HOT Information

أسطوانة بوتاجاز

قال المهندس رأفت عبد الهادي رئيس شركة بتروجاس، إنه تم توفير نحو 3.7 مليون طن من البوتاجاز خلال عام 2020-2021 تمثل حجم استهلاك السوق المحلي في نفس العام، بحسب بيان من وزارة البترول اليوم الثلاثاء.

وأضاف عبد الهادي أنه تمت تغطية احتياجات السوق المحلي من أسطوانات البوتاجاز المنزلية والتجارية بمعدل 314 مليون أسطوانة خلال العام الماضي تم إنتاجها من خلال 49 محطة تعبئة لأسطوانات البوتاجاز على مستوى الجمهورية، علاوة على زيادة مراكز توزيع الأسطوانات للمواطنين ليصل الإجمالى إلى 3092 مركزا على مستوى الجمهورية.

جاء ذلك خلال الجمعية العامة لشركة بتروجاس برئاسة المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية عبر تقنية الفيديو كونفرانس في باكورة أعمال الجمعيات العامة لشركات القطاع العام البترولي لاعتماد نتائج الأعمال للعام المالي 2020-2021.

وذكر عبد الهادي أنه تم ضخ 3 ملايين و 876 ألف أسطوانة جديدة ومستصلحة للسوق بعد إعادة تأهيلها للحفاظ على حالة الأسطوانات والاستخدام الآمن، فيما تم توفير سعات استراتيجية لتخزين المنتج على مستوى الجمهورية تبلغ حوالى 220 ألف طن.

وأوضح عبد الهادي، خلال الجمعية، ما تم خلال العام الماضي في تكليفات الوزارة بتحديث منظومة شحن وتفريغ مقطورات نقل البوتاجاز الصهريجية على مستوى الجمهورية وتركيب وصلات تحكم ذكية بمحطات التعبئة الإقليمية والحقول ومقطورات نقل البوتاجاز الصهريجية وذلك لمزيد من تأمين بيئة العمل ورفع كفاءة المنشآت والمعدات والحفاظ على العاملين.

وقال وزير البترول، خلال أعمال جمعية بتروجاس، إن الاستقرار السياسي والاقتصادي بمصر واكبه استقرار في منظومة توفير البوتاجاز مما أدى لإطلاق استراتيجية تطوير ورفع كفاءة شاملة للمنظومة أسفرت عن تحقيق نتائج متميزة والقضاء على كل التحديات التي كانت موجودة قبل خمس سنوات.

وأضاف الوزير أن هذه الاستراتيجية أسفرت أيضا عن تحقيق نقلة نوعية في هذا النشاط بتوفير 7 منافذ رئيسية لاستقبال البوتاجاز بالموانئ حالياً منها 3 منافذ على البحر الأبيض المتوسط و4 منافذ على البحر الأحمر في مقابل منفذين فقط من قبل.

وذكر أنه تم كذلك زيادة السعة التخزينية بالحقول والموانئ ومد خطوط نقل بوتاجاز جديدة ورفع كفاءة المنشآت ومصانع التعبئة ومراكز التوزيع على مستوى الجمهورية، كما تم البدء في تطبيق التحول الرقمي بالمنظومة من خلال إضافة نظام التحكم الذكي في عمليات التعبئة والنقل والتوزيع وكذلك تطبيق نظام الاسكادا لضمان التحكم ورقابة العمليات.

وأوضح الوزير أن التطوير والتحديث الشامل في كافة مناحي منظومة العمل البترولى ينعكس بالإيجاب على الأداء وتحقيق الأهداف، مشددا على أهمية الالتزام بتطبيق وتحديث متطلبات منظومة الأمن الصناعي والسلامة والصحة المهنية والإجراءات الوقائية لمواجهة تفشي فيروس كورونا حفاظاً على العاملين والمنشآت واستدامة الأعمال.

وخلال الجمعية العامة لشركة أنابيب البترول التي رأسها الوزير أيضا استعرض المهندس محمد ماجد رئيس الشركة أهم نتائج الأعمال وجهود تطوير الشبكة القومية لنقل وتداول البترول الخام والمنتجات البترولية باستخدام أحدث التقنيات.

وقال رئيس الشركة إنه تم نقل حوالي 60 مليون طن من الخام والمتكثفات والمنتجات البترولية والبوتاجاز منها حوالي 28 مليون طن خام ومتكثفات، و31.8 مليون طن منتجات بترولية وبوتاجاز، بإجمالي إيرادات حوالي 2.8 مليار جنيه بزيادة نسبتها 12% على العام السابق.

كما شهدت الجمعية استعراض موقف تنفيذ خطة المشروعات الجديدة لتطوير ورفع كفاءة الشبكة القومية لنقل وتداول الخام والمتكثفات والمنتجات البترولية والبوتاجاز من إحلال وتجديد ورفع كفاءة وزيادة عدد من الخطوط والسعات التخزينية بالمستودعات ومحطات التدفيع.

ويأتي ذلك في ظل التحديث والمستمر لتكون الشبكة مواكبة لأهداف الوزارة التوسعية واستثمار البنية الأساسية من خلال المشروع القومي لتحويل مصر لمركز إقليمي لتجارة وتداول البترول والغاز، بحسب محمد ماجد.

وأشار إلى إجراء الشركة عمليات تعديل مسارات عدد من الخطوط القائمة بالتنسيق مع جهات الدولة دعماً لمشروعات رفع كفاءة الطرق وزيادة خطوط ومحطات مترو الأنفاق وتنفيذ القطار الكهربائي السريع.

وأكد وزير البترول أن ما تنعم به مصر من استقرار سياسي وأداء اقتصادي متميز وفر لقطاع البترول تحقيق نتائج أعمال إيجابية بالرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كورونا عالمياً، موضحا أن القطاع يسير بخطى ثابتة فى زيادة استثماراته وتطوير كياناته والبنية الأساسية القائمة وزيادتها ملتزماً بتحقيق التنمية المستدامة وفق رؤية مصر 2030.

وأشار الوزير إلى أهمية الإسراع بتنفيذ التحول الرقمي في إدارة الأنشطة البترولية في إطار البرنامج السابع من مشروع التطوير والتحديث، موجهاً بالإسراع في تنفيذ منظومة التحكم القومي في الشبكة القومية لنقل وتداول الخام والمنتجات البترولية.

وذكر أن التحول الرقمي يسهم في زيادة تأمين تشغيل المنظومة ودعم سرعة اتخاذ القرار في ظل الأهمية الحيوية التي تحظى بها الشبكة كشريان حيوي يعمل على نقل الخام والمنتجات البترولية بكفاءة من حقول البترول وموانئ الاستقبال ومصافى التكرير إلى كافة أنحاء مصر.

كما وجه الوزير بالاستمرار في تطوير ورفع كفاءة البنية الأساسية من مستودعات ومحطات تدفيع ومد الخطوط الجديدة وفق التطور والتقنيات الحديثة في هذا المجال في ظل تعامل شركة أنابيب البترول مع ملايين الأطنان وتنفيذها استثمارات تعد حاليا بالمليارات.

وأكد أن قطاع البترول يولي أهمية كبيرة لزيادة الاستثمارات والوفاء بكافة احتياجات السوق المحلي ومشروعات التنمية ودعم الاقتصاد الوطني.

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: