولوجيا لمختلف الإدارات الحكومية التي تتطلع إلى تحسين بنيتها التحتية الحيوية. وسنواصل لعب دور فعال ودعم تطوير البنية التحتية الحيوية في مصر، وذلك في حاجة إلى ضمان استمرارية الغد، اليوم.

ما هو تقييمك للسوق المصري مقارنة بالأسواق الشرق أوسطية؟

مصر تخطو خطوات واسعة فيما يتعلق بالتحول الرقمي. وقد أثبت السوق أنه على قدم المساواة نسبيا مع ما لاحظناه في الشرق الأوسط، ولكن ما يثير اهتمامنا بشكل خاص، هو مدى نشاط الحكومة في بناء قدرات البنية التحتية الرقمية والدخول في البلاد إلى عصر تكنولوجي جديد.

ما هي الحلول الذكية التي تقدمها شركتكم التي تناسب السوق المصري؟

لدينا محفظة واسعة من البنية التحتية الحيوية وحلول الاستمرارية. وتتراوح هذه الإمكانيات من الطاقة الحرجة إلى حلول الإدارة الحرارية، والرفوف والحاويات، بالإضافة إلى المراقبة والإدارة، وكلها مدعومة بموارد الدعم ذات المهارات العالية من Vertiv.

وتستخدم Vertiv تقنيات التكامل المعيارية لتكييف الحلول لجميع التطبيقات مع تقديم فوائد عملية مبسطة.

نحن نستفيد من المنتجات الرائدة في الصناعة ونخصصها بما في ذلك الأنظمة الذكية والبنية التحتية، ويمكننا العمل من خلال القوانين واللوائح، والتفاعل مع والمسؤولين المحليين والاتحاديين على النحو المطلوب.

يمكننا تنفيذ مراكز بيانات متطورة تكنولوجية تناسب كافة القطاعات وكافة أحجام الشركات سواء الكبيرة أو الصغيرة والمتوسطة.

Open chat
%d bloggers like this: