HOT Information

الرقعة السكانية

قال هشام شكري رئيس مجلس التصدير العقاري إن الرئيس عبد الفتاح السيسي نجح خلال السبع سنوات الماضية في إقامة العديد من المشروعات السكنية والاستثمارية، حيث قاد لطفرة غير عادية في القطاع، منوها أن شركات المقاولات قامت بعمل طفرة كبيرة في القطاع خلال الأربع سنوات الماضية.
وأوضح أنه حان الوقت للخروج من المساحة التي نعيش عليها والتي تقدر بـ 7% لتصل إلى 14% خاصة أن السكان يحتاجون نحو 12 إلى  14% من المساحة الإجمالية للدولة.
وأكد شكري على دور القطاع الخاص في بناء المجتمعات العمرانية الجديدة، خلال الفترة الحالية، وأنه يحتاج مزيد من الدعم للتوسع في المشاركة خلال الفترة المقبلة.
جاء ذلك خلال ملتقى بُناة مصر “Builders of Egypt” في دورته السادسة تحت عنوان «التجربة المصرية.. ورؤية جديدة لمخططات التعمير بالدول العربية والإفريقية»، بحضور وزاري موسع من الحكومة المصرية وممثلين لـ 25 دولة أفريقية وعربية، بالإضافة إلى مشاركة أكثر من 300 قيادة تنفيذية يمثلون كبريات شركات المقاولات والاستثمار العقاري والمؤسسات المالية والبنكية والطاقة ومطوري البنية التحتية.
ويستعرض المتلقى في دورته الحالية جهود التنمية العمرانية غير المسبوقة وتطوير مشروعات البنية التحتية الهائلة وتدشين مدن الجيل الرابع لبناء «الجمهورية الجديدة»، وذلك لتحفيز تصدير المقاولات والعقار المصري للخارج باعتباره أحد أهم المحاور الرئيسية لإعادة هوية الاقتصاد المصري في العديد من الأسواق كأحد أهم الاقتصاديات الناشئة، وأحد المرتكزات التي تدعم الجهود الحثيثة التي تقوم بها الدولة المصرية تحت القيادة الرشيدة لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتطوير العلاقات بين مصر ومحيطها العربي والأفريقي، وسعي الدولة الدائم لتحقيق التعاون الثنائي والتكامل الاقتصادي ودعم وتنشيط التجارة البينية من أجل خلق حياة كريمة لشعوب المنطقة.
ويستهدف الملتقى المساهمة في إحداث الترابط بين البنية التحتية الأساسية والتنمية الاقتصادية والاستدامة على المدى الطويل في القارة الإفريقية ومنطقة الشرق الأوسط انطلاقًا من مصر وجمهوريتها الجديدة، في إطار يضم المسؤولين الحكوميين والمطورين والممولين ومقدمي الخدمات وتطوير الأعمال والمؤسسات الدولية المعنية في مناقشات ثرية، وطرح كافة الفرص والعروض في إطار تبادل أفضل الممارسات عبر الاتصال المباشر بصانعي القرار، والاطلاع على سياسات واستراتيجيات دول المنطقة.
Open chat
%d bloggers like this: