HOT Information

HOT Information

قال أحمد البساطي، رئيس اتحاد مصدري الأقطان المصري، إن حجم تعاقدات تصدير القطن خلال الموسم الحالي، أقل مما تم التعاقد عليه خلال نفس الفترة من العام الماضي بنسبة 43% رغم ارتفاع الأسعار.

ويبدأ موسم تصدير القطن في سبتمبر ويستمر حتى أغسطس من العام التالي، فيما تتم الزراعة بين شهري أبريل ويونيو، وتعتمد مبيعات القطن بشكل كبير على التصدير خاصة القطن المزروع بالوجه البحري.

وأوضح البساطي في حوار مع مصراوي، ينشر لاحقًا، أن حجم التعاقدات على القطن للتصدير بلغت 30.6 ألف طن خلال الفترة من سبتمبر الماضي وحتى 10 يناير 2021، مقابل 53.4 ألف طن خلال نفس الفترة من الموسم الماضي.

وأشار البساطي، وهو أيضا أحد أهم تجار ومصدري القطن، إلى أن ارتفاع الأسعار خلال الموسم الحالي، ساهم في زيادة قيمة التعاقدات حيث وصلت قيمة التعاقدات خلال الفترة إلى 126.5 مليون دولار، فيما كانت قيمة التعاقدات المقارنة على الكمية الأكبر 159.8 مليون دولار.

وخلال الموسم الحالي، ارتفع متوسط أسعار الأقطان نتيجة انخفاض المعروض عالميا مع زيادة الطلب، وهو ما انعكس على متوسط سعر القنطار في مصر ليصل في المتوسط 4 آلاف جنيه، فيما وصل في بعض التداولات إلى أكثر من 5 آلاف جنيه.

وبلغ حجم الصادرات المصرية من القطن خلال الموسم الماضي نحو 87 ألف طن، بقيمة إجمالية نحو 237.4 مليون دولار، بحسب البساطي.

وكانت وزارة الزراعة الأمريكية، توقعت ارتفاع إنتاج مصر من القطن بأكثر من 30% خلال الموسم الجاري 2021- 2022 ليصل إلى 280 ألف بالة، نتيجة ارتفاع المساحة المحصودة من القطن بنسبة 20% لتصل إلى 190.5 ألف فدان هذا العام نتيجة لاستجابة المزارعين للارتفاعات الأخيرة في أسعار القطن.

وبحسب بيان من وزارة قطاع الأعمال، تم بيع 1.2 مليون قنطار بـ6.2 مليار جنيه من خلال مزادات منظومة تجارة الأقطان الجديدة، في 14 محافظة، خلال الموسم الحالي.

عن مصراوي

%d bloggers like this: