HOT information

تركيب السيراميك

قال أحمد عبد الحميد، رئيس غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية، إن قرارات الحكومة باستكمال أعمال التشطيب ووقف استيراد السيراميك، ساهم في تحرك الطلب بنسبة طفيفة لا تزيد عن 10%.

وأضاف عبد الحميد، أن تداعيات فيروس كورونا أدت إلى ضعف القدرة الشرائية للمواطنين، في ظل ارتفاع مدخلات الإنتاج والتي أدت لارتفاع سعر السيراميك.

وأرجع عبد الحميد، ارتفاع أسعار السيراميك، إلى ارتفاع تكلفة الإنتاج نتيجة زيادة سعر الكهرباء والطاقة كالغاز، وفرض رسوم جديدة على المحاجر، بالإضافة إلى أجور العمال.

وطالب عبد الحميد، أن يتم تسعير الغاز والكهرباء للمصانع وفقا للأسعار العالمية لتشجيع الطلب، ومساعدة المصانع على الإنتاج.

وتابع عبد الحميد، أنه على الرغم من قرار وزارة الصناعة بوقف استيراد السيراميك، إلا أنه لا يمكن ملاحظة نتائج قرار إلا بعد مرور 3 أشهر على الأقل لوجود مخزون لدى التجار.

وأصدرت نيفين جامع وزيرة التجارة والصناطعة قرارا، ديسمبر الماضي، بوقف استيراد السيراميك والبورسلين (صنف بلاط وترابيع خزفية للتبليط أو التغطية البند الجمركي 6907) وذلك لمدة 3 أشهر.

ويتكون قطاع السيراميك في مصر من نحو 24 شركة مصنعة، بطاقة إنتاجية نحو 400 مليون متر في السنة، ولكن أغلب المصانع تعمل بنصف طاقتها الإنتاجية، ليقدر إنتاج مصر من السيراميك بنحو 200 مليون متر في العام.

Open chat
%d bloggers like this: