HOT Information

شركة الحديد والصلب

انقسمت شركة الحديد والصلب المصرية إلى شركتين، لكن مصيرهما يختلف، فالشركة القاسمة ستؤول إلى التصفية بأعبائها وخسائرها، أما الشركة المنقسمة تنتظر ضخ استثمارات وتحقيق أرباح.

وبدأ اليوم الأحد، تداول سهم شركة الحديد والصلب للمناجم والمحاجر، في البورصة، بعد إتمام تقسيم الشركة أفقيًا، وهي شركة تحقق أرباحا وفقا للقوائم المالية الافتراضية، عكس شركة الحديد والصلب المصرية الأم.

ووفقا لبيانات قائمة الدخل الافتراضية للشركتين، المرسلة للبورصة الأسبوع الماضي، فإنه في حال تم تقسيم الشركة، خلال العام المالي الماضي المنتهي في يونيو الماضي، فإن شركة المناجم والمحاجر ستحقق أرباحا بنحو 32.4 مليون جنيه.

وبحسب القوائم المالية الافتراضية بلغت خسائر الشركة الإجمالية (قبل التقسيم) نحو 928.8 مليون جنيه، فيما تبلغ خسائر شركة الحديد والصلب المصرية “القاسمة” بعد إتمام عملية التقسيم نحو مليار جنيه، وفقا للقوائم الافتراضية.

وتأسست شركة الحديد والصلب للمناجم والمحاجر، تنفيذا لقرار الجمعية العامة غير العادية في يناير 2021 بفصل نشاط المناجم والمحاجر في شركة مستقلة، وتصفية مصنع حلوان.

والغرض من الشركة المنقسمة، استخراج خام الحديد وكافة الخامات المعدنية الأخرى وخامات المحاجر والاتجار فيها داخليا وخارجيا، والعمل في تركيز خام الحديد والخامات الأخرى وإنتاج مكورات الحديد والاتجار فيها داخليا وخارجيا، وعمل دراسات الجدوى الاقتصادية للخامات المعدنية بمناطق البحث والمشروعات التعدينية داخل مصر وخارجها، واستغلال مناطق عمل الشركة استغلالا تجاريا وزراعيا وسياحيا بقصد تحقيق الربح.

ويجوز للشركة أن تكون لها مصلحة أو تشترك بأي وجه مع الهيئات التي تزاول أعمالا شبيهة بأعمالها أو التي قد تعاونها على تحقيق غرضها في مصر أو في الخارج وكذا الاشتراك في تأسيس الشركات الخاضعة لأحكام القانون رقم 159 لسنة 1981 وتعديلاته وكما يجوز لها أن تندمج في الهيئات السالفة أو تشتريها أو تلحقها بها وذلك طبقا لأحكام القانون ولائحته التنفيذية.

ويبلغ رأسمال الشركة المنقسمة الحديد والصلب للمناجم والمحاجر المرخص به 500 مليون جنيه، ورأس مالها المصدر 195.4 مليون جنيه، ويقسم رأسمال الشركة الجديدة على 976.9 مليون سهم، بقيمة اسمية 20 قرشا للسهم الواحد.

تنتظر الشركة الجديدة، مشروعا ضخما، بعد دراسة إمكانية زيادة تركيز خام المناجم التابعة لها، بالتعاون مع شركة فاش ماش الأوكرانية.

يستهدف المشروع المنتظر، رفع زيادة تركيز الخام وإنتاج مكورات خام البليت، وبيعه لشركات الحديد في السوق المحلي والتصدير.

يتضمن المشروع – حال نجاح التجربة – إقامة مصنع لتركيز الخام بالواحات بتكلفة تقارب 35 مليون دولار وبطاقة إنتاجية 1.3 مليون طن سنويا من الخام مرتفع التركيز نسبيا.

كما يتضمن المشروع المزمع، إنشاء مصنع لمكورات الحديد بالشراكة مع القطاع الخاص، بتكلفة نحو 65 مليون دولار، وبإنتاجية تصل إلى مليون طن مكورات سنويا، وهذه الشراكة ستكون مع شركات مستهلكة للمكورات وتستوردها.

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: