HOT information

الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة

يعد العنصر البشرى أحد أهم العوامل التى تقوم عليها مؤسسات الدولة وهو المحرك الأساسى للنشاط الإدارى فى الدولة كما أن الفرد أحد أهم الأصول التى تملكها الدولة لإدارة أصولها ومن هذا المنطلق يعتبر العنصر البشرى أهم ثروات الأمم ولابد من العمل على الاستثمار فيه وعلى هذا الأساس كان فكر الرئيس السيسي بضرورة العمل على الاستثمار فى البشر وخاصة الكوادر الإدارية التى تملكها الدولة غير أن الجهاز الإدارى للدولة قد تضخم بشكل كبير مما أدى إلى إعاقة تقديم الخدمة للمواطن بشكل مرضي وقلل من كفاءة الجهاز الإدارى للدولة، وتمثل أهم المشاكل التى يواجهها الجهاز وتقف عائقا أمام تطويره إلى عدم الانضباط والسلبية وقلة الدافع عن العمل.

وقد سعت الدولة إلى العمل على النهوض بالجهاز الإدارى بها نظرا لما له من مردود مهم على الدفع بعجلة الاستثمار فى الدولة إلى جانب العمل على تطبيق نظام الحوكمة ورقمنة الخدمات ومن هذا المنطلق سعت الدولة ممثلة فى الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة إلى وضع قانون الخدمة المدنية رقم (81)لسنه 2016 للعمل على حل مشاكل الجهاز الإدارى.

وتتمثل فلسفة القانون فى اعتماد الكفاءة والجدارة كأحد أسباب التعيين فى الوظيفة الإدارية مع العمل على تطوير النظام الرقابى على الموظف مع وضع سياسات للأجور عادلة تراعى التفاوت وتقليص الفجوة بين الموظفين فى كافة قطاعات الدولة إلى جانب استحداث نظام تقيم لأداء الموظف قابلة للتطبيق ومرنة يؤخذ بها كمعيار أساسى فى الترقيات كما روعى فى القانون أن تكون عملية الإصلاح الإدارى ديناميكية تتضمن العمل على تغير سلوكيات الأفراد وتدريبهم على الإحساس بالمسئولية العامة وأهمية ما يقدمونه من خدمات للمواطن.

عن أخبار اليوم

Open chat
%d bloggers like this: