HOT Information

HOT Information

حل ارتفاع أسعار السلع والخدمات المختلفة ضيفًا ثقيلًا على جيوب المصريين وأصبح أمرًا واقعًا مع ارتفاع معدلات التضخم في مصر والعالم.

ويجتاح العالم موجة تضخمية كبيرة حاليًا بفعل اضطرابات سلال التوريد وزيادة الطلب على السلع وأزمات الشحن بسبب تداعيات فيروس كورونا، ووصلت معدلات التضخم في بعض البلدان لأعلى مستوى لها منذ 30 عامًا.

ومع هذه الموجة التضخمية التي تشير التوقعات إلى أنها ستستمر حتى نهاية العام المقبل، يبرز السؤال حول كيف يمكن أن تحمي أموالك ومدخراتك في ظل ارتفاع أسعار السلع حاليًا؟.

ووضع خبراء تحدثوا لمصراوي عدة نصائح للأفراد الذين يريدون الحفاظ على أموالهم في ظل هذا الارتفاع الكبير في التضخم في مصر والعالم.

نصائح عامة

1- لا تشتر السلع مرتفعة الثمن حاليًا، بحسب ما يقوله أيمن أبو هند، خبير الاستثمار والمؤسس ومدير الاستثمار بشركة “أدفايزبول هولدينج”، لمصراوي.

ويضيف “علينا أن نشتري الضروريات فقط التي يحتاجها الفرد ليكمل حياته على المستوى الاجتماعي الذي يعيش فيه”.

ويضرب أبو هند مثلًا بقوله “الكل يعرف أن أسعار السيارات مرتفعة جدًا حاليًا، إذا ليس من الضروري شراء سيارة جديدة حاليًا”.

2- لا تشتر سلعًا ليس لها ضرورة خوفًا من ارتفاع سعرها فيما بعد أو تشتريها للحفاظ على أموالك، كما يقول إسلام مقداد، كبير خبراء بشركة بروميتيا المتخصصة في مجالات إدارة المخاطر المؤسسية والعمليات الائتمانية لمصراوي.

ويضيف البعض يلجأ لشراء سلع معمرة خوفًا من زيادة سعرها المتواصل وهو في الأساس لا يحتاج لها أو للحفاظ على أمواله، هو أمر ليس له جدوى لأنه في حال فكر في بيعها فيما بعد سيبعها بسعر أقل لأنها إما ستكون مستخدمة أو أصبح “موديلها” قديم.

3- ادخر أموالًا، كما ينصح أبو هند ومقداد.

وبحسب مقداد “ففي كل الأحوال لا بد أن يكون لدى الشخص مدخرات شهرية تتراوح نسبتها بين 5 إلى 25% من دخله الشهري، وهذا أمر يتوقف على ظروف كل شخص”.

ويضيف: “هذه المدخرات أشبه بالاحتياطي النقدي لكل دولة، عليها أن تكفي احتياجات الشخص بين شهرين أو 3 على الأقل”.

أين تحفظ أموالك؟

إذا كان لديك مدخرات وتريد أن تحفظها من تضخم الأسعار فإن أيمن أبو هند يرى أن الاستثمار في الذهب سيكون مناسبًا على المدى القصير.

ويقول أبو هند: “على المدى القصير إذا أردت أن تحمي نفسك من التضخم استثمر في الذهب، نظرًا لسهولة بيعه”.

ويرى إسلام مقداد أن الذهب يمكنه أن يكون تحوطًا من التضخم وانخفاض قيمة العملة على المدى طويل الأجل، لكنه صعب التخزين كما أن بيعه ليس سهلًا خاصة لو ارتفع سعره بقيمة كبيرة.

بحسب مقداد فإن الوسيلة الأمثل للاستثمار حاليًا هي أذون وسندات الخزانة الحكومية لأنها تعطي عائدًا حقيقيًا أكبر من التضخم.

والعائد الحقيقي هو الفارق بين معدل التضخم الحالي ونسبة الفائدة على الاستثمار.

ويفترض مقداد أن التضخم السنوي حاليًا يدور حول نسبة 7%، في حين تعطي أذون وسندات الخزانة فائدة بعد الضرائب 10% وهذا يعني أن هناك 3% فائدة حقيقية يحصل عليها المستثمر.

ويتميز الاستثمار في أذون الخزانة بأنه قصير الأجل 3 أو 6 شهور، كما أنها سهلة البيع، وفقًا لمقداد.

تريد المخاطرة؟

إذا كنت تحب المخاطرة فعليك بالاستثمار في البورصة، وفي كل الأحوال لو لم يكن لديك خبرة في هذا المجال فلا تضع سوى ما بين 5 إلى 10% من مدخراتك في هذا المجال، بحسب مقداد.

ويقول مقداد إن الاستثمار في البورصة يمكن أن يكون من خلال 3 طرق مرتبين بحسب الأقل خطورة وأولهم، الاستثمار في الطروحات الجديدة بالبورصة والتي تضمن لك أن تكون أموالك مضمونة في أول شهر من الطرح.

أما الطريق الثاني فمن خلال صناديق الاستثمار في البورصة، أما الطريق الثالث هو الاستثمار في البورصة مباشرة دون وسيط، وهو الأكثر خطورة ويحتاج إلى خبرة في هذا المجال.

ويرى مقداد أن على المدى الطويل إذا أراد الشخص الاستثمار فعليه بالشهادات الادخارية بالبنوك.

وينصح مقداد من يقدم على الاستثمار بأن يضع أمواله في مكان يكون خاضع لجهة رقابية رسمية مثل البنك المركزي أو الهيئة العامة للرقابة المالية.

“ليس من الطبيعي أن نضع أموالنا مع أشخاص أو جهات ليست تابعة لجهات رقابية حتى لا تضيع الأموال” بحسب مقداد.

ليس لدي أموال.. ماذا أفعل؟

ستكون شركات التأمين هي وجهتك الوحيدة، وفقًا لما قاله كبير خبراء شركة بروميتيا.

ويضيف “مع شركات التأمين يمكنك أن تشتري وثيقة تأمين بأقساط تبدأ من 100 جنيه شهريًا على مدار 5 أو 10 سنوات وبعدها تحصل على مبلغ يتراوح بين 200 إلى 300 ألف جنيه”.

“هذه هي الطريقة المثلى لصناعة ثروة إذا كنت لا تمتلك ثروة وتخشى من ارتفاعات الأسعار العالية”، وفقًا لمقداد.

عن مصراوي

Open chat
%d bloggers like this: