HOT information

ريادة الأعمال

كشف مشروع رواد 2030 التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية  عن عناصر رئيسية يجب ان يتبعها أي صاحب مشروع  ناشئ في مجال ريادة الأعمال من أجل تطوير استثمارته. 

وذكر المشروع أنه بعد الحصول على فكرة مشروعك الناشئ، هل فكرت في إجراء بحث شامل ودراسة حقيقية على الفكرة لمعرفة إمكانيّةِ تنفيذها أو لا؟ بالتأكيد نُدرك جميعًا أن دراسة فكرة المشروع الناشئ وتبسيطها تجربة مؤلِمة، ولكن تذكر أن ذلك سيُساعدك في تنفيذ كل المهام التي يحتاجها مشروعك الناشئ.

1- في بادئ هذا الأمر يتعين عليك أولًا تحديد موقع السوق التي تنطبق عليه فكرة مشروعك؛ لمعرفة نوعية وطبيعة الاحتياجات التي يُقبل عليها المستهلكون، والوقوف على المشاكل التي تواجههم في الحصول على متطلباتهم، فمن خلال هذا وذاك يُمكنك التحقق من أن فكرة مشروعك الناشئ ستُقدم حلولًا واقعية وتحسينات لكل ما يعاني منه المستهلكون.

2– تدوين الأفكار والتوسعة فيها

 بعد الانتهاء من تحليل الأسواق ومعرفة ما يحتاجه المستهلكون والعملاء، ربما تكون حددت الاحتياجات أو المجالات التي يمكن العمل على تحسينها، ما ينبغي عليك في المرحلة اللاحقة كتابة الأفكار وتدوينها لأنها ستعمل على تزويدك بالحجة الدامغة وتمكنك من توضيح أهداف مشروعك الناشئ والبرهنة عليها بالمنطق وبطريقة منظمة ومقنعة، ولا تنسَ أن تجعل لنفسك قائمة سواء ورقية أو إلكترونية تدوّن فيها كل ما يطرق أبواب عقلك من أفكار تتعلق بمشروعك.

3إجراء تحليل تنافسي

إن عملية إجراء تحليل تنافسي لا تقل أهمية عن باقي الخطوات الأخرى لتطويرة فكرة المشروع الناشئ؛ حيث يبدأ التحليل بتحديد المنافسين وعمل قائمة تتضمن أسماء ومعلومات المنافسين المباشرين وغير المباشرين وتحديد استراتيجيات المنافسين؛ لمعرفة الاتجاهات التي يشهدها السوق في الوقت الراهن، فضلًا عن معرفة نقاط القوة والضعف لديهم بما يُمكنك من إلقاء نظرة على كيفية عمل منتجهم والبدء في تحديد ما هو جيد بالفعل حوله وما يحتاج إلى تحسين.

4– التخطيط للمشروع

تُعتبر عملية تخطيط المشروع إحدى أهم الخطوات التي يجب على صاحب فكرة #المشروع_الناشئ الاعتناء بها، باعتبارها المنهجية التي يسير بها العمل بصورة متزنة، فالتخطيط الجيد سيجعل الفكرة سهلة التنفيذ، فبلا شك لا تسير المشروعات بتوجيه ذاتي، وإنما تتطلب أفرادًا يضعون لها طريقًا يوجه المشروع الوجهة المرغوبة؛ حيث يشمل التخطيط لضمان التوافق بين عناصر الوقت، والتكلفة، والموارد مع معدل العمل المراد إنجازه، وهو ما يؤدي في نهاية المطاف إلى ترتيب الأولويات ومراحل التسليم، وتحديد مسار الأنشطة التنفيذية وكيفية ترابطها وتكاملها منطقيًا.

5النظر إلى المستقبل:

في هذه الخطوة كُن حريصًا على عدم النظر في سوق واحد ومعرفة احتياجاته ومتطلباته، بل انظر في جميع الأسواق ودراسة احتياجاتها جيدًا، فالعالم الحالي يتغير وتنقلب قوانينه في ساعات، فكُن دائمًا مستعدًا بأفكار تسبق الجميع واعمل على تطويرها كل يوم، ولنأخذ هنا ستيف جوبز مثالًا على ذلك؛ حيث كان ينظر إلى خارج الأفق دائمًا، فابتكر مجموعة من المنتجات الثورية مثل الأيفون والأيباد والآيتونز ،والتي جعلته الأسطورة الأولى في عالم التكنولوجيا.

عن اليوم السابع

Open chat
%d bloggers like this: