HOT information

بيتكوين

تجاوزت عملة بيتكوين الرقمية المشفرة مستوى 50 ألف دولار للوحدة الواحدة لأول مرة في تاريخها، وذلك في إطار موجة صعود جديدة منذ بداية فبراير.

وبحسب منصة كوين ماركت كاب لتداول العملات الرقمية، وصل سعر عملة بيتكوين إلى حدود 50.340 ألف دولار في الساعة الثانية و45 دقيقة عصر اليوم بتوقيت القاهرة، بزيادة نحو 5% خلال آخر 24 ساعة.

ويأتي ذلك بعد أن تلقت العملة الرقمية الأشهر الدعم من عدد من المؤسسات والشركات العالمية ورجال الأعمال خلال الفترة الأخيرة بما دعم استمرارها في الصعود الذي بدأته في عام 2020 تزامنا مع تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.

وكانت السلطات الكندية فاجأت الجميع يوم السبت بالسماح بإطلاق أول صندوق استثماري للبيتكوين في البورصة في العالم.

ومنحت لجنة الأوراق المالية في أونتاريو التي تشرف على بورصة تورونتو موافقة على إطلاق هذا الصندوق للمؤشرات المتداولة الذي اقترحته شركة “بربوس اينفستمنتس انك”، حسبما أعلن.

وكانت شركة تسلا للسيارات الكهربائية أعلنت منتصف الأسبوع الماضي أنها اشترت عملة بيتكوين بقيمة 1.5 مليار دولار وذلك من أجل مزيد من المرونة لزيادة التنويع وتعظيم العوائد على أموالها، بحسب إفصاح للشركة في البورصة الأمريكية.

كما أعلنت الشركة أنها ستبدأ في قبول المدفوعات بعملة بيتكوين مقابل منتجاتها “وفقا للقوانين المعمول بها وفي البداية على أساس محدود”.

وسيجعل ذلك شركة تسلا أول صانع سيارات كبير يقوم بذلك ويتعامل بعملة بيتكوين الرقمية، حيث ستمنح الوحدات من العملة الرقمية التي تم شراؤها بقيمة 1.5 مليار دولار الشركة سيولة في العملة المشفرة بمجرد أن تبدأ في قبولها للدفع.

وقبل نحو 3 أسابيع، أضاف الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، مؤسس شركة تسلا وأغنى رجل في العالم، هاشتاج بيتكوين إلى سيرته الذاتية على تويتر، وهي خطوة ساعدت على رفع سعر العملة المشفرة لفترة وجيزة بنسبة تصل إلى 20%، وبعد يومين قال على موقع دردشة اجتماعية: “اعتقد أن بيتكوين شيء جيد، وأنا من مؤيدي بيتكوين”.

كما أعلن مؤسس موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” جاك دورسي التعاون مع مغني الراب جاي زي، يوم السبت الماضي، لإطلاق مؤسسة ترمي لتمويل تطوير البيتكوين لتصبح عملة الإنترنت.

ونقلت وكالة بلومبرج يوم السبت أن شركة كونتر جلوبال، وهي وحدة تابعة لبنك الاستثمار الأمريكي الشهير مورجان ستانلي، أعلنت إضافة عملة بيتكوين إلى قائمة الرهانات المحتملة الخاصة بها، ويتطلب الاستثمار في بيتكوين، موافقة البنك والجهات التنظيمية.

كما أضافت شركة بلاك روك، أكبر شركة لإدارة الأصول في العالم، الشهر الماضي عملة بيتكوين كاستثمار مؤهل إلى صندوقين.

وأعلنت شركة بطاقات الائتمان العملاقة “ماستركارد” الأسبوع الماضي أنها تخطط لتقديم الدعم لبعض العملات المشفرة على شبكتها هذا العام.

وكانت شركة “باي بال” العملاقة للدفع الإلكتروني أطلقت في أكتوبر الماضي خدمة للمشتريات والدفع بالعملة المشفرة.

وذكرت بلومبرج أنه تم خلال العام الماضي ضخ مليارات الدولارات في العملة المشفرة من خلال الصناديق بما في ذلك صندوق “بيتكوين ترست” الذي يستثمر في العملات المشفرة.

وعلق محللون تحدثوا لفايننشال تايمز عن هذا الإقبال بقولهم إن الدافع الأكبر وراء الاندفاع الحالي لفضول المستثمرين حول بيتكوين هو محيط الاقتصاد الكلي غير المؤكد بعد وباء فيروس كورونا، كما كرست البنوك المركزية نفسها للحفاظ على معدلات فائدة منخفضة حتى عندما يرتفع التضخم، في حين تضخم اقتراض السلطات.

وحذر جافين سميث، الرئيس التنفيذي لاتحاد العملات المشفرة في بانكسورا جروب، من خطورة الاستثمار في بيتكوين، عندما نقلت وكالة رويترز قوله “لقد كانت وستظل (بيتكوين) عرضة لتقلبات الأسعار، خاصة عندما يتطلع الفائزون على المدى القصير إلى سحب أرباحهم”.

وقال نسيم نيقولا، صاحب كتاب البجعة السوداء الشهير، الذي تنبأ بالأزمة المالية العالمية في 2008 قبلها بعام، في تغريدة، إنه لا يُفترض أبدًا أن تكون العملة أكثر تقلبًا مما تشتريه وتبيعه، مضيفًا أنه “لا يمكنك تسعير السلع بالعملة المشفرة”.

Open chat
%d bloggers like this: