HOT Information

HOT Information

قام مشروع تطوير التجارة وتنمية الصادرات في مصر(TRADE) المُمول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، بالتعاون مع مشروع دعم نظم الرقابة والتفتيش على الأغذية (TAIB) المُمول من وزارة الزراعة الأمريكية (USDA)، والهيئة القومية لسلامة الغذاء، بتنظيم ورشة عمل موسعة لأعضاء الهيئة لمناقشة اتفاقية تيسير التجارة والتحديات التي تواجه القطاع الخاص في مصر، بالإضافة إلى عرض الأحكام الرئيسية للإتفاقية ومناقشة تلك المواد التي تتعلق بعمل الهيئة القومية لسلامة الغذاء.

كما تم استعراض التزامات مصر الدولية بموجب تلك الإتفاقية، والوقوف على التحديات التي تواجهها الهيئة سواء الفنية أو الإدارية في التوافق مع بنود الإتفاقية، وذلك من خلال الحلقات النقاشية التي تمت بين الحضور من قيادات الهيئة من الإدارات المختلفة.

تأتي هذه الورشة انطلاقاً من توجه الدولة لمضاعفة حجم صادرات مصر إلى 4 أضعاف خلال السنوات الثلاث القادمة، ودور الدولة الفعال حالياً لتيسير حركة التجارة وتشجيع الإستثمار، وباعتبار الهيئة القومية لسلامة الغذاء المسئولة الأولى عن صادرات وواردات مصر من السلع الغذائية، وحرصاً من الهيئة على مشاركة مهام هيئة الجمارك على تخفيض التكلفة والوقت بالنسبة لعمليات التخليص والفحص والرقابة.

وتستهدف ورشة العمل تمكين مصر في مجال الصادرات الغذائية ضماناً لتحقيق أعلى مستوى من التنافسية لصادرات مصر في الأسواق العالمية وسلامة وارداتنا من الغذاء، وهو لا شك مجالاً حيوياً حققت فيه مصر بالفعل نجاحات ضخمة.

وتسعى الهيئة دائماً على تطوير موظفيها في مختلف المجالات المستحدثة مثل الفحص الإلكتروني والتتبع الإلكتروني للسلع على الصعيد المحلي.

كما تحرص الهيئة على شفافية قراراتها وتطبيق التزامات مصر على الصعيد الدولي.

وتقوم ورشة العمل من خلال خبراء المشروعين على التدارس سوياً مع أعضاء الهيئة المختصين تطبيق اتفاقية تيسير التجارة وبنودها المختلفة بالنسبة لإدارة المخاطر وتخفيف الرسوم والمصاريف على عاتق المصدرين والمستوردين بُغية خفض التكلفة على المستهلك في السوق المحلي ودعم تنافسية الصادرات المصرية في الخارج.

وأكد رشيد بنجلون، مدير مشروع تطوير التجارة وتنمية الصادرات في مصر على سعي المشروع إلى زيادة الصادرات المصرية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة من مختلف المحافظات المصرية بهدف تنمية صادراتهم، وذلك تماشياً مع استراتيجية المشروع لتأهيل الشركات المصرية، من خلال تطوير سياسات التجارة والاستثمار وتحسين البيئة المؤسسية، وذلك للوصول إلى بيئة ومناخ يساعد على استدامة التصدير والتعاون مع الهيئات والمنظمات الفعالة مثل الهيئة القومية لسلامة الغذاء.

وأوضح م. خالد شديد، نائب مدير مشروع دعم نظم الرقابة والتفتيش على الأغذية، بأن التعاون بين مشروع طيب ومشروع تطوير التجارة وتنمية الصادرات في مصر سيستمر لدعم الهيئة للوفاء بإلتزاماتها تجاه عمليات الرقابة على الأغذية مما يدعم إتساع تجارة المنتجات الغذائية المصرية محلياً واقليمياً وعالمياً.

الجدير بالذكر أن مشروع تطوير التجارة وتنمية الصادرات في مصر يعمل على تعزيز التجارة الدولية لمصر من خلال زيادة الصادرات المصرية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة وخاصة الشركات التي تسعى للتوسع ذات الجاهزية للتصدير من خلال ثلاث مكونات رئيسية وهي تحسين القدرات التصديرية للشركات الصغيرة والمتوسطة، وبناء قدرات المؤسسات الداعمة للتجارة مثل المجالس التصديرية، وتطوير سياسات التجارة والاستثمار وتحسين البيئة المؤسسية، وذلك للوصول إلى بيئة ومناخ يساعد على استدامة التصدير.

عن اليوم السابع

Open chat
%d bloggers like this: