HOT Information

HOT Information

أكد الدكتور أحمد أبو اليزيد رئيس شركة الدلتا للسكر ، أنه لايوجد أي نيه من قبل وزارة التموين والتجارة الداخلية لزيادة أسعار السكر التمويني، وذلك وفقا لتصريحات الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، الذي شدد على عدم وجود أي نيه حتى تاريخه لرفع أسعار السكر .

واضاف رئيس شركة السكر خلال تصريحات خاصة أن السكر التمويني يصرف لأصحاب البطاقات التموينية بسعر 8.5 جنيها ، وكذلك جميع المجمعات الاستهلاكية المنتشرة على مستوى الجمهورية، سواء الاهرام أو النيل ، الإسكندرية ، والمصرية  التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، حيث يتم طرح السكر الحر بسعر 8.5 جنيها للكيلو.

واوضح ابو اليزيد أن مصر لديها مخزون أمن من السكر يكفي لخمسة أشهر ، علاوة على أن موسم الإنتاج المحلي السكر فيما يخص سكر القصب، سيبدأ منتصف يناير، وينتج خلال هذا الموسم من 850 الف إلى 900 ألف طن السكر من القصب،ويعقب ذلك موسم إنتاج السكر من البنجر والذي يبدأ من منتصف شهر فبراير، وحتي نهاية   شهر يوليو.

واستطرد ابو اليزيد انه من منتصف يناير وحتي يوليو سيكون هناك سكر ينتج في دائرة مستمرة داخل المصانع ، ومن ثم لا يوجد ما يدعو للقلق ، بأن السكر سيشهد قفزات سعرية.

وشدد رئيس الدلتا السكر على ان وزارة التموين تحافظ على التوازن السعري لسلعة السكر سواء الذي يصرف على البطاقة التموينية،او الذي يباع بمنافذ وزارة التموين، حيث أن  السعر ثابت ب 8.5 جنيها .

ولفت رئيس شركة الدلتا السكر إلى أن سعر السكر في المنافذ بالسوق الحر يتراوح من 9 إلى 13 جنيها، وهو سعر بالمقارنة للأسعار العالمية ،او مستوي الزيادة السعرية التي حدثت على مستوي العالم سنجد أن مصر مازالت أسعار السكر بها متزنة جدا ، حيث لم يحدث أي قفزات سعرية كما حدث على المستوى العالمي.

وأرجع ابو اليزيد أسباب القفزات السعرية التي حدثت على مستوى العالم،لارتفاع اسعار الطاقة بمعدل يقترب من 300%, اي أنه خلال الستة أشهر الماضية  ارتفعت أسعار الطاقة سواء البترول أو الغاز بهذا الشكل ، مما أثر بشكل كبير على ارتفاع سعر السكر عالميا ، حيث يعد السكر طاقة أيضا ،حيث أن الدول العظمى المنتجة للسكر مثل البرازيل على سبيل المثال تنتج ما يقترب من 40 مليون طن سكر سنويا ، يليها الهند والتي تنتج أكثر من 30 مليون طن ، ثم تايلاند.

 وهذه الدول عندما يرتفع سعر البترول تبدأ في تحويل جزء كبير من انتاج السكر إلى كحول أو ايثانول، أو الوقود الحيوي، كمصدر للطاقة،وبالتالي كمية السكر المعروض على المستوى العالمي يقل ، ومن ثم ترتفع الأسعار ببورصة السكر .

وشدد أبو اليزيد انه الى الآن وعلى الرغم من ارتفاع أسعار جميع السلع بما فيها  السكر  عالميا ، مصر مازال سعر السكر  متزن ومحافظين على سعر السكر التمويني، حيث أنه مازال بسعر 8.5 جنيها.

 وقال ابو اليزيد ان وزارة التموين والتجارة الداخلية قامت  بتجنيب حصة من السكر لصالح القابضة للصناعات الغذائيه ، لتخدم بها الصناعات الغذائية التي يدخل فيها السكر ، حيث أنه يمكن لأي مواطن من أصحاب المصانع المنتجة لصناعات غذائية يدخل السكر ضمن مدخلات الإنتاج، يمكنه التقدم بطلب إلى القابضة الغذائية ، ليصرف السكر بسعر اقتصادي أيضا يتراوح من 8.5 إلى 9  ألاف جنيها للطن ، وذلك للحفاظ على أسعار المنتجات الغذائية التي يدخل في صناعتها السكر حتي لا يحدث لهذه السلع قفزات سعرية .

عن أخبار اليوم

Open chat
%d bloggers like this: