HOT information

HOT information

قال البنك الوطني السويسري والبنوك الشريكة معه، إنهم أتّموا بنجاح المرحلة الثانية من تجربتهم لمعالجة العملات الرقمية داخل النظام المالي للدولة حسبما ذكر موقع قناة الشرق بلومبرج.

وخلال اختبار استمر ثلاثة أيام في ديسمبر، تمكنت خمسة بنوك تجارية – “سيتي غروب” و”كريدي سويس” و”غولدمان ساكس” و “Hypothekarbank Lenzburg” ومجموعة “يو بي إس” – من دمج العملة الرقمية للبنك المركزي بشكل كامل في الأنظمة المصرفية القائمة، بحسب تقرير صادر أمس الخميس.

شمل الاختبار مجموعة واسعة من المعاملات بالفرنك السويسري- بين البنوك والسياسة النقدية وعبر الحدود، وفقاً لبيان صحفي مشترك صادر عن البنك الوطني السويسري وبنك التسويات الدولية ومشغل البنية التحتية المالية “إس أي إكس”.

تم إجراء الاختبار في إطار تجربة تُعرف باسم “مشروع هيلفتيا”، والتي تهدف إلى تحديد التعقيدات العملية والمسائل القانونية والآثار السياسية لإصدار العملات الرقمية للبنك المركزي بشكل كامل.

وعلى الرغم من عدم وجود أي من المنصات القائمة على تكنولوجيا سجل الحسابات الموزعة الحالية، بشكل نظامي حتى الآن، فإن الهدف من التجربة هو تحديد ما إذا كانت مثل المنصات مجدية من الناحية الفنية، بحيث يمكن إعداد البنوك المركزية من وجهة نظر تشغيلية.

وقالت أندريا ميشلر عضو مجلس إدارة البنك المركزي السويسري:”لقد سمحت التجربة للبنك الوطني السويسري بتعميق فهمه لكيفية توسيع نطاق أمان أموال البنك المركزي ليشمل أسواق الأصول المشفرة”.

ولا توجد خطط فورية لإجراء المرحلة الثالثة من مشروع “هيلفتيا”، ويخطط المشاركون لتقييم نتائج المرحلتين الأوليين لتحديد الخطوات التالية.

في حين أن تبادل العملة الرقمية بين البنك الوطني السويسري والبنوك التجارية أمر ممكن تقنياً، تظل هناك أسئلة أو شكوك حول الأمن السيبراني وكيفية معالجة عدد كبير من المعاملات، من بين أمور أخرى.

قالت المجموعة إن تجربة مشروع “هيلفتيا” لا تزال “ذات طبيعة استكشافية” ولا ينبغي تفسيرها على أنها مؤشر على أن البنك الوطني السويسري يخطط لإصدار عملة رقمية للبنك المركزي بشكل كامل.

Open chat
%d bloggers like this: