HOT information

تصدير الغاز المسال

وصلت أول شحنة من الغاز الطبيعي لأوروبا من مصنع دمياط لإسالة الغاز في 21 مارس الماضي إلى محطة زيبروج البلجيكية، بحسب ما ذكرته مؤسسة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس في تقرير لها.

وكانت الشحنة قد خرجت قبل نحو أسبوع من دمياط، لتكون بذلك الشحنة الأولى إلى أوروبا، بعد توقف المصنع عن العمل منذ 8 سنوات.

وكانت شركة يونيون فينوسا -وهي شركة مملوكة لشركة إيني الإيطالية وشركة ناتورجي الإسبانية- تدير مصنع تسييل الغاز الطبيعي في دمياط، لكن في عام 2012 أوقفت مصر تدفق الغاز الطبيعي للمصنع وحولت الإنتاج للسوق المحلي، نظرًا لنقص الإمدادات وقتها.

ومنذ ذلك التاريخ لجأت شركة فينوسا للتحكيم الدولي ضد قرار مصر، وصدر بالفعل قرار لصالحها بتغريم مصر 2.013 مليار دولار في سبتمبر 2018.

وعاد مصنع دمياط لإسالة الغاز الطبيعي للعمل بعد أن أنهت مصر المشكلات الخاصة بتشغيله بين كل من الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية (إيجاس)، وشركة يونيون فينوسا للغاز (UFG) والشركة الإسبانية المصرية للغاز (سيجاس).

وبعد صفقة التسوية ستمتلك كل من إيجاس والهيئة المصرية العامة للبترول 50٪ من أسهم سيجاس، مع امتلاك إيني نسبة الـ50٪ المتبقية.

وقالت مؤسسة ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس إن الشحنة ستباع إلى عملاء في أوروبا من خلال شركة إيني، التي تدير المصنع بالشراكة مع الحكومة المصرية.

ومنذ التشغيل التجريبي للمصنع الشهر الماضي، حمل المصنع 3 شحنات حتى الآن، واحدة إلى بنجلاديش والأخرى إلى كوريا الجنوبية.

وتخطط شركة إيجاس لبيع شحنتي غاز طبيعي مسال من محطتي إدكو ودمياط بحلول نهاية الشهر الجاري أو الشهر المقبل، وفقًا لبيانات ستاندرد آند بورز جلوبال بلايتس.

وقالت إن الشحنتين ستقدمان على أساس تسليم على ظهر السفينة بقيمة ما بين 5.80 إلى 5.95 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وتظهر البيانات أن 26 شحنة باعتها مصر من الغاز المسال في العام الجاري، معظمها إلى آسيا وأغلبها من مصنع إدكو للغاز المسال.

وقال التقرير إن الصين حصلت على 8 شحنات، والهند على 4 شحنات، وشحنتين لكل من بنجلاديش وكورويا الجنوبية وسنغافورة، أي 18 شحنة من 26 شحنة صدرتها مصر منذ بداية العام.

شحنات الغاز

وقال إن مصر صدرت شحنات إلى إيطاليا واليونان، ومؤخرًا بلجيكا، بما يعزز الصادرات إلى أوروبا، رغم أن أسعار الغاز في أوروبا أصبحت تنافسية بشكل متزايد مقارنة بأسعار الغاز المسال الفورية في آسيا.

ولا تزال ستاندرد آند بورز جلوبال بلاتس غير متأكدة مما إذا كان إنتاج مصر من الغاز الطبيعي المسال سيظل مرتفعا هذا الصيف، وقالت إن هناك تفاؤلا بأن يتواصل ارتفاع الصادرات إذا استمرت الأسعار الفورية لشحنات الغاز المسال في مصر في تسجيل تكاليف التعادل عند حوالي 5 دولارات و5.50 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

وتتوقع المؤسسة أن تفكر مصر مجددًا في تقليص صادراتها من الغاز المسال إذا تراجعت الأسعار الفورية لشحنات الغاز الطبيعي المسال لأقل من سعر التعادل، مثلما حدث الصيف الماضي.

وقالت إن إعادة فتح مصنع دمياط للإسالة أعطى مصر مصدرًا إضافيًا للتصدير في ظل طموحاتها لأن تصبح مركزًأ إقليميًا للغاز مع زيادة إنتاج البلاد من الغاز عبر حقل ظُهر العملاق وبداية الاستيراد من إسرائيل.

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: