HOT information

زيادة المواليد

أظهرت بيانات صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أنه في حال ثبات معدل الخصوبة عند 3.4 طفل لكل سيدة فمن المتوقع أن يرتفع عدد الطلاب بالمرحلة الابتدائية من 11.7 مليون عام 2017 إلى 22.3 مليون عام 2052، ويرتفع عدد المدارس المطلوب توفيرها إلى 36 ألف مدرسة عام 2052، كما يرتفع عدد المدرسين المطلوبين إلى 838 ألف مدرس.

وقالت الدراسة إنه في المقابل، فى حالة تراجع معدل الخصوبة عند 2.1 طفل لكل سيدة فمن المتوقع تزايد عدد الطلاب بالمرحلة الابتدائية من 11.7 مليون عام 2017 إلى حوالى 13 مليون فقط عام 2052، وبالتالى يزداد عدد المدرسين اللازم لمواجهة هذا العدد المتزايد من الطلاب من حوالى 440 ألف مدرس عام 2017 إلى 491 ألف مدرس فقط عام 2052، كما أن العدد المطلوب من المدارس الابتدائية سيرتفع من 19 ألف مدرسة إلى حوالى 21 ألف مدرسة فقط، وذلك لاستيعاب أعداد هؤلاء الطلاب.

وأوضحت الدراسة أن التعليم والمشكلة السكانية هما وجهان لعملة واحدة يؤثر كل منهما في الآخر، ولا شك أنه لنجاح العملية التعليمية لا بد من زيادة المخصصات المالية التي تدبرها الدولة كمدخلات للعملية التعليمية من إنشاء المدارس والفصول وتدبير الأعداد اللازمة من المدرسين، ولكن هناك عقبات كثيرة تقف أمام نجاح العملية التعليمية أهمها الزيادة السكانية، حيث إنها بدورها تؤثر بالسلب على مؤشرات جودة التعليم مثل معدلات الاستيعاب ومعدلات القبول وعدد التلاميذ بالنسبة لكل مدرس وكثافة الفصل في مختلف المراحل التعليمية، ومع استمرار ارتفاع معدلات زيادة السكان وما يتبعها من زيادة كبيرة فى أعداد الطلبة في كافة المراحل التعليمية سيؤدي حتما إلى التهام كافة الجهود المبذولة في مجال التعليم.

عن اليوم السابع

Open chat
%d bloggers like this: