HOT information

وزارة التعاون الدولي

شهدت أورقة وزارة التعاون الدولي، عدة فعاليات وأنشطة خلال الأسبوع الماضي، في إطار الدور الذي تقوم به الوزارة لتنمية العلاقات الاقتصادية، بين جمهورية مصر العربية والدول والمنظمات الدولية والإقليمية، وهيئات ومؤسسات التعاون الاقتصادى والمؤسسات المالية الدولية والوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة، وذلك بهدف دعم أجندة التنمية الوطنية التي تتسق مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة.

اتفاق تمويل تنموي لقطاع النقل

استمرارًا لجهود الوزارة لدعم مشروعات البنية التحتية في الدولة لاسيما قطاع النقل، وقعت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، اتفاقية تمويل تنموي مع بنك التنمية الأفريقي بقيمة 145 مليون يورو، بهدف تحسين عوامل الكفاءة والأمان في منظومة السكك الحديدية من خلال تزويد الخطوط الرئيسية للهيئة (الإسكندرية / القاهرة / اسيوط/ نجع حمادي و خط بنها / بورسعيد) بطول 953 كم  بنظام التحكم الآلي الأوروبي الحديث ETCS-L1 للتحكم في مسير القطارات وايضا تزويد  عدد ١٠٠ جرار بنفس النظام، وذلك بحضور الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، ومالين بلومبرج، الممثل المقيم لبنك التنمية الإفريقي.

ويستهدف المشروع المساهمة في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية من خلال تطوير خدمات النقل بالسكك الحديدية، وتقوية الاستدامة المالية والمساهمة في تحسين سلامة وأمن القطاعات، وتطوير نظم الإشارات بما يحسن ثقة العملاء، ويتكون من ثلاثة مكونات الأول: تصميم وتوريد وتركيب نظم الحماية الأوتوماتيكي للقطار؛ الثاني: تنفيذ خطة الإدارة البيئية والاجتماعية؛ الثالث: تجديد ورفع مستوى أنظمة الإشارات والاتصالات الخاصة بالسكك الحديدية.

ويعد قطاع النقل من أكثر القطاعات المستفيدة من التعاون الإنمائي مع شركاء التنمية حيث أبرمت وزارة التعاون الدولي اتفاقيات في 2020 بقيمة 9.8 مليار دولار منها 1.8 مليار دولار لقطاع النقل، بينما تبلغ التمويلات في المحفظة الجارية نحو 5.13 مليار دولار بنسبة 20% .

بحث التنسيق مع “البيئة” لتعزيز التعاون في مجال مكافحة التغيرات المناخية

وبحثت «المشاط»، في لقاء عبر الفيديو، مع الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، سبل تعزيز التعاون مع شركاء التنمية لاسيما البنك الدولي والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، فيما يتعلق بالجهود الوطنية لمكافحة تغيرات المناخ والتقليل من انبعاثات الكربون، وآليات تمويل الاستراتيجية الوطنية للتكيف مع التغيرات المناخية.

وأكدت وزيرة التعاون الدولي، أن الدولة المصرية تبذل جهودًا حثيثة لمكافحة التغيرات المناخية والتحول نحو الاقتصاد الأخضر والمستدام والحفاظ على الموارد البيئية والطبيعية، مشيرة إلى مواصلة التنسيق مع وزارة البيئة والجهات المعنية الأخرى لتوطيد التعاون مع شركاء التنمية فيما يتعلق بجهود مكافحة تغيرات المناخ وإعداد التقارير الوطنية حول الجهود المبذولة في هذا الإطار.

500 ألف دولار منحة كندية لقطاع الصحة

وعقدت وزيرة التعاون الدولي، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، اجتماعًا مع السفير الكندي لدى مصر “لويس دوما”، والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر راندا أبو الحسن، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرانس، لبحث سبل التعاون في دعم القطاع الصحي بمصر خلال التصدي لجائحة فيروس كورونا، والإعلان عن إتمام تنفيذ منحة كندية بقيمة 500 ألف دولار لقطاع الصحة.

وخلال اللقاء أكدت «المشاط»، أن وزارة التعاون الدولي تعمل على دفع جهود التنمية في الدولة من خلال مبادئ الدبلوماسية الاقتصادية وهي منصة التعاون التنسيقي المشترك ومطابقة التمويل التنموي مع الأهداف الأممية للتنمية المستدامة وسرد المشاركات الدولية، وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية وشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين.

لقاء المديرة الإقليمية الجديدة لبرنامج الأغذية العالمي

وفي إطار اللقاءات الثنائية التقت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، السيدة كورين فليشر، المديرة الإقليمية الجديدة لبرنامج الأغذية العالمي بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لبحث علاقات التعاون الإنمائي المشتركة مع البرنامج، بحضور السيد منجستاب هايلي، الممثل المقيم لبرنامج الأغذية العالمي في مصر.

وخلال اللقاء استعرضت «المشاط»، الإجراءات التي اتخذتها الدولة للتغلب على جائحة كورونا في كافة المجالات، كما تطرقت إلى التعاون مع مكتب برنامج الأغذية العالمي في مصر، والدور الذي يلعبه من خلال الشراكة مع وزارة التعاون الدولي والجهات الحكومية المعنية، لتنفيذ العديد من المشروعات الهادفة لتحقيق التنمية في المجتمعات الريفية وتمكين صغار المزارعين بما يعزز تنفيذ خطط الدولة التنموية، فضلا عن توسعة نطاق الشراكة في مشروع التغذية المدرسية في المدارس الحكومية.

التعاون مع الأكاديمية الوطنية للتدريب

في سياق آخر بحثت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، مع الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، التعاون المشترك في إطار خطة الدولة للارتقاء برأس المال البشري وتطوير قدراته بما يرفع إمكانياته للمساهمة في الجهود التنموية المبذولة في كافة المجالات، وتعزيز الشراكات الدولية بين الأكاديمية الوطنية للتدريب وشركاء التنمية متعددي الأطراف والثنائيين لتنفيذ خططها في مجال التدريب وبناء القدرات.

وخلال اللقاء عرضت الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، الجهود والبرامج التي تعمل الأكاديمية من خلالها على تطوير الموارد البشرية، وتأهيل القيادات، وإعطاء فرص للشباب أن يكون لهم دور قيادي، عن طريق تمكينهم وتأهيلهم وتدريبهم بالطرق السليمة، كما شهد اللقاء مناقشات حول البروتوكول الموقع بين الأكاديمية الوطنية للتدريب، والمعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا KAIST، الذي يستهدف تدشين أول فرع للمعهد بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، في العاصمة الإدارية الجديدة.

ورحبت وزيرة التعاون الدولي، بمساندة الأكاديمية الوطنية للتدريب، للتواصل مع شركاء التنمية مُتعددي الأطراف والثنائيين سواء من الجانب الكوري أو الجهات الأخرى، لدعم تنفيذ المشروعات الخاصة بالأكاديمية، لاسيما تدشين فرع للمعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا،  حيث يعد KAIST أعرق المعاهد الكورية المتخصصة في تخريج الكوادر البشرية المتمرسة في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

  

عن أخبار اليوم

Open chat
%d bloggers like this: