HOT information

حصاد البورصة

قال محمد عبدالهادي الخبير بأسواق المال، إن الأسبوع المنتهي يطلق عليه “أسبوع التقاط الأنفاس” حيث ربح رأس المال السوقي للبورصة المصرية ٢٤ مليار جنيه بعد عدة جلسات وبدافع من شراء الأجانب والعرب.

يأتي ذلك بعد أن بدأت جلسات الأسبوع على إغلاق سابق قرب ١٠١٠٠ التي أصبحت نقطة دعم قوية، والتي في حالة كسرها كان المستهدف أن يصل المؤشر إلى نقطة ٩٧٥٠ ولكن شراء الأجانب وخاصة في الأسهم القيادية وصاحبه الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر الرئيسي وهو التجاري الدولي وفوري دفع المؤشر الي الإرتفاع لاعلي نقطة المقاومة ١٠١٠٠ واستطاع المؤشر الرئيسي في كسر نقطة المقاومة ١٠٥٠٠ واقترب من ١٠٧٠٠.

وأضاف عبدالهادي: “لكن سرعان ما حدث جني أرباح طفيف بجلسة الخميس 22 أبريل، ليغلق عند ١٠٦٠٠، مشيرا إلى المؤشر السبعيني فإنه لم يختلف عن المؤشر الرئيسي في تعاملات الأسبوع حيث أن نقطة دعم قويه عند ١٨٠٠ وتم كسرها وإغلاقه بجلسة الخميس عند ٢٠١١ مع تحقيق نفس الإتجاه الايجابي.

وكشف الخبير بأسواق المال عن أهم أسباب تماسك المؤشرات أولا عودة شراء الأجانب في السوق خاصة بعد الخبر عن العودة المرتقبة للسندات الحكومية بمؤشر جي بي مورجان في منتصف ٢٠٢١ بعد خروجها سنه ٢٠١١ وهذا مؤشر عن عدم تأثر الاخبار الجيوسياسيه والنظر إلي مدي الاستقرار الاقتصادي.

وتابع ويأتي في المرتبة الثاتية انخفاض الأسعار لمستهدفات شرائية قوية وبالتالي تغلب المشتري علي البائع بعدما أصبحت الأسعار أكثر جاذبية وهذا يتضح بالدليل بجلسة الأحد عن ضعف التنفيذات التي لم تكتمل ٥٠٠ مليون جنيه، وبالتالي أصبحت دليل عن عزوف البائع وانتهاء الموجه البيعية.

وتوقع الخبير بأسواق المال محمد عبدالهادي، أنه مع تداولات الأسبوع القادم إذا استطاع المؤشر أن يختبر ١٠٧٠٠ بأحجام تداولات قوية ومرتبطة بشراء الأجانب أن يختبر. ١٠٩٠٠ وبالتالي جلسات الأسبوع القادم سوف تكون محورية لتحديد إتجاه المؤشرات سواء إختيار ١٠٩٠٠ أم أن تستقر بين ١٠٥٠٠ و ١٠٧٠٠ مع ثبات كافه العوامل السابقة.

Open chat
%d bloggers like this: