HOT information

المجلس التصديري للصناعات الهندسية

شهدت صادرات الشهور الأربعة الأولى من 2021 قفزة بنسبة 49% حيث ارتفعت الصادرات إلى 967.7 مليون دولار مقابل 650.2 مليون دولار، مقابل نفس الفترة من العام الماضي.

وكشف المجلس التصديري للصناعات الهندسية، في بيان اليوم الخميس، عن أن الصادرات الهندسية المصرية ارتفعت في شهر أبريل 2021 إلى 226.3 مليون دولار مقابل 82.8 مليون دولار في نفس الشهر بالعام الماضي.

وأشار المجلس التصديري إلى أن الصادرات الهندسية خلال العشرة أشهر الأولى من السنة المالية 2020-2021 ارتفعت بنسبة 22.2% مسجلة 2.308 مليار دولار مقابل 1.888 مليار دولار في نفس الفترة من 2019-2020.

ووفقا للبيان، تمثلت أهم القطاعات الهندسية التي ارتفعت صادراتها خلال الفترة الماضية في أدوات المائدة والمطبخ بنسبة 51%، ووسائل النقل بنسبة 43%، والأجهزة المنزلية بنسبة 42.6%، والكابلات بنسبة 41%، ومكونات السيارات بنسبة 35%، والصناعات الكهربائية والإلكترونية بنسبة 21%.

أما عن أهم الدول التي زادت الصادرات الهندسية إليها هي:

– أوروبا (المملكة المتحدة – تركيا – فرنسا – ألمانيا – إسبانيا – اليونان – سلوفينيا – إيطاليا – التشيك).

– دول آسيا (السعودية – العراق – الأردن – الكويت – هونج كونج – لبنان – عمان – اليمن).

– دول أفريقيا (الجزائر – المغرب – السودان – كينيا – تونس – توجو – نيجيريا – غانا).

وأكد المهندس شريف الصياد رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، أن صادرات القطاع تسير بشكل جيد جدا خلال السنة المالية الحالية، وذلك في إطار خطة المجلس للنهوض بصادرات القطاع خلال السنوات الثلاثة القادمة، وفق الخطة الحكومية التي تستهدف تحقيق ارتفاع في معدلات التصدير بنسبة تتراوح بين 10 و15% وفق رؤية برنامج دعم الصادرات.

وأوضح الصياد، في بيان اليوم، أن هناك قناة اتصال مباشرة بين المجلس ووزارة الصناعة والتجارة لحل كافة العوائق التي تواجه قطاع التصدير للسلع الهندسية، وكذلك إيجاد أفضل الطرق لزيادة معدلات التصدير بما يتوافق مع رؤية الرئيس عبد الفتاح السيسي لتحقيق طفرة في قطاع التصدير.

وأشار رئيس المجلس التصديري إلى الاهتمام الحكومي بملف التصدير ويظهر ذلك واضحاً من خلال اللقاءات المستمرة مع المصدرين وتشكيل مجلس أعلى للصادرات، وهو ما يؤكد عزم الحكومة لتحقيق طفرة في قطاع التصدير، لما له من أهمية كبيرة في ضبط الميزان التجاري وتحقيق عوائد دولارية على الاقتصاد وإعلاء البراند المصري في الخارج.

وقالت مي حلمي، المدير التنفيذي للمجلس، إن المجلس يفتح قنوات اتصال مباشرة مع الشركات لتعريفهم بآخر مستجدات سوق التصدير الخارجي، وما يطرأ عليه من أحداث خاصة ما يتعلق بتكاليف الشحن، وكذلك موقف المعارض الخارجية في ظل تغيرات مستمرة في خريطة المعارض الدولية بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأضافت حلمي أن السنة المالية الجديدة ستشهد نشاطا أكبر فيما يتعلق بعمل لقاءات مع المصدرين ضمن سلسلة الفعاليات التي أطلقها المجلس للوقوف على بعض الملفات منها ما يتعلق بالاتفاقيات التجارية الخارجية ومنها ما يرتبط باحتياجات الأسواق.

Open chat
%d bloggers like this: