HOT Information

صناعة السيارات

تسبب ارتفاع الاصابات بفيروس كورونا موجة جديدة من تفاقم أزمة الرقائق الإلكترونية وإغلاق مصانع السيارات في جميع أنحاء العالم، بعد أن كان من المفترض أن تحل أزمة الرقائق الإلكترونية في الربع الأخير من عامنا هذا.

و بحسب شركة جارتنر للأبحاث من المتوقع أن يستمر نقص الأجهزة التي تعتمد على هذه الرقائق حتى الربع الثاني من العام 2022 في أكثر التقديرات تفاؤلاً، ما ينتج عنه ارتفاع فى أسعار السيارات بصفة مستمرة وفق ما ذكرته العربية نت.

و نتيجةً للنقصِ في معروضِ الرُقاقات، فإن تصنيعَ مليونِ سيارةٍ سيتوقف في العام الحالي وهو ما يوازي 61 مليارَ دولار من تراجُع العوائد في صناعة السيارات عالمياً، وذلك بحسب اراء الخبراء، وتحتوي السيارةُ العادية على 50 َإلى 150 رُقاقةً للتحكمِ بكل شيء إلكتروني في السيارة.

وقد تضطر شركة فولكس فاغن ثاني أكبر صانع سيارات إلى إجراء تخفيضات مماثلة للإنتاج قريبًا

وستغلق شركة Toyota ١٤ مصنعًا يابانيًا في سبتمبر، و سيؤدي ذلك إلى خفض الإنتاج هناك بنحو 40٪. وهى من اكبر الشركات المصنعة للسيارات.

ونتيجة لهذا النقص فى الرقائق الإلكترونية بدأت أسعار السيارات الجديدة بالارتفاع، لكن ظهر ارتفاع الأسعار أكثر على سوق السيارات المستعملة، حيث قفزت الأسعار بنسبة 14٪ على أساس سنوي في بريطانيا وأكثر من 40٪ في أميركا.

عن أخبار اليوم

Open chat
%d bloggers like this: