HOT information

البيتكوين

تصاعد ملحوظ تحققه العملات الإلكترونية المشفرة وعلى رأسها “البيتكوين” يوما بعد يوم، خاصة مع استمرار الارتفاع المستمر للعملة الأشهر عالميا فى الوقت الحالى والتى أصبحت حديث المستثمرين حول العالم وغيرهم من المتابعين بعد أن تجاوزت العملة حاجز 57 ألف دولار فى آخر التعاملات والتى قد تكون قد سجلت مزيدا من الارتفاع أثناء قراءة هذا التقرير.

كما أن المراقبين يرون أن هناك توقعات باستمرار ارتفاع قيمتها مع زيادة المستثمرين الراغبين فى اقتناء تلك العملة الرقمية أملا فى تحقيق ربح سريع من تصاعد قيمتها، ولكن تبقى التخوفات من طبيعة تلك العملة الرقمية وعدم وجود ضامن لقيمتها مثل البنوك المركزية أو الفيدرالية مما يجعل اقتناءها والاستثمار فيها بمثابة مخاطرة قد تتسبب فى ضياع جميع المدخرات والأموال، وتأتى البيتكوين على رأس العملات الرقمية المشفرة ويوجد أكثر من 800 عملة مشفرة متداولة على أكثر من 4800 سوق عملات مشفرة، ومنها:” عمله الفيس بوك، الليبرا، وغيرها”.

تصاعد البيتكوين

وحظيت العملة الرقمية على دعم من قبل عدد من الشركات العالمية والتى سارعت للاستثمار فيها وعلى رأسها شركة تسلا العالمية والتى يترأسها رجل الأعمال الأمريكى الشهير إيلون ماسك، حيث أعلنت الشركة أنها استثمرت ما يقرب من مليار ونصف المليار دولار فى العملة الرقمية، كما أعلنت إحدى شركات الدفع المسبق عن استخدام البيتكوين كعملة معترف بها فى التعاملات الشرائية، وهو ما عزز من قيمتها ورفع من ثقة الأفراد والمؤسسات فى المخاطرة والاستثمار فى العملات الرقمية بشكل عام والبيتكوين بشكل خاص.

وترجع بدايات البيتكوين إلى عام 2009 وبدأت فى الارتفاع لتصل إلى مستويات غير متوقعة، وسط توقعات فى استمرار تصاعد البيتكوين نظرا للإقبال من الأفراد والمؤسسات المالية للاستثمار فى العملة الرقمية، كما أن تلك العملة المشفرة تستخدمها العديد من جهات الدفع الاليكترونى كعملة للتعامل مثل بى بال العالمية، ويتم التداول عليها من خلال منصات التداول الإلكترونية حول العالم.

وبشكل عام ارتفع سعر “بيتكوين” بنسبة 66% خلال الشهر الأخير فقط على خلفية اهتمام بعض الشركات الكبرى والاستثمار فى البيتكوين، وهو ما أعطى العملة دفعة قوية وثقة إضافية للمستثمرين.

مخاطر العملات المشفرة

وقالت حنان رمسيس، خبيرة أسواق المال، إن البيتكوين تعد من العملات المشفرة التى شغلت عقول المتداولين بسبب ارتفاعها المتوالى الذى قد لا يكون له حدود، حيث يتداول الآن فى حدود 57 ألف دولار للعملية الواحدة، وأوضحت أن البيتكوين يشترى بالقيمة وليس بالعدد، وبسبب أن عدد الوحدات المصدرة قليلة للغاية فمنذ إنشائها وعددها محدود ولا يمكن تجاوز ذلك العدد، وهو ما طبق لنظرية العرض والطلب فى ارتفاع مستمر بسبب الندرة.

وأوضحت “رمسيس” أن من مخاطر تلك العملة والتى تجعل العديد من المستثمرين يبتعدون عنها رغم ما تحققه من مكاسب مستمرة، وذلك كونها لا تخضع إلى رقابة بنك مركزى ولا فيدرالى ولكن رقابتها ذاتية، وهو ما يجعل من السهل ضياع حقوق المتعاملين والمستثمرين فى تلك العملة.

كما حذرت من الإسراع فى الاستثمار فى تلك العملة لما ينتج عنها من مكاسب يومية طمعاً فى المكسب السريع دون أدنى معرفة أو ضمانات مما يعرض حقوقهم وأموالهم للضياع.. كما أنه يوجد بعض المخادعين قد يستغلون الموقف لجمع أموال بعرض الاستثمار فى العملة الإلكترونية ويكون استثمارا وهميا، مؤكدة أنها عالية المخاطر بعيدة عن رقابة الدولة والبنك المركزى وهيئة الرقابة، مما يعرض المتداول غير الواعى إلى ضياع استثماراته بالكامل وليس جزءا منها.

Open chat
%d bloggers like this: